مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن

اسلاميات
29 مارس 2020 () - الشّيخ عبد المالك واضح
0 قراءة
+ -

يقول الحقّ سبحانه: {وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا الله مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ، هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ}.
إنّ للمتتبِّع لآيات الذِّكر الحكيم يلاحظ أنّ الاستغفار دين الأنبياء والصّالحين، فهذا أبو البشرية آدم عليه السّلام يستغفر مع زوجه ربّهما بعد أن أكلَا من الشّجرة: {قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}، ويذكر لنا البيان الرّبّاني استغفار كليم الله موسى عليه السّلام بعد قتله القبطي خطأ: {قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}، وأمر الله نبيّه المصطفى بقوله: {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الله وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ}، بل بعد فتح مكّة ودخول النّاس في الإسلام، أمره الله بحمده واستغفاره: {إِذَا جَاءَ نَصْرُ الله وَالْفَتْحُ، وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللهِ أَفْوَاجًا، فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا}.
تُرى ما الغاية من الاستغفار، لماذا نستغفر الله؟ نستغفره لأنّنا أصحاب خطايا وزلّات وذنوب، نستغفر الله لأنّ المصطفى صلّى الله عليه وسلّم قال: «والّذي نفسي بيده لو لم تُذنبوا لذهب الله بكم، ولجاء بقوم يُذنِبون فيَستغفرون الله تعالى فيَغفِر لهم»، نستغفر الله لأنّ الله فتح باب التّوبة للمذنبين المستغفرين: {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ الله يَجِدِ الله غَفُورًا رَحِيمًا}.
فما أرحمك يا رب بعبادك إن رجعوا إليك، إن دعوك أجبتهم، وإن سألوك أعطيتهم، فأنت القائل: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَّ الله يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم}، بَشِّر يا محمّد عبادي الّذين تمادَوْا في المعاصي، وأسرفوا على أنفسهم بإتيان ما تدعوهم إليه نفوسهم من الذّنوب لا تيأسوا من رحمة الله مع كثرة ذنوبكم، إنّ الله يغفر الذّنوب جميعًا لمَن تاب منها ورجع عنها مهما كانت ومهما بلغت.
ورد في الحديث القدسي: «يا عبادي إنّكم تخطئون باللّيل والنّهار وأنا أغْفِرُ الذّنوب جميعًا، فاستغفروني أغْفِر لكم»، وفي جامع الترمذي عن أنس رضي الله عنه، قال: سمعتُ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: «قال الله: يا بن آدم، إنّك ما دعوتني ورجوتني، غفرتُ لك على ما كان منك ولا أُبالي، يا بن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السّماء، ثمّ استغفرتني، غفرتُ لك ولا أبالي، يا بن آدم، إنّك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثمّ لقيتني لا تُشرِك بي شيئًا لأتيتُك بقُرابها مغفرة».
إنْ أردتَ أيّها الفاضل راحة البال وانشراح الصّدر وسكينة النّفس وطمأنينة القلب والرّزق الحسن فعليك بالاستغفار: {وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إلى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ، وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ}، إن أردتَ دفع الكوارث والسّلامة من الحوادث والأمن من الفتن والمحن فما عليك إلّا بالاستغفار: {وَمَا كَانَ الله لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ الله مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُون}.
فمن لزم الاستغفار، جعل الله له من كلّ همّ فرجًا، ومن كلّ ضيق مخرجًا، ورزقه من حيث لا يحتسب. فبالاستغفار يتيسّر العسير وتزول المصيبة، يقول شيخ الإسلام بن تيمية: «إنّي لأمر بالمسألة فيصعب عليَّ حلُّها، فأستغفر الله وأستغفر الله وأستغفر الله، فيفتح الله عليَّ”، ويقول قتادة رحمه الله: «أيّها النّاس، إنّ هذا القرآن يَدُلّكم على دائكم ودوائكم، فأمّا داؤكم فالذّنوب، وأمّا دواؤكم فالاستغفار».

إمام مسجد عمر بن الخطاب
بن غازي - براقي

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول