"الكلى الاصطناعية" لحل مشكلة نقص التبرعات

عيادة الخبر
13 يناير 2020 () - م.خ/ وكالات
0 قراءة
+ -

وفقا لما نشره موقع" The Hearty Soul"، أطلق وليام فيسيل من جامعة فاندربيلت وشوفو روي من جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو "مشروع الكلى الاصطناعية" في محاولة لحل مشكلة نقص تبرعات الكلى في الولايات المتحدة.

ونجح في تطوير كلية اصطناعية تستخدم خلايا الكلى الحية جنبًا إلى جنب مع الرقائق الدقيقة المتخصصة التي تعمل بالطاقة من القلب لأداء أعمال الكلى السليمة.

وأوضح فيسيل في مقال نشره مؤخرا في دورية Research News Vanderbilt قائلا: "يمكننا الاستفادة بالبحث والتطوير من الطبيعة الأم من خلال استخدام خلايا الكلى، التي أمكن لحسن الحظ متابعة نموها بشكل جيد في المختبر، وتعديلها كي تصبح مفاعلا حيويا للخلايا الحية".

ويمكن أن تميز الكلية الاصطناعية المبتكرة بشكل موثوق بين النفايات الكيميائية والمواد المغذية التي يحتاجها جسم الإنسان، ولا يتطلب استخدامها سوى إجراء عملية جراحية بسيطة لتثبيتها داخل الجسم.

تحتوي الكلية الاصطناعية التي طورها "مشروع الكلى" على 15 رقاقة دقيقة يتم التحكم فيها عن طريق القلب وتعمل كمرشحات. يحصل المختبر على خلايا كلى حية من المريض ويتم معالجتها لتنمو مختبريا حول رقائق الشريحة التي تحاكي الكلية الحقيقية.

ويؤكد الفريق البحثي أن "الكلى الاصطناعية" الجديدة ستعمل في الواقع بشكل أفضل من جلسات غسيل الكلى وتوفر حلاً أكثر دواما للمرضى بعد غسيل الكلى، بل وأكثر فاعلية ولمدى بعيد من عملية زرع الكلى الحقيقية.

يعمل المهندسون حاليًا على اختبار كل جانب من جوانب الجهاز لضمان فعاليته وسلامته قبل بدء التجارب البشرية. إذا نجح جهاز الكلى الاصطناعية، فربما يلغي الحاجة إلى جلسات غسيل الكلى لمرضى الفشل الكلوي، ويحل أزمة نقص الأعضاء المتبرع كما يقضي على تجارة الأعضاء البشرية فيما يتعلق بالكلى على أقل تقدير.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول