تراجع صادرات الغاز الجزائري عبر الأنابيب بـ40%

مال و أعمال
13 مارس 2019 () - حفيظ صواليلي
0 قراءة
+ -

كشف تقرير دولي تراجعا لصادرات الغاز الجزائري عبر الأنابيب الموجهة إلى أوروبا بنسبة 40 في المائة في فيفري الماضي مقارنة بالسنة الماضية، وأشار نفس التقرير الذي نشرته وكالة ”رويترز” من لندن إلى أن الاستهلاك في شهر فيفري تقلص إلى ما يعادل 800 جيغاوات في الساعة يوميا أو ما يعادل 1.5مليون طن.

وأوضح نفس التقرير أن الولايات المتحدة استأنفت صادراتها من الغاز الطبيعي المميع وأن أوروبا تعد من بين أهم المستوردين له، وأن ذلك يشكل عامل منافسة، لدول منها الجزائر التي سجلت تراجعا في الإمدادات. ووفقا للإحصائيات المتوفرة، فإن الممونين الأمريكيين للغاز الطبيعي المميع قاموا بتصدير 14 شحنة في مارس الجاري، بوتيرة أسرع من تلك المسجلة في فيفري،  إن كان شهر فيفري قد سجل تصدير 29 شحنة، ويتجه الغاز الأمريكي إلى آسيا ولكن أوروبا والمكسيك تشكلان وجهات هامة.  

وإذا كانت روسيا قد دعمت موقعها بتصدير 200 مليار متر مكعب في 2018 أو ما يعادل 145مليون طن من الغاز الطبيعي المميع، ونفس الأمر بالنسبة للنرويج التي صدرت 116 مليار متر مكعب، فإان الجزائر عرفت تراجعا في إمدادات الغاز.

واستنادا إلى إحصائيات صادرة عن ”ريفينيتيف ايكون” المرتبطة برويترز، فإن صادرات الجزائر الغازية عبر الأنابيب عرفت تقلبات معتبرة، خاصة منذ قرابة سنة. ويلاحظ تذبذب الصادرات الغازية عموما، حيث قدرت بالنسبة للغاز الطبيعي المميع بـ24.2 مليون متر مكعب سنة 2012 و23.0 مليون متر مكعب في 2013 و28.5 مليون متر مكعب في 2014 ثم 26.6 مليون طن في 2015 و25.7 مليون متر مكعب في 2016 ونحو 25.5 مليون متر مكعب في سنة 2017، وبحساب الكميات المصدرة بمليار وحدة حرارية بريطانية، بلغت الكميات التي صدرتها الجزائر 565.2 ثم 538.7 و666.0 و620.7 و584.2 مليار وحدة حرارية ما بين 2012 و2016، فيما قدر معدل السعر 11.5 و11.2 و11.1 و7.6 و5.3 و5.1 دولار ما بين 2012 و2017، وجنت الجزائر إيرادات بـ 6.5 مليار و6.04 و7.4 و4.7 و3.1 مليار دولار ما بين 2012 و2016.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول