غضب عارم بعد وفاة الشاب المنتحر حرقا

مجتمع
12 يونيو 2019 () - ل. ب
0 قراءة
+ -

خرج سكان مدينة عين تموشنت، ظهر اليوم، محتجين في الشوارع بعد أن بلغهم خبر وفاة الشاب خير الدين في المستشفى الجامعي لوهران، متأثرا بالحروق التي تعرض لها أمس، بعدما سكب البنزين على جسده وإشعاله النار، تعبيرا عن غضبه من حجز الشرطة لميزانه ومنعه من تسويق سلعته في السوق الفوضوي في وسط المدينة. 

وخرجت الجموع البشرية في حالة غضب في حدود السعة الثانية ظهرا متوجهة إلى مقر الأمن الولائي، واستقر بعضهم في وسط المدينة في ساحة 11 ديسمبر قبالة مقر بلدية عين تموشنت، وأضرم بعضهم النيران في الأخشاب والعجلات المطاطية. وطالب المحتجون بتوقيف شرطي "كان سببا في إقدام الشاب خير الدين على الانتحار حرقا". 

وتعود القضية إلى يوم أمس، عندما داهمت الشرطة السوق الفوضوي بوسط المدينة وحجزت ميزان الشاب خير الدين الذي أقدم بعدها على إحراق نفسه. ما تسبب في خروج المواطنين إلى الشارع مباشرة بعد نقله إلى المستشفى. وعادت الاحتجاجات ظهر اليوم بشكل أوسع وأعنف، في ظل حالة توتر كبيرة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول