بن سدرين: نظام بن علي كان يعتمد على منظومة وشاية

العالم
14 ديسمبر 2018 () - تونس:ع.ل
0 قراءة
+ -

أكدت رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة سهام بن سدرين إن نظام بن علي أقام منظومة وشاية كاملة تعتمد على رؤساء البلديات ولجان التنسيق في الحزب الدستوري والإعلام ولجان اليقظة الأمنية كأربعة قوائم كان يقوم عليها نظامه السياسي لقمع وملاحقة المعارضين السياسيين.

 وقالت بن سدرين في افتتاح المؤتمر الختامي لأعمال الهيئة التي تعنى بملف العدالة الانتقالية أن هيئتها "تمكنت من الانتهاء من أعمالها وأوفت بعهدتها ونجحت في تفكيك منظومة الفساد والاستبداد الذي حاول تعطيل مسار العدالة  الانتقالية والمساءلة والمحاسبة".

 وأكدت بن سدرين إن تجربة العدالة الانتقالية في تونس كشفت وجود علاقة بين انتهاكات حقوق الإنسان والفساد المالي ،واعتبرت أنه " لا وجود لسلم اجتماعي دون مساءلة من أجرموا في حق تونس والقطع مع الماضي ومع الانتهاكات السابقة ، بحيث تصبح الدولة  مصدرا للحماية وليس مصدرا لانتهاكات حقوق الإنسان" .

 وكشفت بن سدرين إن الهيئة عالجت ما يفوق 62  ألف ملف  تتعلق باغتيالات واغتصاب وفساد والسجن القسري جمعتها من أكثر من 49 ألف جلسة عقدتها مع الضحايا ، وتم إنشاء 13 محكمة متخصصة في العدالة الانتقالية باشرت منذ نهاية مايو النظر في القضايا .وتنظر هذه  المحاكم حاليا في 20 ملفا تتعلق بضحايا ثورة 2011 والمعارضين السياسيين الإسلاميين واليساريين زمن حكم بن علي الحبيب بورقيبة.

 وأعلنت بن سدرين إن  الهيئة ستصدر التوصيات التي خلصت إليها الهيئة طيلة عهدتها للقيام بالإصلاحات الضرورية لضمان عدم تكرار الانتهاكات وجبر الضرر للضحايا وحماية مسار المساءلة القضائية وحفظ الذاكرة وتحقيق المصالحة التاريخية  والمصالحة مع الدولة في تونس .

 وانتقدت رئيس هيئة الحقيقة والكرامة غياب ممثلين عن الرئاسات الثلاث في البلاد  أعمال المؤتمر الختامي  وقالت أنه "ما يزال هناك تردد من قبل الرئاسات الثلاث ، نواب الشعب ورئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية في تطبيق الدستور والإصلاحات الواجب اتخاذها في مجال جبر الضرر ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان".

 وأكدت بن سدرين إن أكثر من 15 ألف شخص كانوا يخضعون للرقابة الإدارية ، وأن بن علي انشأ شركة طاكسي باسم " ألو طاكسي" كانت عبارة عن  نظام  للوشاية ، وانتقدت محاولات تعطيل صندوق جبر الضرر للضحايا والذي قيمته 5 مليون أورو ، حيث سعت الكتل البرلمانية لحزب نداء تونس إسقاط البند المتعلق بالصندوق في قانون المالية لسنة 2019 .

 وقد حضر الجلسة الأولى للمؤتمر الختامي لأعمال هيئة الحقيقة والكرامة الذي يتواصل على مدى يومين عدد من رؤساء الأحزاب ورؤساء هيئات وطنية وعدد من النواب والحقوقيين إلى جانب عدد من ضحايا انتهاكات .

 وستعقد حتى مساء غد تعقد ثلاث جلسات في هذا المؤتمر تتعلق بـ" تفكيك منظومة الفساد" و" أعمال حفظ الذاكرة، و" برنامج جبر الضرر الشامل" و" آثار الانتهاكات على النساء والأزواج والأطفال" و"الإصلاحات وضمان عدم التكرار"و "دور المجتمع المدني في مسار العدالة الانتقالية بعد انتهاء عمل الهيئة" و"المصالحة"، وستنظم مساء اليوم آخر جلسة استماع علنية حول " منظومة الدعاية والتضليل الإعلامي".

 وتشرف هيئة الحقيقة والكرامة التي استحدثت في ديسمبر 203 على مسار العدالة الانتقالية بمختلف مراحلها، عبر كشف الحقيقة عن مختلف الانتهاكات خلال الفترة الممتدّة من الأول من جويلية 1955 ، ومساءلة ومحاسبة المسؤولين عنها وجبر الضرر ورد الاعتبار للضحايا لتحقيق المصالحة الوطنية.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول