الفريق شنڤريحة يعيد الاعتبار للجنرال بن حديد

أخبار الوطن
6 يوليو 2020 () - محمد سيدمو
0 قراءة
+ -

ظهر الجنرال المتقاعد، حسين بن حديد، أمس، في حفل الاستقبال الذي نظمه الجيش بمناسبة ذكرى الاستقلال الوطني، وحرص الفريق سعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، على أن يكون بجانبه، فيما يشبه عملية إعادة اعتبار للرجل الذي عانى الأمرّين بسبب السجن والمرض في الأشهر الأخيرة.

 صنعت الصورة التي جمعت الفريق سعيد شنڤريحة بالجنرال حسين بن حديد، الحدث اليوم، بالنظر إلى مركز الأول الذي يمثل أعلى سلطة في المؤسسة العسكرية بعد رئيس الجمهورية، ووضعية الثاني الذي واجه متاعب قضائية لا حصر لها بسبب كتاباته التي لم يكن يستسيغها رئيس أركان الجيش الراحل الفريق أحمد ڤايد صالح، وكلفته دخول السجن مرتين في سنتي 2015 و2019.

وبدا الفريق شنڤريحة في حفل الاستقبال الذي احتضنه نادي الجيش ببني مسوس، متحررا من البروتوكول يرتدي بدلة مدنية وهو يقف مبتسما مع الجنرال بن حديد الجالس على كرسي متحرك بفعل شدة المرض الذي أنهك جسمه النحيل. ولم يخف الجنرال بن حديد فرحته بهذا الحضور الذي يعدّ بالنظر لكل ما عاناه في الأشهر الأخيرة، بمثابة تكريم لشخصه من المؤسسة العسكرية التي قضى فيها كل حياته المهنية واعتلى فيها مناصب عليا، أهمها قائد الناحية العسكرية الثالثة ببشار.

وكان الجنرال حسين بن حديد، قد اعتقل في شهر ماي 2019، على خلفية رسالة وجهها للفريق الراحل أحمد ڤايد صالح، نشرها عبر جريدة “الوطن” الناطقة بالفرنسية، مثلما ذكر محاميه بشير مشري. وقال بن حديد في رسالته إن الجيش “مدعوّ إلى اتخاذ مواقف سياسية خارج الحل الدستوري وتسليم السلطة إلى الشعب”. وتوبع بن حديد، إثر ذلك، بتهمتي “المساس بهيئة نظامية ومحاولة إحباط معنويات الجيش”، قبل أن يتم إعادة تكييف تهمه إلى جنحة “إهانة هيئة نظامية”.

وفي غمرة موجة الإفراج عن سجناء الرأي والحراك في بداية فترة الرئيس عبد المجيد تبون، أطلق سراح بن حديد في 2 جانفي الماضي، بعد أن تدهور وضعه الصحي بشكل غير مسبوق لدرجة توجيه محاميه قبل ذلك عدة صرخات تطالب بإنقاذ حياته من موت محقق. وكانت هذه المرة الثانية التي يدخل فيها بن حديد في تجربة السجن، ففي أكتوبر من سنة 2015، أودع السجن كذلك بعد إدلائه بتصريحات غير مسبوقة لموقع “مغرب إيمرجون”، هاجم فيها السعيد بوتفليقة، مستشار الرئيس السابق وشقيقه، ورئيس أركان الجيش الراحل.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول