زوجة البشير خلف القضبان

سوق الكلام
14 ديسمبر 2019 () - الخبر
0 قراءة
+ -

 أمرت ”نيابة الثراء الحرام والمشبوه”، في السودان، بوضع وداد بابكر، حرم الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، رهن الحبس للتحري في بلاغات تتعلق بملفات فساد، تتضمن الاستحواذ على أراضٍ بضاحية كافوري بالخرطوم بحري. وأفادت مصادر إعلامية أن فريقاً من المباحث داهم يوم الخميس منزل وداد بابكر بضاحية كافوري، واقتادها إلى مقر النيابة للتحقيق، مضيفة أن النيابة ستكمل التحري مع المتهمة، وتنظر ما إذا كانت في حاجة إلى تجديد الحبس لأيام أخرى. ومنذ سنوات تدور الشبهات والاتهامات بين السودانيين حول الزوجة الثانية للرئيس السوداني السجين عمر البشير، التي كانت مختفية عن الأنظار منذ الإطاحة بنظام البشير في 11 أبريل الماضي. وكان اسم وداد بابكر عاد إلى الواجهة مجدداً في السودان، في سبتمبر الماضي، بعد أن أفادت وسائل إعلام محلية بأنها قيد الإقامة الجبرية في منزلها، مع حراسة عسكرية مشددة. ورغم عدم توقيفها من قبل النيابة السودانية إلا مؤخراً (الخميس)، ظلت وداد متهمة لدى عامة السودانيين بأنها حولت إلى حساب منظمة خيرية أنشأتها ما يقدر بـ40 مليون دولار حصلت عليها من نساء القادة الأفارقة لدعم الأطفال المصابين بمرض السيدا في السودان.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول