رئيس سريع غليزان يستقيل ويحل الشركة

رياضة
15 يونيو 2019 () - غليزان: ل.جلول
0 قراءة
+ -

قدم رسميا، حمري محمد استقالته من على رأس فريق سريع غليزان الناشط بالبطولة المحترفة الثانية، وقال بأنها لا رجعة فيها نظير المشاكل المادية التي تتخبط فيها الإدارة التي واجهتها ضغط الأنصار وإحجام المسؤولين عن دعم الفريق والبحث عن مصادر تمويل من خلال الشركات المختلطة بالمنطقة الصناعية بسيدي خطّاب أو بلعسل بوزقزة.

وقال الرئيس المستقيل محمد حمري في تصريح له، بأنه قدم رسميا استقالته للجمعية العامة والتي تمّ قبولها بالأغلبية الساحقة، وأضاف بأن عمل خلال السنوات الثلاث التي تولى فيها إدارة سريع غليزان على إيجاد مصادر تمويل ولكن دون جدوى حيث كان الهدف خلال تلك المواسم الكروية لعب تأشيرة الصعود ولكن كما قال "الله غالب"، وأكد في مجرى حديثه بحلّ الشركة وانسحاب كل الطاقم الإداري.

 وعاد الرئيس المستقيل بالحديث عن الوضعية التي وجد عليها سريع غليزان حين توليه العارضة الإدارية، أين كان داخل النفق المظلم  واللاعبين دون إجازات وتأهيل للموسم كروي الأصعب على الإطلاق الذي واجهه أسود مينا، حيث "صرفت 9 ملايير كاملة" ويستطرد بأنه بتعاقب الجولات لم يلق المساندة من طرف السلطات التي لم تدعم الخزينة. وخلص بأنهم طالبوه بالرحيل فكان لهم ما أرادوا دون أن يكشف عن الجهة التي طالبته بذلك.

وفي غضون ذلك، تداول أنصار سريع خبر تولي إسناد العارضة الإدارية لرئيس مولودية وهران السابق "بابا" الذي يكون قد قبل العرض لاسيما وأنه من أبناء الولاية. ولكن يبقى غير مؤكد باعتبار أن هذا الأخير لم يحل بمدينة غليزان خلال الأيام الماضية.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول