عاجل
فتح المساجد ابتداء من 15 أوت

فيروس كورونا: كيف تعايش عرب بريطانيا مع الوباء؟

BBC
22 يوليو 2020 ()
0 قراءة
+ -
زينب
BBC

مثل كثيرين حول العالم وفي بريطانيا، بات الجلوس أمام شاشة الكومبيوتر وتقديم التدريب عبر تطبيق زووم، نشاطا روتينيا يوميا لزينب الجواري أثناء انتشار وباء كورونا.

تتخصص زينب، المقيمة في لندن، في تدريب الصوت والالقاءوحركة الجسد والتمثيل الصامت. وحاليا لديها عدد من المتدربين من دول خليجية يعمل معظمهم في الإنشاد، لكن عملها تأثر بسبب الوباء بطبيعة الحال.

وتعد بريطانيا من الدول الأكثر تضررا من وباء كورونا، إذ سجلت عشرات الآلاف من الوفيات والإصابات، أضف إلى ذلك تأثير الفيروس على مجالات الصحة والاقتصاد والحياة اليومية لسكانها.

مشاهدات عائدين ومقيمين عرب بالصين خلال تفشي فيروس كورونا

تقدر أعداد العرب في بريطانيا بنحو نصف مليون، وأغلبهم يقطن في العاصمة لندن، وهم ليسوا استثناءً من حيث التأثر بالوباء.

وقد كان أوائل الضحايا في القطاع الصحي البريطاني، أو ما يُعرف بخط الدفاع الأول ضد الفيروس، أطباء من أصول عربية.

وتقول زينب الجواري، التي تدير "أكاديمية الفنون والتراث العربي في بريطانيا"، المعنية بنشر الثقافة العربية عبر التدريب وتأهيل الموهوبين، إن"كثيرا من الفصول التدريبية لم تستكمل بسبب الوباء، وبات التدريب عبر تطبيقات الانترنت أكثر".

وتتنوع نشاطات المركز من الرسم إلى الغناء والموسيقى والخط العربي وأنشطة أخرى.

الكورال العربي
BBC

"كورال عربي"

وتضيف زينب لبي بي سي أن "الجانب النفسي للغياب عن الأكاديمية، مؤثر جدا، بالإضافة إلى التأثير الاقتصادي بالطبع"، فوفقا لإرشادات الحكومة البريطانية لا يسمح بالتجمعات الكبيرة، وبالتالي"جعل هذا تجمع الكورال الغنائي للأكاديمية، على وجه الخصوص، أمرا يصعب تحقيقه".

ويتشكل الكورال من خمسين فنانا وفنانة، من تخصصات مختلفة، وأصول عربية متنوعة، ويهدف إلى تقديم التراث العربي الغنائي للعالم بتنظيم حفل سنوي، لكن هذا العام سيصعب إقامة الحفل.

حفل موسيقي
BBC

إحدى أعضاء "الكورال" هي نورا صبري، التي تعمل مستشارة موارد بشرية في وزارة العدل البريطانية، لكن نشاطاتها الموازية، بالاضافة للغناء في الكورال، تقدم مثالا على التكيف مع وباء كورونا.

"الرقص الشرقي واللياقة على الواتساب"

تقدم نورا دروس لياقة بدنية عبر تدريب الرقص الشرقي لمجموعات خاصة، وتقول "إنها وسيلة لتقديم التراث العربي عبر الرقص بالإضافة إلى الصحةالبدنية، وطبعا مقابل أتعاب رمزية لأن الهدف ليس ماديا".

تأثرت الحصص التدريبية التي كانت تقدمها نورا في منطقتها المحلية، بفعل الوباء، ولجأت بطبيعة الحال إلى تطبيقات الانترنت عبر الفيديو، لكنها تقول إن الأعداد قلت بكثير، لأن كثيرين، ومعظم المشاركات من العرب، يتحفظون على المشاركة في فيديوهات تعليم الرقص عبر الانترنت، رغم مراعاة نورا لذلك، فـ"الدخول إلى هذه التمرينات يتم بالدعوات الخاصة فقط ولم تعد تتقاضى أتعابا عليها".

امرأة ترفع أثقالا
BBC

تشير الاحصائيات إلى وجود نحو ١٠ ملايين مشترك في بريطانيا في النوادي الرياضية قبل الحظر بفعل الوباء، لكن حالياً ارتفع التسجيل لبعض منصات التمارين عبر الإنترنت لأكثر من ٩٠٠٪.

تقول نورا لـ "بي بي سي"، إن الحظر الذي تسبب به وباء كورونا، ورغم الصعوبات المرتبطة به، إلا أنه اتاح مزيدا من الوقت للتفكير في أساليب جديدة لانجاز الأعمال.

لجأت نورا أيضاُ، إلى استخدام الواتساب (تطبيق التواصل الرسائل السريعة)،من خلال إنشاء مجموعات للياقة، وتقوم على تقديم تحد شهري، يتضمن إنهاء تمارين معينة يومية. ويُرسل الشخص الذي ينهي التمرين يرسل "ايموجي" يفيد بذلك.

"ابحث عن الاقتصاد"

يلاحظ المار في الشوارع العربية في لندن، انتشار المطاعم التي تقدم أطباقا من المنطقة العربية والشيشة، وبما أن التدخين ممنوع في الأماكن المغلقة في بريطانيا منذ عام ٢٠٠٧، فقد لجأت تلك المطاعم والمقاهي إلى تقديمها في الأماكن المفتوحة وعلى مداخل المحال.

لكن، مع فرض الحظر بفعل الوباء، وإغلاق المطاعم لشهور ثلاثة، اختفت هذه المظاهر، لتعود مرة أخرى مع إعادة فتح المطاعم والحانات والمقاهي في مطلع يوليو- تموز في انجلترا تحديدا.

وقد تأثر قطاع المطاعم في عموم بريطانيا بسبب الحظر، بشكل دفع كثيرا منها إلى الخروج من السوق والإغلاق التام.

ويقدر الإسهام الضريبي من قطاع المطاعم في بريطانيا بنحو ١٢٣ مليار جنيه استرليني سنويا.

يقول نعمة خليل، الذي يدير مطعما غربي لندن، إنه ورغم التأثير الاقتصاديالسلبي، في الشهور الثلاثة للحظر، الا أن رغبة الناس، وتوقهم للخروج، بعدرفع الحظر وفتح المطاعم، أعاد إقبال الزبائن في مطعمه كما كان من قبل.

خاصة وأن أفراد الجالية العربية، يفضلون السهر في مثل تلك المطاعم لساعات متأخرة.

"الشيشة"

ويضيف نعمة أن الاجراءات التي اتخذها في المطعم، "أسهمت بشكل كبيرفي شعور المرتادين بالأمان، إذ أن أماكن الجلوس تراعي التباعد الاجتماعي، ومع وجود نقاط للتعقيم داخل المطعم".

ووفقا للإرشادات الحكومية البريطانية، لا ينبغي أن تشغل المطاعم الموسيقى، بشكل عال، كي لا يضطر المرتادون إلى التحدث بصوت مرتفع، مما يزيد من فرصة انتشار الرذاذ الخارج من الفم، والذي يعد سببا رئيسيا بانتشارالفيروس إذا كان الشخص مصابا بالمرض.

وفيما تحذر تقارير طبية من الشيشة، ودورها في انتشار المرض، الا أن نعمة، يقول إن الإقبال عليها لم يتراجع، خاصة أن مطعمه يستخدم "خراطيم تستخدم لمرة واحدة…كما أن بعض الزبائن لديهم أدواتهم الخاصة بهم والتي لا تقدم لغيرهم".

قد لا يختلف حال الجالية العربية، في بريطانيا، عن بقية سكانها في التأثربالمرض ووباء كورونا، وتبقى بعض الفروق الطفيفة التي تغيب في محاولات التكيّف المختلفة.

&
محمد بن سلمان: ولي العهد السعودي يواجه اتهامات بإرسال فرقة اغتيالات إلى كندا لقتل مسؤول استخباراتي سابق
2457 قراءة
تعرف على سيشل الدولة التي حصلت على "صفقة استثنائية" ساعدتها على سداد ديونها
1621 قراءة
انفجار بيروت: صور لما قبل الحادث وما بعده
1799 قراءة
انفجار بيروت: نصر الله ينفي وجود أي أسلحة أو ذخيرة لحزب الله في مرفأ بيروت ويحذر من التسييس
912 قراءة
الرحلة البحرية التي غيرت مسار علوم البحار والمحيطات
1152 قراءة

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول