الحكومة تناقش الدخول الاجتماعي وتقليص عجز ميزان المدفوعات

مال و أعمال
21 أغسطس 2019 () - م.خ/ واج
0 قراءة
+ -

عقدت الحكومة اليوم الأربعاء اجتماعا برئاسة الوزير الأول,  نور الدين بدوي, استمعت وناقشت من خلاله عرضين (02) يتعلقان على التوالي بالدخول الاجتماعي 2019-2020 وكذا التدابير التي يتعين اتخاذها لتقليص عجز ميزان المدفوعات من أجل الحفاظ على احتياطات البلاد من الصرفي في إطار مواصلة النقاش حول هذا الموضوع, حسب ما جاء في بيان لمصالح الوزير الأول.

وخلال عرض شامل حول مدى التقدم لتحضيرات الدخول الاجتماعي الشهر المقبل قدمه كل وزراء الداخلية والتربية والتعليم العالي والتكوين المهني والسكن, تم التطرق إلى التدابير التي تم اتخاذها في إطار التحضيرات للدخول الاجتماعي, لاسيما فيما يتعلق بالتحضير للدخول المدرسي والجامعي والتكويني بالإضافة إلى نظافة المحيط والصحة والنقاوة العموميتين علاوة على التحضيرات الخاصة بفصلي الخريف والشتاء.

وقد تمت الإشارة في هذا المجال إلى العدد غير المسبوق من الهياكل التي تم استلامها وستدخل حيز الخدمة بمناسبة الدخول المدرسي لهذه السنة والتي تقدر بـ 656 مؤسسة جديدةي منها 426 ابتدائية و137 إكمالية و93 ثانوية, على أن تكلل كذلك مع نهاية السنة الحالية 2019 باستلام 161 مؤسسة إضافيةي وقد استفاد القطاع قصد ضمان تأطير هذه المؤسسات الجديدة من 8041 منصب مالي جديد, منها 1061 منصب بيداغوجي. هذا وقد تم التنويه بالجهد الخاص المبذول بالنسبة لولاية الجزائري بالنظر لتزايد الطلب على المؤسسات المدرسية بحكم عمليات الترحيل والإسكان التي أجريت في الفترة الأخيرة.

فبخصوص الدخول المدرسي سيشهد هذا الأخير تحسنا محسوسا في مجالات الإطعام المدرسي بفتح 94% من المطاعم المدرسيةي وكذا تعزيز النقل المدرسي وتحسين ظروف التكفل بالتلاميذي من خلال اقتناء 1000 حافلة نقل جديدة, حيث كانت الحكومة قد أقرت برنامجا لاقتناء 3500 حافلة, وتفعيل اللجان الاستشارية للنقل المدرسي على مستوى الولايات وكذا اللجان البلدية للصحة والنظافة والمحيط, وهذا بالإضافة إلى تعزيز الأقسام المدمجة الموجهة للمتمدرسين من فئة ذوي الاحتياجات بـ 186 قسم جديدي ليصبح عددها الإجمالي بذلك 851 قسم وكذا عصرنة و رقمنة تسيير المدارس الابتدائية و منحة التمدرس, وقد تم التأكيد هنا على ضرورة إعلام الأولياء عن طريق الوسائط الإعلامية المتوفرة بافتتاح هذه الأقسام الجديدة ومؤسسات تواجدها.

فيما يتعلق بالدخول الجامعيي فستشهد هذه السنة استقبال 368 ألف طالب من الحاملين الجدد لشهادة البكلورياي تجري عملية توجيههم في إطار التسجيلات الجامعية في أحسن الظروفي حيث حضي أكثر من 90 %منهم بالاستجابة لرغباتهم فيما يتعلق بالتخصصي كما تم اتخاذ كل التدابير لاستقبالهم والتكفل بهم في أحسن الظروفي من خلال فتح أكثر من 83400 مقعد بيداغوجي جديد وكذا 51950 سريري علاوة على استفادة القطاع من 3000 منصب تأطير.

أما قطاع التكوين والتعليم المهنيين فسيتعزز بمناسبة الدخول الدراسي المقبل باستلام 34 مؤسسة تكوين جديدةي بسعة أكثر من 15.100 منصب بيداغوجيي ما سيمكن القطاع من استقبال أكثر من 503 الف متربص.

من جهته قدم وزير المالية عرضا حول التدابير التي يتعين اتخاذها لتقليص عجز ميزان المدفوعات من أجل الحفاظ على احتياطات البلاد من الصرف. وتضمن هذا العرض الإجراءات العملية التي شرع في تنفيذها من طرف القطاعات المعنية, تنفيذا للقرارات التي صادقت عليها الحكومة خلال اجتماعها بتاريخ 07 أوت الجاري, فيما يخص ضبط شعبة الخدمات بالنسبة لقطاعي الفلاحة والنقل البحري, لاسيما من خلال تجسيد أولوية الأسطول البحري الوطني في نقل الواردات من الحبوب والحليب, عن طريق إبرام اتفاقية بين مجمع النقل البحري وكل من الديوان الوطني المهني للحبوب والديوان الوطني المهني للحليب وكذا التسريع في عملية اقتناء البواخر الجديدة المتبقية من البرنامج الاستثماري لمجمع GATMA والترخيص باقتناء الحاويات المستعملة قصد تقليص تكاليف النقل.

كما تضمن العرض الإجراءات المتخذة في مجال عقلنة الواردات وتأمين المخزون الاستراتيجي من القمح اللين لاسيما من خلال استكمال برنامج إنجاز مخازن القمح عبر التراب الوطني وكذا إعادة تنظيم الديوان الوطني المهني للحبوب. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول