"تقدم في ملفي الأرشيف وجماجم الشهداء"

أخبار الوطن
10 يناير 2019 () - علي رايح
0 قراءة
+ -

أشار وزير المجاهدين الطيب زيتوني، على هامش زيارته لولاية تيزي وزو، إلى تقدم الأشغال المتعلقة بالملفات الأربعة المطروحة بين الطرفين الجزائري والفرنسي، سيما فيما يخص عملية استرجاع جماجم الشهداء من فرنسا والأرشيف الوطني. كما أشار خلال زيارته لمتحفَي كريم بلقاسم وعبان رمضان إلى ربطهما بمتحف المجاهد بمدوحة، مع تخصيص الموارد المالية الضرورية لترميمهما والمحافظة عليهما.

وأشار وزير المجاهدين الطيب زيتوني خلال زيارته لمنزلَي كريم بلقاسم وعبان رمضان، المحولَين منذ سنوات إلى متحفين، إلى ربطهما بمتحف المجاهد بمدوحة في تيزي وزو، مع تخصيص غلاف مالي لترميمهما وصيانتهما. وصرح الوزير فيما يخص ملف الأرشيف الوطني واستعادة جماجم الشهداء أن هناك 4 ملفات مطروحة بيينا وبين فرنسا هي: تعويضات ضحايا التفجيرات النووية، ملف المفقودين، ملف استرجاع الأرشيف الوطني، واسترجاع جماجم الشهداء. وذكر أن هناك ملفين متقدمان: الأول استرجاع جماجم الشهداء: "وصلنا إلى المرحلة الثانية والمتمثلة في تأسيس لجنة تقنية من خبراء جزائريين تنقلوا مرتين إلى فرنسا لتحديد هوية الجماجم وعددها، حسب أعضاء من الوفد، بعد تحديد هوية 31 جمجمة". العملية تسير ببطء وبثبات، حسب الوزير، نظرا لحساسية الملف والتعقيدات، وأن هذه الجماجم تعود لـ150 سنة. وبدأت الجزائر في المرحلة الأخيرة وهي كيفية استرجاع هذه الجماجم. أما عن الملف الخاص بالأرشيف الوطني فقال "إن هناك لقاءات بين البلدين، حسب تصريح خاص لوزير القدماء المحاربين الفرنسيين السابق الذي تحدث عن 457 كلم من الأرشيف الجزائري".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول