قضية القروي: تورط مسؤول جزائري سابق !

العالم
10 أكتوبر 2019 () - تونس: عثمان.ل
0 قراءة
+ -

كشف مدير شركة العلاقات العامة (اللوبينغ) والضابط الإسرائيلي السابق آري بن ميناش أن مسؤولا جزائريا سابقا يقيم في الوقت الحالي في كندا لعب دور الوسيط بين القروي وشركته.

وقال آري بن ميناش مدير شركة ''ديكينز ومادسون'' الكندية في حوار لصحيفة " غلوبال امد ميل" الصادرة في كندا أن هذا العقد تم فعلا مع محمد بودربالة، محامي موجود مع نبيل القروي وتم تسديد 250 ألف دولار كدفعة أولى منه، 150 ألف دولار تم تسديدها من قبل زوجة نبيل القروي سلوى السماوي، عن طريق حساب بنكي من مدينة دبي، فيما وصلته بقية الدفعة، 100 ألف دولار أمريكي  عبر "وسيط وهو مسؤول جزائري سابق، قاطن في مونتريال ويدّعي معرفة نبيل القروي"، دون أن يكشف عن اسم هذا المسؤول الجزائري.

وكشف بن ميناش، آخر المعلومات أن العقد المبرم مع القروي، بقيمة مليون دولار، يقضي بمساعدته على تسويق صورته لدى الإدارة الأمريكية، والتمهيد للقاء الرئيس ترامب وكبار المسؤولين في البيت الأبيض، وكان القضاء التونسي قد فتح تحقيقا بشأنها، مشيرا إلى أن العقد متاح لاطلاع العموم مسجل لدى وزارة العدل الأمريكية بتاريخ 26 أوت 2019، ويهدف إلى الحصول على سند أمريكي وروسي لدعم ترشح نبيل القروي للرئاسة، وقال أن "من أهداف العقد الضغط على مسؤولين أمريكيين لتمكين نبيل القروي من لقاءات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في صورة فوزه في الانتخابات الرئاسية.

وذكر بن ميناش إنه التقى نبيل القروي وشقيقه غازي القروي في تونس في 18 أوت 2019، كما التقى زوجته ومحاميه، وكشف أن القروي أكد له رغبته في أن يجعل من تونس مركزاً للسلام، وطلب منه المساعدة  "ليس فقط في الانتخابات، بل كذلك لجلب الأطراف الليبية المتقاتلة إلى تونس تحت رقابة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين" لإجراء مساعي سلام في ليبيا.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول