نهاية "خاطف الأختام"

أخبار الوطن
22 أغسطس 2019 () - فاروق غدير
0 قراءة
+ -

ظل قطاع العدالة خلال حكم الرئيس المخلوع رمزا لانهيار دولة المؤسسات إبان العقدين الماضيين ورغم شغل منصب حافظ الأختام من قبل عدة أسماء قبله يبقى الطيب لوح أكثرهم استقطابا للانتقادات وفي عهده ضربت مصداقية العدالة في الصميم.

الطيب لوح كان نقابيا في القطاع وكان ينظر إليه في فترة من الفترات كمدافع عن استقلالية القضاء، غير أن سم السلطة جعله ينسى ماضيه النقابي فتفنن في خدمة الحاشية على حساب العدل.

استمع المستشار المحقق، اليوم، لحافظ الأختام الأسبق في ملفات مرتبطة بفترة تسييره للقطاع على أن يستدعى في ملفات أخرى قريبا. والشق الأول من الحياة القضائية الجديدة للطيب لوح يكفي لأن يغرقه في غياهب السجون فترة طويلة.

ففي عهده طمست ملفات نافذين ومقربين من الرئيس المخلوع وشقيقه، وفي عهده حركت آلة القضاء ضد آخرين لحماية المنتفعين من سيف العدالة.

كان معروفا أن الطيب لوح كان من بين أقرب المقربين من الرئيس وحاشيته كيف لا وقد أسند إليه قطاع هام لسنوات طويلة، القرب والثقة التي كان يحظى بها جعلته في فترة ما من بين الأسماء المطروحة لخلافة بوتفليقة غير أنه لم يلق الإجماع لدى صناع القرار مثله مثل البقية كهامل وأويحيى.

إلى جانب خدمة مصالح الزمرة في الكواليس، لعب لوح دور المسوق للبهتان ففي الوقت الذي كان الفساد والرشوة مستشريان ويشاهدان بالعين المجردة قال في احدى ندواته "لا تصدقوا كل ما يقال عن الفساد في الجزائر".

وكان في كل خرجاته يحث علنا القضاة للاحتكام إلى القانون ولا شيء غيره وعدم الخضوع للضغوطات وفي الممارسة كان الأمر مخالفا تماما فتعرض قضاة إلى التحويل والعقاب بمجرد طعنهم في نقابة القضاة التي كان يقودها أحد مقربيه، فحول لوح أكثر من سابقيه جهاز العدالة من خدمة شعب وجمهورية إلى خدمة زمرة.

لم يكتف الطيب لوح بهذا، بل أيضا تفنن في جلب أحقاد الشارع إليه بطريقة كلامه وتعاليه خلال النقاش ونظرته الاستعلائية ما عزز من الهوة بين الشعب ومن كانوا يرمزون إلى الرئيس المخلوع، فضلا على أنه كان أكثر المسؤولين تكريما لـ"الكادر" خلال خرجاته الميدانية.

وشاءت الأقدار أيام قبل الحراك أن تقع صحفية في زلة اللسان وهي تسأله في منتدى الإذاعة الوطنية منادية إياه بـ"خاطف الأختام" رد عليها بـ "خاطف الأنظار" الأكيد أنه خطفها اليوم في يوم حار من شهر أوت.

في نفس السياق

إيداع بوجمعة طلعي الحبس
انطلاق محاكمة المتهمين بالتآمر
المحاكمة الأشهر بعد قضية بوضياف تبدأ غدا
الرئاسيات يوم 12 ديسمبر
كلمات دلالية:
الرئاسيات

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول