عبد الصّمد اليزيدي:بثّ الأذان عبر مكبّرات الصّوت لاقى قبول عموم المواطنين الألمان

اسلاميات
26 ابريل 2020 () - حاوره: عبد الحكيم قماز
0 قراءة
+ -

أكّد الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، الأستاذ عبد الصّمد اليزيدي، أنّ تجاوب المجتمع الألماني والأوروبي مع بثّ الأذان عبر مكبّرات الصّوت في المساجد كان إيجابيًا جدًّا، مشيرًا إلى أنّ بعض الجهات والتيارات اليمينية كانت تشهِّر بالمسلمين على أنّ الأذان علامة لأسلمة ألمانيا. وصرّح، في حوار خصّ به ”الخبر”، أنّ بين المجلس ووزارة الشّؤون الدّينية الجزائرية علاقات طيّبة، مبنية على الأخوّة والثّقة والتّعاون عبر استقبال مقرئين في شهر رمضان خلال السنتين المنصرمتين.

هل يمكن إعطاء القارئ الكريم لمحة عن دخول الإسلام إلى ألمانيا؟
 الإسلام في ألمانيا له تاريخ عريق، وأقدم مسجد بني في ألمانيا تمّ الانتهاء من بنائه سنة 1792م، كما تعتبر الرابطة الإسلامية الألمانية عضوًا مؤسّسًا للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا الّذي أتشرّف أن أكون في أمانته العامة، وتأسّست الرابطة سنة 1949م.
وعدد المسلمين في تزايد، حيث يتجاوز عددهم الآن خمسة ملايين مسلم، من أصول مختلفة: من عرب وعجم ومن دول البلقان والإخوة الأتراك وجنسيات مختلفة. وعدد المساجد في ألمانيا تتجاوز 2600 مسجد، وهناك مؤسسات مختلفة، بعضها أسّست على خلفيات عرقية وأخرى على خلفية لغوية، ومن بينها المجلس الأعلى للمسلمين الّذي يجمع في الحقيقة جميع الخلفيات والمذاهب، وأُسِّس على فكرة الانتماء والمواطنة داخل ألمانيا. كما أنّ المجلس الإسلامي الأعلى وكبار المؤسسات الإسلامية في ألمانيا أسّسوا مجلسا تنسيقيا للمسلمين، والذي يقوم بتنظيم الأمور العامة والشاملة للمسلمين في ألمانيا، مثل تحديد أيّام العيد وبداية رمضان والأشهر القمرية بصفة عامة، إلى جانب تنظيم اليوم المفتوح للمساجد الّذي يصادف العيد الوطني الألماني يوم الثالث أكتوبر وأمور أخرى مختلفة.
ما طبيعة عمل المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا ودوره في المجتمع الألماني؟
 ممكن أن نجمع الأدوار الّتي يقوم بها المجلس الأعلى للمسلمين في السياق الألماني كمؤسسة إسلامية ألمانية مستقلة، في ثلاثة أدوار رئيسية: الأول يتعلق بمجال التّنسيق بين المساجد والمراكز الإسلامية من أجل الاستفادة من التجارب المشتركة لأجل مواجهة التّحديات المشتركة. والثاني يتعلّق بالتأطير عبر اللجنة العلمية من الأئمة والعلماء التابع للمجلس الأعلى للمسلمين، الإجابة على الأسئلة المجتمعية كوننا مواطنين داخل مجتمع متعدّد الأديان والثقافات. والثالث تمثيل المسلمين أمام مؤسسات الدولة والوزارات المختلفة والمجالس الحكومية الولائية المختلفة والمركزية ووسائل الإعلام والمجتمع المدني. وطبعًا على حسب التحديات، هناك أسئلة آنية نحاول الإجابة عليها لأجل تنظيم أمور المسلمين والمساجد المنضوية تحت مظلتنا، وهي 300 مسجد ومركز إسلامي داخل ألمانيا.
ولقد تطوّر عمل المجلس الأعلى للمسلمين إلى أن أصبح لدى السلطات والإعلام الألماني، تقريبًا، المرجع الرئيسي، كونه يتوفّر على ميزتين أساسيتين، أوّلهما تنوع المرجعيات الإسلامية، إذ فيه أعضاء من دول البلقان ومن تركيا ومن الدول العربية ومن الأصول الألمانية وغيرها، وكذلك تبنّيه جميع القضايا المجتمعية كجزء من المجتمع الألماني وليس كمؤسسة تخدم جالية من الجاليات. ولغة الخطاب الداخلية في المجلس هي اللغة الألمانية، وتفاعلنا مع كلّ القضايا ينبع من المسؤولية وعن الإحساس بالانتماء والمواطنة.
هل تعتقد أنّ جائحة كورونا قلّصت من ظاهرة العداء للإسلام؟
 لا أعتقد أنّ جائحة كورونا قلّصت من عداء هذه التيارات المتطرفة اليمينية العنصرية، ربّما هي الآن مهتمة بهذا الوباء، ولكن في نفس الوقت تستغل كلّ فرصة من أجل تشويه صورة الإسلام، ومن أجل التّضييق على المسلمين بشتى الوسائل حتّى في وسط هذه الأزمة الّتي نعيشها. ولذلك، لا أعتقد أنّهم سيتراجعون، وسوف يكون هناك تراجع إذا كانت هناك مواجهة مجتمعية ضدّهم، ويجب على الحكومة والمجتمع المدني والمؤسسات الدّينية المختلفة أن تنخرط فيها. كما أنّ هذا الفيروس هو وباء يصيبنا جميعًا، فإنّ الكراهية والعنصرية هي كذلك وباء يجب أن نواجهه بجميع قوانا. وأكرّر وأقول بأنّ هؤلاء يظهرون على أنّ القضية تتعلّق بالإسلام والمسلمين فقط، وبأنّ هذا الدّين يجب أن يُحارب، وبأن المسلمين يحاولون أسلمة أوروبا وألمانيا، لكنّهم في الحقيقة يحاولون الرِّدة على النّظام الديمقراطي وعلى هذه الحريات، ويريدون أن يرجعوا ألمانيا إلى أيّام الظلام والكراهية الّتي عرفناها في الحروب العالمية.
ما قراءتكم لظاهرة بثّ الأذان على مآذن المساجد؟ وكيف تفاعل معها المجتمع الألماني؟
 أعتقد أنّ بثّ الأذان عبر مكبّرات الأصوات في عواصم مختلفة في أوروبا وفي مدن مختلفة داخل ألمانيا، يعود إلى أنّ هذه الجائحة قد ساهمت في إغلاق الحركة المدنية وإغلاق دور العبادة وإغلاق مؤسسات الدولة المختلفة، واضطرّ النّاس إلى المكوث في بيوتهم. وتبدو لنا في مثل هذه الأوقات الرُّوحانيات وكم أنّ الثقة في الله سبحانه وتعالى والانتماء لهذا الدّين الحنيف يجعل النّاس يحسّون بالاطمئنان والسّكينة. ومن أجل تزويد أتباع الأديان المختلفة بإمكانية التّجاوب مع حنينهم إلى دور عبادتهم، فدُق الجرس في الكنائس، ولأوّل مرّة رُفِع الأذان في مجموعة من المساجد، وللأذان الإسلامي رونقه وله جمالياته وله سِرّه الرّوحي الّذي لا شكّ أنّه يجعل النّاس الّذين يستمعون له لأوّل مرّة يُحسّون بجمالية وعمق هذا الدّين.
وكان التّجاوب بحمد الله إيجابيًا جدًّا، مع بعض الأمور السّلبية، حيث أنّ بعض الجهات والتيارات اليمينية كانت تضايق على المسلمين وتشهِّر بهم وكأن هذا الأذان علامة لأسلمة ألمانيا كما يقولون دائمًا، وعلى العموم، نال قبول عموم المواطنين الألمان، وكانت هذه المبادرة مطمئنة للمسلمين ولغيرهم في هذه المرحلة الحسّاسة.
هل لديكم تعاون بين المجلس ووزارة الشؤون الدّينية الجزائرية؟ وأين وصل؟
 لدينا علاقات طيّبة مع وزارة الشّؤون الدّينية في دولة الجزائر مبنية على الأخوة والثقة والتّعاون، وكانت لنا زيارة رسمية لوفد من المجلس الأعلى للمسلمين إلى الجزائر بتنظيم من وزارة الشّؤون الدّينية، لأجل الاستفادة من هيكلة وتنظيم الشّأن الدّيني في دولة الجزائر. وقد أُعجبنا بما رأيناه من اجتهاد وتفان فيما يخص مؤسسة الحجّ والعمرة، الّتي ابتكرت أساليب حديثة ونافعة جدًّا في خدمة الحجّاج الجزائريين. وبيننا اتفاق لاستقبال مقرئين في شهر رمضان، وقد استقبلناهم في رمضان الماضي والّذي قبله، وهذه السنة كنّا نود استقبال وفد، لكن ظروف هذا الوباء العالمي حيث المساجد ستظلّ مغلقة ولا يوجد هناك أيّ تنقل، ولذلك سيتوقف هذا النشاط هذه السنة. سائلين الله سبحانه وتعالى أن يرفع عنّا الوباء عاجلًا غير آجل كي نعود إلى تعاوننا. ونحن جدُّ سعداء بهذا التّعاون والصّداقة، ونتمنّى لإخواننا في دولة الجزائر كلّ النّجاح والتّوفيق على جميع المستويات.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول