ملعب تيزي وزو: نحو اختيار شركة جديدة لإتمام الأشغال

رياضة
29 مايو 2020 () - علي رايح
0 قراءة
+ -

أبدى، عمر مالكي، صاحب مكتب الدراسات المشرف على مشروع الملعب الجديد بتيزي وزو عن أمله في استئناف الأشغال، لا سيما ببقاء 15 بالمائة منها فقط، مؤكدا أن السلطات مطالبة باختيار الشركة التي ستتكفل بإتمام المشروع.

وكشف مالكي صاحب مكتب الدراسات "لي دون للهندسة المعمارية" لـ"الخبر" أن مصالحه أعدت تقريرا مفصلا حول المشروع وعن وجهة نظرها حول طريقة إمكانية استئناف الأشغال، التي توقفت منذ حوالي عام، وقدمته لوالي ولاية تيزي وزو من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة.

وحسب نفس المتحدث فإن المجمع المملوك لرجل الأعمال علي حداد غير قادر على مواصلة مهمته بالنظر للمتاعب التي يعيشها حاليا، كما أن الشركة التركية التي كانت تشرف على الأشغال متعاقدة مع نفس المجمع، وليس لها علاقة مع وزارة الشباب والرياضة صاحبة المشروع.

وأضاف مالكي أن المصالح المعنية مطالبة بإيجاد حل لهذه الوضعية من خلال اختيار الشركة التي ستتكفل بإنهاء أشغال الملعب لتفادي تعرض المرافق والبناية المنجزة للتضرر والتآكل بسبب العوامل الطبيعية وغيرها.

وبالنسبة للمتحدث فإن التقرير المقدم لمصالح ولاية تيزي وزو يتضمن تصورات المكتب حول إمكانية فسخ العقد الرابط بين الوزارة الوصية ومجمع حداد، معتبرا أن القرار قد فصل فيه غير أنه يجهل إن تم التوقيع عليه  أم لا، محملا المجمع المذكور مسؤولية تأخر الأشغال لاسيما وأنه لا يتوفر على خبرة في مجال بناء مثل هذه المشاريع الضخمة.

يذكر أن الانطلاق الفعلي لأشغال المشروع كانت سنة 2011 من طرف مجمع حداد بالتعاون مع شركة اسبانية، حيث عرف المشروع عدة مشاكل دفعت بالشركة الإسبانية إلى الانسحاب قبل أن يستنجد المجمع المذكور بشركة تركية، غير أن الأشغال لم تعرف نهايتها وبلغت نسبة 85 في المائة قبل توقفها، علما أن المشروع استهلك مبالغ مالية ضخمة تعدت تلك المخصصة لإنجاز ملاعب أوروبية كبيرة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول