الوضع في الجزائر ساهم في جرأة الدول الداعمة لحفتر

العالم
13 ابريل 2019 () - حاوره: رضا شنوف
0 قراءة
+ -

أكد المحلل السياسي الليبي، الشريف إسماعيل، في حوار لجريدة ”الخبر”، أن منع تدخل فرنسا ودول عربية في الشأن الليبي سيفتح الباب أمام الحل السياسي. 

في رأيكم لماذا فشلت المجموعة الدولية حتى الآن في وقف هجوم خليفة حفتر على طرابلس ؟
 المجتمع الدولي له مصالح متضاربة والدول التي تدعم حفتر لا تخفي ذلك وتقف وراءه بكل قوة، أما الدول الداعمة لحكومة الوفاق وللاتفاق السياسي الليبي فهي لا تفعل الكثير وتؤيد حكومة الوفاق على استحياء غير مبرر !!! وتبحث عن توافق دولي لإدانة حفتر أو وقفه، بينما الدول الداعمة له تمنع حتى مجرد إدانة الهجوم العسكري المفاجئ لحفتر على العاصمة طرابلس وتجميد العملية السياسية برمتها، وبالأخص الملتقى الوطني الليبي الذي كان سينعقد في غدامس الليبية بإشراف بعثة الأمم المتحدة في ليبيا؛ وكذلك تقويض شرعية الاتفاق السياسي الليبي الذي يمثل مرجعية المرحلة الانتقالية الحالية، ويمثل الحد الأدنى من الحفاظ على المسار السلمي الديمقراطي الذي تمضي فيه ليبيا بخطوات متعثرة من كثرة الأفخاخ والعراقيل التي تزرعها الدول الإقليمية والأطراف المحلية الرافضة للاتفاق السياسي الليبي...

وتجدر الإشارة هنا إلى أن الدولة الجارة التي كانت تمارس الحياد الإيجابي وتضمن عدم زعزعة الاستقرار في غرب وجنوب ليبيا هي الجزائر الشقيقة، ولكن التحولات التي تحصل في الجزائر شغلتها بنفسها عن الوضع الليبي، وهذا ساهم في جرأة الدول الداعمة لحفتر على إشعال حرب على العاصمة، كانت مفاجئة لكل المراقبين للوضع الليبي المعقد، والذي ستزيد من تعقيده هذه الحرب على طرابلس، وهي تأتي بهدف عسكرة الدولة والانقلاب على حكومة الوفاق والاتفاق السياسي الليبي وسيطرة حفتر بالقوة على الدولة وعاصمتها ومؤسساتها المختلفة وتغيير معادلات الواقع السياسي بقوة السلاح وأسلوب الحرب الأهلية.


لا يمكن الحديث عن الهجوم على طرابلس دون الحديث عن الدعم الخارجي الذي يتلقاه حفتر، في تقديركم أي مصلحة تكسبها هذه الدول من دعم حفتر ؟
إن مصالح الدول الداعمة لحفتر ليست على وتيرة واحدة، وأعتقد أن حساباتها خاطئة وأنه بالإمكان تحقيق مصالحها المشتركة الحالية والمستقبلية مع ليبيا، عن طريق دعم الاستقرار بقيادة حكومة الوفاق ودعم جلوس الليبيين على طاولة الحوار في الملتقى الوطني لترتيب كل المصالح والتحالفات، بعيدا عن العنف وتسعير الحروب بين الليبيين، وكل مبرراتهم واهية؛ كون العاصمة طرابلس تحظى باهتمام دولي من طرف الأمم المتحدة ومحلي من طرف حكومة الوفاق ومؤسسات الدولة السيادية الشرعية المعترف بها دوليا؛ بغية تطوير خدمات الحكومة ومكافحة الفساد ومكافحة التطرف والجريمة المنظمة عن طريق بناء مؤسسات أمنية وعسكرية قادرة على استيعاب الميليشيات التي تساهم، إلى حد ما، في تحقيق مستوى أمني في حده الأدنى داخل المدينة، مع وجود صعوبات ومشاكل، ولكنها في طريقها إلى الحل قبل هذه الحرب على العاصمة.


حفتر وعدة دول تدعمه يتحدثون عن عملية للقضاء على المتطرفين وإعادة توحيد ليبيا، ما حقيقة ذلك على أرض الواقع في طرابلس؟
إن الظاهرة الميليشياوية في طرابلس في طريقها للاختفاء التدريجي وفقا لخطط طموحة بدأت في تنفيذها وزارة الداخلية لحكومة الوفاق، وكانت هناك ترتيبات تتعلق بتوحيد الجيش الليبي والتي توصلت لجان توحيد الجيش بشأنها إلى تقارب كبير جدا، ما عدا الخلاف على قيادة الجيش والذي كان من المواضيع المطروحة على طاولة الملتقى الوطني الليبي في غدامس، قبل تأجيله بسبب لجوء حفتر إلى الحل العسكري بديلا عن الحل السياسي، كفعل انقلابي على مدنية الدولة الليبية التي تمثل خطا أحمر أشار إليه رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فايز السراج، في مؤتمر القمة العربي.


منذ حوالي عشرة أيام من انطلاق العملية العسكرية على طرابلس، كيف ترون مستقبل العملية العسكرية لحفتر؟ وأي سيناريو ينتظر ليبيا في حال استطاع الأخير تحقيق أهدافه في طرابلس؟
 فيما يخص مستقبل العملية العسكرية فهي كانت تعتمد على الصدمة والرعب والمفاجأة وإرباك حكومة الوفاق، وعدم تمكينها من الرد على الهجوم المباغت، وتمكنت الحكومة وجيشها والكتائب المساندة لها من توحيد صفوفها للرد على هجوم حفتر الذي فاجأ كل المراقبين، كونه بدأ قبل عشرة أيام فقط عن موعد الملتقى الوطني الليبي الجامع في مدينة غدامس الليبية؛ الرئيس فايز السراج تمكن من التصرف بسرعة متناسبة مع الهجوم المفاجئ وأعلن حالة النفير القصوى، وتمكنت الوحدات العسكرية والكتائب المساندة لها من امتصاص المباغتة وإحباط الهجوم الذي كان يهدف لاقتحام العاصمة والسيطرة عليها وعلى مؤسسات الدولة الليبية، وإسقاط حكومة الوفاق وإدخال طرابلس في حلقة عنف لا أحد يتصور نهايتها...

لذلك أعتقد أن حكومة الوفاق قادرة بالفعل، خاصة لو توافق المجتمع الدولي على منع تدخل فرنسا ودول عربية أخرى، على الاستمرار في سياسة الرهان على الحل العسكري للمسألة الليبية السياسية، والتي يصر كثير من الذين يفهمون طبيعة المجتمع الليبي وحدود صراعاته على أن ليبيا لا يمكن أن تحل مشاكلها إلا سياسيا... كما أن هناك مراقبين يعتقدون فعلا أن الهدف من زعزعة الوضع في طرابلس وفرض واقع عسكري جديد عليها يهدف إلى التأثير على الجزائر وتهديد أمنها، خاصة مع وجود تصريحات سابقة لحفتر يقول فيها إنه قادر على نقل الحرب من ليبيا إلى الجزائر في لحظات، كما قال.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول