الأزمة في لبنان: غضب بعد ظهور طوابير الخبز بسبب أزمة الدولار

BBC
28 يونيو 2020 ()
0 قراءة
+ -

مع تخطي الدولار الأمريكي عتبة الـ5700 ليرة لبنانية ، تنتشر صور وتدوينات عبر مواقع التواصل تشير إلى تراجع كبير في 'القدرة الشرائية في البلاد مما أدى إلى عجز عائلات كثيرة عن تأمين متطلباتها الأساسية '.

lebanon
Getty Images

كما تعكس تلك الصور والتدوينات خوف بعض اللبنانيين من المستقبل وعدم تفاؤلهم بـ "الإصلاحات الحكومية أو بحدوث انفراجة قريبة لأوضاعهم المعيشية المتدهورة".

رغيف الخبز

واستيقظ اللبنانيون أمس السبت على قرار الموزعين وقف تسليم الخبز لأصحاب المحلات التجارية، ما دفعهم إلى التوجه بأعداد كبيرة إلى المخابز المركزية.

وقد تداول العديد من الصحفيين والمغردين اللبنانيين مقاطع مصورة تظهر تهافت مواطنين على المخابز.

ويشير نشطاء على فيسبوك وتويتر إلى أن ربطة الخبز وصلت في بعض المناطق إلى ـ2500 ليرة بدل سعرها الرسمي الذي يبلغ 1500 ليرة لبنانية.

وأعاد مشهد تهافت الناس على المخابز إلى أذهان كثيرين مشاهد من الحرب الأهلية، عندما كان الناس يصطفون في طوابير لساعات لشراء حزمة خبز واحدة.

ويرى مغردون أن تلك المشاهد تعكس حجم الإذلال الذي سببته الطبقة السياسية للبنانيين، بينما اتهم البعض الآخر أصحاب الأفران والتجار باستغلال الأزمة الاقتصادية الأخيرة لاحتكار السلع ورفع الأسعار.

https://twitter.com/Naji32674838/status/1276875534555889664

https://twitter.com/tshbabimadani/status/1276827328409153536

https://twitter.com/kristelkaram/status/1276885867978797056

وعزت نقابة الأفران سبب امتناع أصحابها عن توزيع الخبز على المحال التجارية إلى "عدم قدرة أصحاب المخابز على تغطية التكلفة الكبيرة لبعض المواد المصنعة للخبز، بعد وصول الدولار إلى قرابة 8 آلاف ليرة لبنانية" .

من جهته، دعا وزير الاقتصاد اللبناني، راوول نعمة، المواطنين إلى عدم التهافت على الأفران والمخابز، مؤكدا أن بلاده تمتلك مخزونا كبيرا من القمح.

ووعد الوزير بإيجاد حلول سريعة تخفف أعباء المواطنين وخسائر أصحاب المخابز".

https://twitter.com/RaoulNehme/status/1276868282130276352?s=20

https://twitter.com/grandserail/status/1276885026781761536

مقايضات: مبالغة أم انعكاس للواقع؟

ويعيش لبنان منذ أشهر أزمة اقتصادية خانقة، فاقمتها إجراءات الإغلاق العام للحدّ من تفشي فيروس كورونا وتداعيات عقوبات "قانون قيصر" الأمريكي الذي دخل حيز التنفيذ الأسبوع الماضي ويستهدف النظام السوري وحلفاءه.

ومنذ أكتوبر / تشرين الأول الماضي، فقدت الليرة اللبنانية 70 في المئة من قيمتها. كما تشير تقارير إلى أن مئات اللبنانيين خسروا مصدر رزقهم أو جزءا من مدخراتهم، وسط توقعات باضمحلال الطبقة الوسطى.

ويبدو أن الأزمة الأخيرة ساهمت في ظهور مبادرات لمساعدة بعض المواطنين على توفير احتياجاتهم بأقل التكليف.

ومن هذه المبادرات صفحة "لبنان يقايض" التي دشنها مغترب لبناني قبل نحو أسبوعين على فيسبوك.

وفي مشهد يصفه نشطاء بالمؤلم، يقايض بعض المنخرطين في الصفحة أغراضهم الشخصية الثمينة ببعض المواد الأساسية.

فمثلا، عرضت إحداهن طقما من الفناجين الباهظة الثمن مقابل أكياس حفاظات وعلب حليب لطفلها الصغير.

ويرى كثيرون في تلك المنشورات انعكاسا لواقع بعض اللبنانيين الذين تغيرت أولوياتهم وتخلوا عن الكماليات.

https://twitter.com/LunaSafwan/status/1276402856485142528

https://twitter.com/HanaHamzeh/status/1276554386114781185

في المقابل، يشكك آخرون في صحة ما ينشره البعض ، قائلين إنها "حالات فردية وبأن فكرة مجموعات المقايضة موجودة في كل دول العالم منذ نشأة فيسبوك".

أعمق من مطالب اقتصادية

في حين صب نشطاء جام غضبهم على الأحزاب السياسية وحملوها مسؤولية ما يحدث.

ويرجع هؤلاء النشطاء الأزمة الاقتصادية إلى عدة أسباب أهمها "الخلافات القائمة بين زعماء القوى السياسية واصطفاف بعضهم في لعبة المحاور الإقليمية".

كما يرى بعضهم في إصرار بعض القوى السياسية كحزب الله على ربط توجهات لبنان بالمسألة السورية مجازفة حقيقية ستجلب للبلاد المزيد من المشاكل والأزمات.

لذا يطالبون بـترتيب البيت اللبناني الداخلي وتجديد الثقة بين النخب السياسية، وبين السياسيين والشعب، وبين لبنان والمجتمع الدولي.

https://twitter.com/AdsNews202/status/1276928274808086530?s=20

https://twitter.com/7allal_a/status/1276596854050840577?s=20

ويدافع فريق من اللبنانيين عن توجهات حزب الله والقوى السياسية الداعمة للنظام السوري، ويرفضون ربطها بالأزمة الاقتصادية في لبنان.

فهم يروون في تلك التوجهات حماية لسيادة لبنان والأمن القومي للمنطقة مما يسمونها "المؤامرات الأمريكية والإسرائيلية" التي تهدف "لإخضاع بلدهم اقتصاديا وسياسيا"، بحسب رأيهم.

لكن هذا الرأي يقابل بالرفض من قبل فريق آخر من اللبنانيين يرى أن سيادة لبنان وازدهار اقتصاده لن يتحقق إلا برحيل كامل الطبقة السياسية التي تحكم البلد منذ عقود.

ويتمسك هؤلاء بالشعارات التي رفعها المتظاهرون في الاحتجاجات التي شهدها البلد في أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

وتتلخص تلك الشعارات في وسم " #كلن_يعني_كلن" الذي يؤكد من خلاله لبنانيون على استمرار ثورتهم التي تريد تغيير المنظومة السياسية، لا مجرد رغيف العيش.

https://twitter.com/LatifaKhalil/status/1277221328362274819?s=20

ويحلم المتفاعلون مع هذا الوسم بدولة مدنية توقف جحافل المهاجرين وتعيد لبنان إلى سابق عهدها منارة في المنطقة، حسب وصفهم.

ولا تختلف مطالب اللبنانيين وأحلامهم عن آمال وتطلعات شباب في العراق والسودان وغيرها من الدول العربية التي شهدت احتجاجات مشابهة.

ويرى مغردون عرب أن أزمة لبنان تكررت وستكرر في دول عربية أخرى ما لم تستمع الطبقة السياسة لمشاكل وهموم شعوبها، حسب رأيهم.

https://twitter.com/lil__basha/status/1276897587526803456?s=20

https://twitter.com/emmaar98/status/1276833687968067585?s=20

&
كيف يغير نشاط البشر حركات المد والجزر في المحيطات؟
1039 قراءة
فيروس كورونا: ما هو انتقال العدوى عبر الهواء وكيف نتجنبه؟
4039 قراءة
ليفربول: أرقام قياسية قد يحطمها بطل الدوري الإنجليزي
871 قراءة
في الغارديان: دونالد ترامب منافق بشأن الصين
1932 قراءة
سد النهضة: الخلافات بين مصر وإثيوبيا تزداد حدة
2009 قراءة

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول