أهمية التّعاون زمن الكوارث والملمات

اسلاميات
29 مارس 2020 () - الدكتور عبد الحق حميش*
0 قراءة
+ -

إنّ التّعاون قيمة اجتماعية وإنسانية عظيمة، وهو سرّ نجاح الأمم، به تحصل الأمّم على غاياتها وأهدافها ويعيش المجتمع في رخاء وسعادة وتسوده المحبّة والألفة، وبالتّعاون والتّكاتف نواجه الكوارث والمصائب والملمات.
وإنّه من سنن الله في الكون أن تتفاوتَ قدراتُ النّاس وطاقاتُهم، وتتباين مَلَكاتهم وحاجاتهم، فأحدهم مستطيع، وآخر عاجز، وبعضهم أغنياء والآخرون فقراء. وكما يوجد في كلّ مجتمع، في أيّ زمان ومكان، الغني والفقير، والعالم والجاهل، والقويّ والضعيف، والسيّد والمسود، فكان من الواجب عليهم أن يتعاونوا فيما بينهم ليحقّقوا السّعادة لمجتمعهم، ويظهر التّعاون في: الهيئات الحاكمة، فعليهم أن يتعاونوا في توفير التّعليم والعمل والسكن، والعلاج للمريض، والعيش الكريمن والعلماء عليهم أن يُعلّموا الجاهل ويرشدوا الضّال، والأغنياء عليهم أن يبذلوا المعونة المالية للفقراء، والأقوياء عليهم أن يساعدوا الضعفاء.
وإنّ التّعاون عمل صالح نبيل، وجهد مبارك شريف، يحتاج إليه المجتمع لإرساء أركانه وصيانة بنيانه، وهو أساس أخوّة وثيقة العرى، تؤلّف بين النّاس وتجعل منهم على اختلاف الأمكنة والأزمنة، وحدة راسخة منيعة، لا تنال منها العواصف الهوج. يقول سيّد المرسلين: ”المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، مَن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومَن فرّج عن مسلم كربة فرّج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلمًا ستره الله يوم القيامة”.
لقد عُنِي الإسلامُ بالتّعاضد والتّناصر والتّكافل والتّعاون فيما بين المسلمين أيَّما عناية، يقول تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللهُ إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}، وفي الحديث: ”الْمُسْلِمُونَ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ يَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ وَيُجِيرُ عَلَيْهِمْ أَقْصَاهُمْ وَهُمْ يَدٌ عَلَى مَنْ سِوَاهُمْ يَرُدُّ مُشِدُّهُمْ عَلَى مُضْعِفِهِمْ وَمُتَسَرِّعُهُمْ عَلَى قَاعِدِهِمْ لاَ يُقْتَلُ مُؤْمِنٌ بِكَافِرٍ وَلاَ ذُو عَهْدٍ فِي عَهْدِهِ”، ويقول صلّى الله عليه وسلّم: ”الرّاحمون يرحَمُهم الرّحمن، ارْحَموا مَن في الأرض يرحَمُكم مَن في السّماء”.
ولا يظنَنّ أحد أنّ هذا التّكافل تطوُّعًا منه وتفضّلًا، كلّا؛ بل لقد نفى النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم الإيمان -أو كمال الإيمان- عمّن علم باحتياج جاره ثمّ لم يَكْفِه؛ فعن أنس قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ”ما آمن بي من بات شبعانًا وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به”، وقال صلّى الله عليه وسلّم: ”أيُّما أهل عرصة أمسوا وفيهم جائع، فقد برئت منهم ذمّة الله ورسوله”.
وفي فترات المحن والمصائب تختبر المبادئ والشّعارات المرفوعة، وتوضع معاني الأخوة الإنسانية والتّضامن على المحك فيظهر الصّادقون من الكاذبين، ويتميّز الأوفياء عن المتنكّرين البخلاء العاجزين عن فعل الخير، المتأخّرين عن القيام بالواجب.
قال تعالى في شأن المتضرّرين من الابتلاءات والمصائب والمحن والكوارث وما في حكمها: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأمَوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ، الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ، أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}. وقال في شأن من كتب لهم العافية مختبرًا إيمانهم وشكرهم لمَا معهم من النّعم: {وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيه}، وقال عزّ وجلّ: {وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَاتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إلى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ، وَلَن يُؤَخِّرَ اللهُ نَفْسًا إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}. وحثّ على التّعاون فقال: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالْتَّقْوَى}. وقال للمبادرين بفعل الخير: {وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا}، وهذا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يصف مجتمع المومنين بقوله: ”مثل المؤمنين في تَوَادِّهِم وتراحُمِهم وتعاطُفِهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عُضْوٌ تَدَاعَى له سائر الجسد بالسّهر والحمى”..
فمثل هذه الأحوال (أحوال الكوارث والأوبئة) تواجه بالصّبر والاحتساب، والتّحرُّك السّريع لتضميد الجراح والتّضامن والمواساة وفتح أبواب الخير للنّاس لينفق كلّ واحد ممّا أتاه الله ويجود كلّ ذي سعة من سعته، فتكون النّفقة من المال والجهد والعمل والوقت والكلمة والابتسامة.
ويتنافس أهل الفضل في إخراج مكنون الصّدور والجيوب والمخازن من الأطعمة والغذاء والكساء والأدوية وبشتّى أنواع الصّدقات. ولا يوجد مجتمع متحضّر بدون وجود تعاون وتضامن بين جميع أفراده فكلّ فرد يجب أن يكون له دور فعّال في مجتمعه مهما كان بسيطًا، قال تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ وَالْعُدْوَانِ}.

[email protected]

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول