عاجل
وفاة محمد مرسي أثناء محاكمته

"دوري في "أولاد الحلال" علامة فارقة في مساري الفني"

ثقافة
11 يونيو 2019 () - حاورها: جعفر بن صالح
0 قراءة
+ -

تقمصت الممثلة المسرحية فضيلة حشماوي في مسلسل "أولاد الحلال"، دور شخصية مركبة تتجلى فيها تناقضات المجتمع، تحمل السبحة بيدها وتتآمر على كنتها. هي والدة تاجر مخدرات، لكنها تعطف على خادمتها، تجسد معركة الخير والشر. اعترفت في حوارها مع "الخبر" أن الدور شكّل علامة فارقة في مسارها الفني الذي يمتد إلى أكثر من 45 سنة منذ بداياتها الأولى في المسرح مع الراحل عبد القادر علولة. كما اعتبرت أن سكان الدرب والحي العتيق واللهجة الوهرانية، تقاسمت أدوار البطولة مع بقية الممثلين لتجسيد عمل فني رائع يندرج ضمن دراما الشعب والفئات الشعبية، حسب الرؤية الإخراجية لأعمال نصر الدين السهيلي التي تحاكي قصص المهمشين والفقراء والمحرومين، وملامسة واقع الطبقات المسحوقة. 

 

كيف تجسدت فكرة المشاركة في مسلسل "أولاد الحلال" رفقة ثلة من الممثلين الشباب والفنانين المخضرمين، على غرار أحمد بن عيسى؟

 

تلقيت اتصالا من الممثل عبد القادر جريو بحكم معرفتي به في مجال المسرح وعرض علي فكرة المشاركة في المسلسل، بعد أن أقنعني بأنه تحدث مطولا مع المخرج التونسي وأجمعا على أنني الأجدر بتقمص الدور، في مسلسل يوظف اللهجة الوهرانية كلغة أساسية في الحوار لإضفاء لمسة محلية على العمل الدرامي. تجسدت الفكرة خلال لقاء لعرض الشبكة البرامجية الجديدة لسنة 2019. تعرفت على المنتج وتابعت بعض لقطات المسلسل، وعند عودتي إلى وهران تلقيت اقتراحا لتقمص دور آخر عوض الدور الأول المقترح علي من طرف المخرج، الذي رأى من خلال الكاستينغ أن شخصية "عايشة" القوية والمركبة والمعقدة والمحورية في سيناريو المسلسل، يتطلب إمكانيات أكبر، لذا فكر في منحي الدور، لأن هناك بعض الأدوار تحمل الممثل وأخرى يحملها الممثل على عاتقه ويساهم في إنجاحها.

 

لاحظنا من خلال الأداء التناقضات الكبيرة التي يحملها دور "عايشة"، وهي خليط بين الشر والخير وعلامات التدين والتكيف مع عمل ابنها في مجال المخدرات، دون أدنى تأنيب ضمير، فكيف استطعت التحكم في الدور؟

 

 صحيح، "عايشة" امرأة متسامحة وقاسية في الوقت نفسه، وهو أمر صعب التجسيد فعلا، لكنني كممثلة مطالبة بأداء كل الأدوار. فيما يخص الشخصية، فهي امرأة مستعدة لكل شيء من أجل أولادها، والنموذج موجود بكثرة في مجتمعنا الجزائري المملوء بمظاهر النفاق والصراع بين العجوز والكنة. صراحة، تمنيت أداء مثل هذه الأدوار التي تجعل الفنان ينتقل من حالة إلى حالة مغايرة تماما.

 

هل أداء شخصية شريرة انعكس على حب الجمهور لفضيلة حشماوي المتعودة على الحياة البسيطة مع سكان مدينة وهران؟

 

في الحقيقة الناس كرهوا الدور في الوهلة الأولى، لكنهم مدركون بأنه مجرد تمثيل ولا علاقة له بشخصية فضيلة في الواقع المعروفة بأنها امرأة شعبية تشارك في المسيرات والحراك، وكلهم "يسلموا على راسي"، وحتى زملائي الممثلين في المسرح والمخرجين فرحوا لنجاحي في الدور. أتذكر مقولة للممثل المصري الكبير محمود الميليجي الذي علّق على كره الناس له بسبب أدائه لأدوار شريرة، وقال في استجواب "أنا لا أستطيع ذبح دجاجة"، والأمر نفسه ينطبق على فضيلة. فيما النكت الطريفة أتذكر أنني في رمضان وجدت نفسي عالقة وسط الازدحام المروري وتركت السيارات تمر، وعندما رآني أحد رجال الشرطة، خاطبني قائلا "الحاجة عايشة عاقلو ڤاع كيما هاك"، في إشارة إلى تناقض بين الدور والواقع.

 

أداؤك الجيد في المسلسل، على غرار كل الممثلين حتى الهواة منهم الذين شاركوا لأول مرة، أبهر كل المتتبعين وأجمع المختصون على لمسة المخرج التونسي نصر الدين السهيلي في توجيه الممثلين على بلاطو التصوير، ما مدى صحة هذا الأمر؟

 

أعترف، رغم أن مساري يمتد منذ سنة 1974 بالمشاركة في عدد لا يحصى من المسرحيات رفقة العملاق عبد القادر علولة، وحوالي عشرين عمل تلفزيوني وثلاثة أعمال سينمائية، أن السهيلي تمكن من إخراج الأحسن من كل الممثلين، فتحية كبيرة له ولكل فريق الإخراج حتى التقنيين وطريقة كتابة النص والحوارات والإخراج القوي. والمخرج كان يشتغل مع كل ممثل ويأخذ الوقت الكافي لشرح ما يريده من اللقطة، دون إهمال الجزئيات الصغيرة. كما أن الخبرة المكتسبة مع الراحل علولة سهلت من مهمتي، بحيث كان يقول لنا تقمصوا الشخصية بكل حرية، مع التعبير الجسدي. صراحة، ارتحنا كثيرا مع نصر الدين لدرجة أن بعض الممثلين تحملوا لقطات عنف وضرب بكل أريحية. كما أنوّه بدور المنتج والفريق التقني في توفير أحسن الظروف لأداء الدور، وهو ما عشته شخصيا عندما وجدت صعوبة في إتمام التمثيل وفقدت التركيز بسبب التوتر الشديد وضيق الوقت؛ لأنني كنت مطالبة بإنهاء التمثيل داخل الشقة المستأجرة في فترة لا تتعدى عشرة أيام. لكن وقوف فريق الإنتاج والتقنيين إلى جانبي، ساعدني على تجاوز الأمر والعودة إلى التمثيل. أستعيد دائما طريقة تعامل علولة مع الممثلين وملازمته لغاية إتقان الدور وإعطائه ما يريده منه.

 

تثير كل الأعمال الفنية الناجحة جدالات ونقاشات حول عديد القضايا المطروحة، ومسلسل "أولاد الحلال" لم يسلم من النقد، خاصة فيما يخص قضية العنف والمساس "بسمعة وهران" من خلال تجسيد العمل لأعمال العنف ومظاهر الأوساخ وحرب العصابات في حي الدرب العتيق، فما تعليقك؟

 

يقول المثل الشعبي "مانغطيوش الشمس بالغربال". قول لأصحاب هذا الطرح إنكم لا تعرفون الحياة في حي الدرب والأحياء الفقيرة، ثم العمل هو مجرد عمل فني مبني على الخيال والمعالجة الفنية، نحن لم نقل إن وهران متسخة، بل نقلنا واقعا وآفات العنف والمخدرات لا تقتصر على وهران، بل هي موجودة في كل التراب الوطني. ولقد أعجبتني الصراحة والصدق في الطرح، وهو ما جعل الجمهور يؤمن بالعمل ويقبل عليه، لأنه مقتنع بأنها أمور عادية عند البسطاء. عوض الاستنكار والنقد، لماذا لا تقوم السلطات والجهات التي انتقدت العمل بحملة لتنظيف حي الدرب من النفايات والأوساخ؟ ولماذا لا تقوم وسائل الإعلام بنقل معاناة هذه الأحياء؟ في المقابل، لم لا تتحدث هذه الجهات عن الدور الإيجابي للمسلسل من خلال تلميع صورة مدينة وهران بمشاهد جميلة وخلابة من مواقع رائعة، وهو عبارة عن دعاية للمدينة قبل احتضانها لألعاب البحر الأبيض المتوسط في سنة 2021.

بخصوص هذه الأحياء، تحضرني ذكرى الدورة الفنية التي قمنا بها رفقة غوتي عزري مدير المسرح الجهوي بالتنسيق مع وزارة الثقافة، لعرض مسرحيات في مختلف السجون، وهنا وقفت على قصص مروعة وعن حقيقة المجتمع الجزائري بعد اكتشافي بأن معظم المساجين شباب وقضايا العنف والمخدرات والإجرام في الوسط النسوي بسبب تفكك الأسرة. لذا، فموضوع "أولاد الحلال" ما هو إلا انعكاس للواقع، من تناول الخمور والعنف ضد المرأة والرشوة والفساد المستشري في المجتمع، فقد ساهمت حساسية النص وأداء الممثلين الصادق في الوصول إلى قلوب الجمهور.. أود التنويه هنا بالأداء الرائع للممثلة الشابة مريم عمير "ريم" وانفجارها الفني، خاصة في مشهد مع شخصية "علي"، وكل أداء بقية الفنانين في تناسق تام. وهنا يجب الإشارة إلى أمر هام؛ يتمثل في دور المسرح في التكوين؛ لأن غالبية الممثلين من خريجي المسرح المحترف والهاوي على حد سواء، وحتى المخرج نصر الدين السهيلي هو نتاج المسرح قبل خوض تجربة الإخراج، لذا يجب الاهتمام بالمسرح والفرق الهاوية في مجال الفن الرابع إذا أردنا التأسيس لمسرح قوي ودراما قوية وسينما، حتى نجاح جريو في دور "مرزاق" هو وليد تجربته في المسرح. 

 

وضع مسلسل "أولاد الحلال" اللهجة الوهرانية في مصاف اللهجات الدرامية الراقية والجادة، وأخرجها من القالب الفكاهي والهزلي الذي تعودنا عليه منذ سنوات في "سكاتشات" رمضان، هل تشاطرينني هذا الطرح؟

 

جب التذكير هنا بأن اللهجة الوهرانية بلغت أوج عطائها في أعمال عبد القادر علولة وانتزعت اعتراف المسارح المغاربية والعالمية، من خلال افتكاك جوائز عالمية. لكن من الجانب الدرامي، خاصة بعد المعالجة الدرامية الكبيرة لعبد القادر جريو وإضفائه جدية على اللهجة، تابعنا حوارات باللهجة الوهرانية نالت إعجاب جميع المتفرجين في كامل الجزائر وحتى في المغرب الكبير، وزاد حب الناس لها. وهنا أنوه بالمجهود الجبار المبذول من طرف كافة الممثلين المنحدرين من ولايات غير وهران، الذين تمكنوا من إتقان اللهجة لدرجة التماهي معها رغم كل الصعوبات. في هذا الإطار، تلقيت اتصالا من جمعية بوهران هي بصدد القيام بعمل أكاديمي على اللهجة الوهرانية في مسلسل "أولاد الحلال". أكبر دليل على احتضان الجمهور للعمل وتبنيه، هو حضورهم المكثف للعرض على شاشة عملاقة بمناسبة الإطعام الجماعي الذي شهدته الحديقة المتوسطية بوهران.

 

اعتبر المحللون أن حي الدرب كديكور طبيعي واقعي وناس الحي ساهموا بدرجة كبيرة في نجاح العمل ورواجه في كل الأوساط؟

 

أعتقد أن أكبر درس يمكن استخلاصه من مسلسل "أولاد الحلال"؛ هو الصورة الرائعة التي قدمها سكان حي الدرب على عكس وقائع القصة، فهم قدموا أروع الصور في حسن الضيافة والكرم وتقدير الفن والفنان، واحتضان العمل طيلة شهور في ظروف عائلية رائعة تصحح كل المفاهيم الخاطئة والصور النمطية المتناقلة حول عنف الأحياء الشعبية، وما مساهمة سكان الحي في المسيرات الشعبية بصفة عفوية وسلمية وحضارية، إلا أكبر دليل على ذلك.. فلن أنسى ما حييت كرم البسطاء وتقاسمهم معنا إفطار رمضان ودفء أحضان الحومة، وهي أمور لا نجدها عند الأغنياء.

 

تباينت الآراء حول مساهمة المخرجين التوانسة في إخراج الأعمال الجزائرية من خلال نجاح نصر الدين السهيلي في "أولاد الحلال"، هل أنت مع تكرار هذه التجارب وتوسيعها أكثر؟

 

أنا مع تشجيع مثل هذه التجارب في الإخراج والإنتاج، وأحيي هذه التجربة، وحتى إشراك ممثلين مغاربة في المسلسل كان موفقا لأبعد الحدود. ونصر الدين السهيلي يحب الجزائر كثيرا؛ بدليل أن زوجته عندما جاءت لزيارته قام باقتناء أعلام جزائرية لتشارك في مسيرات الجمعة رفقة فريق العمل. 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول