صحفي "الخبر" مدني بغيل في ذمة الله

ثقافة
26 فبراير 2019 () - هشام بسايح
0 قراءة
+ -

انتقل إلى رحمة الله، صباح اليوم، الزميل الصحفي مدني بغيل، مراسل "الخبر" من ولاية مستغانم، في مستشفى المدينة. وهذا بعد مرض فجائي تم تشخيصه قبل شهرين. وقد اجتهد الأطباء في مستشفى أول نوفمبر بوهران ومستشفى مستغانم لعلاجه، لكن القدر كان أسبق.

ويرحل هذا الرجل الشهم، عن الحياة، تاركا أسرة صغيرة من ثلاثة أبناء، وأسرة كبيرة من الزملاء الصحفيين والقراء، والمواطنين والمواطنات الذين نقل همومهم ومعاناتهم عبر صفحات جريدة "الخبر" التي اشتغل فيها قرابة عقدين من الزمن، وكان أول صحفي جزائري يفضح جريمة الاستعمار الفرنسي في بلادنا من خلال كتاباته عن "محرقة نكمارية". كما خلد في روبورتاج صحفي بطولة أول شهيد جزائري سقط برصاص الجيش الفرنسي في الثورة التحريرية الشهيد بن عبد المالك رمضان. كما كان أول صحفي ينقل للقراء أول مظاهر البلطجة السياسية في بلادنا، عندما أطلق مساندو الرئيس بوتفليقة سنة 2004 "كلاب الدوبرمان" على أنصار منافسه علي بن فليس في ولاية مستغانم. ولا يسع المقام لذكر كل ما انفرد به المرحوم في مساره الصحفي. لكن كل الذين تعاملوا معه وعايشوه يشهدون له بالشهامة والكرم والرجولة.

رحل مدني بغيل عن الدنيا عن عمر 62 سنة، وهو المولود في ولاية تبسة، واستقر في مدينة مستغانم بعد الدراسة الجامعية والخدمة الوطنية في منتصف ثمانينيات القرن الماضي.

رحم الله مدني، ستلتحق مكرما طاهرا بمن سبقوك إلى الدار الأخرى، عمر أورتيلان، شوقي مدني، احميدة غزالي، جابر جدي، شعبان زروق، بشير العربي،عثمان سناجقي، محيي الدين عامر ومحمد شراق. وسيذكرك التاريخ الذي كتبت اسمك فيه بشهامتك.

إنا لله وإنا إليه راجعون

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول