نصائح تيم كوك لخريجي الجامعات

الخبر الرقمي
26 يونيو 2019 () - م.خ/ وكالات
0 قراءة
+ -

أدلى الرئيس التنفيذي لشركة آبل تيم كوك ببيان قوي بشأن تحمل المسؤولية عندما خاطب خريجي جامعة ستانفورد لعام 2019، لكنه مجرد واحد من العديد من الدروس التي قدمها لخريجي الجامعات هذا العام.

فقد حث كوك الخريجين على التعلم من المشاكل الأخيرة التي أحاطت بعمالقة التقنية في سيليكون فالي، مثل فيسبوك وغوغل في السنوات الأخيرة.

وقال "في الآونة الأخيرة يبدو أن هذه الصناعة أصبحت مشهورة بالاختراعات الأقل نبلا والاعتقاد بأنه يمكنك المطالبة بالميزات دون قبول المسؤولية، نحن نرى ذلك كل يوم الآن، مع كل خرق للبيانات، كل انتهاك للخصوصية، كل خطاب كراهية أعمى، أخبار مزيفة تسمم محادثاتنا الوطنية".

لكن الحديث عن تحمل المسؤولية كان مجرد درس واحد من العديد من الدروس التي قدمها لخريجي الجامعات هذا العام، وهذه أهمها

كونوا بنائين
شجع كوك الخريجين على أن يكونوا بنائين، لتقديم مساهمات دائمة من شأنها أن تحدث فرقا بعد فترة طويلة من رحيلهم.

وقال "إن البنائين مرتاحون للاعتقاد بأن عمل حياتهم سيكون يوما ما أكبر منهم، أكبر من أي شخص آخر، إنهم يدركون أن آثاره سوف تمتد عبر الأجيال".

الفرق بين التحضير والاستعداد كبير
الاستعداد ليس هو نفسه التحضير، فقد تعلم كوك هذا الدرس بنفسه بعد وفاة أستاذه ستيف جوبز أحد مؤسسي شركة آبل والرئيس التنفيذي السابق لها في عام 2011.

وقال كوك "عندما رحل جوبز تعلمت الفرق الحقيقي بين التحضير والاستعداد"، مضيفا "لن تكون مستعدا حتى تكون وحدك".

إذا كنت تفعل ما تحب فلن تعمل يوما في حياتك" هذا غير صحيح
ربما سمعت هذا التعبير مرات لا تحصى، ولكن في آخر خطاب ألقاه كوك للخريجين قال إن مدة عمله في شركة آبل قد علمته أن هذا ليس صحيحا على الإطلاق.

وأضاف "في شركة آبل تعلم أنك ستعمل بجد أكثر مما كنت تعتقد أنه ممكن، ولكنك ستشعر بالسعادة".

تحمل المخاطر لبناء شيء أفضل
وقال كوك لخريجي جامعة ستانفورد "مهما فعلت فلا تخطئ في توخي الحذر الشديد، لا تفترض أنه من خلال الحفاظ على الوضع الحالي أن الأرض لن تتحرك تحت قدميك، الوضع الراهن ببساطة لن يدوم، لذا عليك العمل على بناء شيء أفضل".

كن منفتحا على النظر إلى الأشياء بطريقة مختلفة
عند مخاطبة الخريجين حثهم كوك على فتح أعينهم، والنظر إلى الأمور بطريقة جديدة، وعلى التحلي بمهارة الاستماع.

"كن مدفوعا بواجبك لبناء عالم أفضل"
إن معالجة المشكلات الكبيرة ليست بالأمر السهل، لكن كوك حث الخريجين على مواجهة التحدي.
وقال "من تغير المناخ إلى الهجرة، ومن إصلاح العدالة الجنائية إلى الفرص الاقتصادية، يجب أن يكون الدافع وراء عملك هو بناء عالم أفضل، لقد غير الشباب مجرى التاريخ مرارا وتكرارا، والآن حان الوقت لتغييره مرة أخرى".

لا تتوقف عن المحاولة
قال كوك لخريجي الجامعات "جربوا شيئا ما، قد تنجحون وقد تفشلون، ولكن اجعلوا من حياتكم مهمة لإعادة تشكيل العالم".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول