تيزي وزو: إعادة فتح مكاتب البريد المغلقة

أخبار الوطن
6 فبراير 2019 () - ك.ب / وأج
0 قراءة
+ -

أكدت  وزيرة البريد والمواصلات السلكية  واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة، إيمان هدى فرعون، أمس من تيزي وزو أن عملية إعادة فتح مكاتب البريد المغلقة و إطلاق مكاتب جديدة بولاية تيزي وزو تتواصل مع تعزيز عدد العمال.

وقالت فرعون في تصريحات  على هامش زيارة عمل قامت بها إلى بلديتي مكيرة وذراع الميزان الواقعتين في الجزء الجنوبي للولاية ، أنها قدمت تعليمات لدراسة قائمة كل مكاتب البريد التي ما زالت مغلقة لأسباب أمنية، تحسبا لإعادة فتحها.  

و أوضحت الوزيرة أنه إثر التعليمات التي قدمتها خلال الزيارة التي قامت بها إلى الولاية في يونيو 2018، هناك مجموع 20 وكالة بريدية من بين 29 التي تم إحصاؤها قد أُعيد فتحها خلال السداسي الأخير من السنة الماضية و هذا ما قلص على المواطنين خاصة المتقاعدين، حمل التنقل من بلدياتهم نحو عاصمة الولاية آو نحو الولايات المجاورة لقضاء حاجياتهم.

وقامت الوزيرة بإعادة فتح مكتب بريد قرية طاقة (بلدية مكيرة)، مشيرة أنه بقي حوالي عشرة مكاتب أخرى يجب فتحها.

و حسب بيان قدم للصحافة, فان الأمر يتعلق بقائمة ثانية، علاوة على الأولى التي ضبطت خلال الزيارة التي قامت بها الوزيرة في يونيو الفارط، تضم 15 مكتبا معنيا بهذه العملية لا سيما مكتب بوفهيمة الذي تمت إعادة فتحه من طرف الوزيرة  و لاحظت فرعون خلال نفس الزيارة التي قادتها إلى ولاية بومرداس قبل التوجه إلى ولاية تيزي وزو وجود "نقص" في عدد الموظفين على مستوى بعض مكاتب البريد ووجود "فائض" في عددهم على مستوى مكاتب أخرى، مشيرة إلى أن هذه الوضعية "هي ناجمة عن سوء تقدير للاحتياجات من طرف المديرين المحليين". 

و في هذا السياق، أعطت الوزيرة تعليمات بخصوص التوظيف وهذا باللجوء إلى جهاز المساعدة على الإدماج المهني، مضيفة أن الموظفين الجدد سيستفيدون من خطة توظيف تمتد من 12 إلى 18 شهرا وهذا بعد أن يتم تكوينهم من طرف بريد الجزائر و إثبات أنفسهم. و قالت فرعون "يتعين على بريد الجزائر التوظيف. لابد من وجود موظفين اثنين على الأقل في الشباك والرفع من التعداد على مستوى المناطق ذات الكثافة السكانية لضمان جودة واستمرارية الخدمات عن طريق اللجوء إلى نظام المناوبة"، طالبة أن تكون عملية التوظيف قبل افتتاح المكاتب الجديدة وهذا من أجل شروعها في العمل في أقرب الآجال. وأكدت فرعون أن عملية التوظيف تخص كذلك سعاة البريد، مشيرة إلى "إلزامية وجود ساعي بريد واحد في كل قرية و اثنين عبر كل مقر بلدية في حال ما  كانت هذه البلدية ذات كثافة سكانية ضئيلة أو بأكثر عدد حسب الحاجيات".

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول