"أشخاص لا يعيشون في الجزائر يحرضون على الخروج دون كمامة"

أخبار الوطن
30 يونيو 2020 () - خ.د
0 قراءة
+ -

 

هاجم الوزير الأول، عبد العزيز جراد، "أشخاصا لا يعيشون في الجزائر" يعلمون على تحريض الشباب للخروج دون كمامة.

وحسب جراد، فإن هؤلاء الأشخاص لا يعيشون معنا، ليس لديهم لا أهل ولا فصل، ولهم أغراض وخلفيات أخرى.

وتوعد، الوزير الأول، على هامش زيارة عمل على ولاية تندوف، اليوم الثلاثاء، بردع كل من يتهاون، مضيفا أن الدولة ستتصدى بقوة القانون لمن يريدون انتشار الوباء.

كما أكد جراد أن تصرفات غير واعية وغير مسؤولة لفئة من الشعب، تسببت في انتشار الوباء ووفاة أشخاص.

من جهة أخرى، دعا جراد الجزائريين لتوجه بالدعاء إلى الله ليرفع الوباء"، مضيفا "إن شاء الله لما يرفع عنا المولى عز وجل الوباء، سنصلي في جميع المساجد".

وأكد الوزير الأول، بخصوص المشاريع السكنية أن "سياسة التسويف والوعود انتهت ويجب حل مشكل العقار".

وقال جراد، خلال زيارة تفقدية لمشاريع سكنية بولاية تندوف، قائلا "من الآن فصاعدا سوف ننتهي من سياسة التسويف".

وأوضح جراد أن "سياسة الوعد يجب أن تنتهي"، مشيرا في السياق ذاته أنه "يجب القضاء نهائيا من جميع أشكال البيروقراطيه ومشكل العقار".

كما أكد الوزير الأول، عزم الدولة على تشجيع الاستثمار ودعم الصناعة التحويلية. وصرح لدى تفقده مشروع إنجاز مجمع مخازن التبريد في إطار زيارة العمل التي يقوم بها إلى ولاية تندوف أن "الدولة عازمة على تشجيع وترقية الاستثمار ودعم الصناعة التحويلية".

وقال في هذا الشأن : "سنعمل من أجل مرافقة هذا المجمع الذي سيساهم في دعم إستراتيجية الدولة لضبط المنتجات الفلاحية وتشجيع الفلاحين والرفع من قدرات التخزين".

وأضاف أن السلطات عازمة على العمل لـ"إحياء المنطقة لتكون زراعية لأن خيرات الصحراء كثيرة جدا".

ودعا الوزير الأول، الجزائريين إلى عدم إقامة الأعراس إلى غاية نهاية الوباء، كاشفا أن المصالح الصحية، سجلت إصابة العديد من العائلات بالفيروس التاجي.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول