فيروس كورونا: ماذا يحمل الشتاء من أخطار وهل يزيد من تفشي الوباء؟

BBC
27 يوليو 2020 ()
0 قراءة
+ -
امرأة ترتدي ملابس الشتاء وتحيط أنفها بمنديل
Getty Images

الشتاء قادم في الطريق وهو موسم لانتشار فيروسات البرد والإنفلونزا، مما يزيد المخاوف من تفاقم أزمة فيروس كورونا.

ويتوجس البعض خيفة من موجة ثانية للفيروس ربما تكون أشد فتكا من الأولى.

لكن تصورّ الحال التي سيبدو عليها كوفيد-19 في الشتاء هو أمر معقد تكتنفه الشكوك، وهناك دواعٍ للقلق والطمأنينة في آن واحد.

ولا يتوقف مقدار سوء هذا الشتاء في نصف الكرة الأرضية الشمالي على فيروس كورونا فقط، ولكن أيضا على جراثيم الشتاء الأخرى، وعلى سلوكنا، وعلى نجاح أو فشل سياسات الحكومات.

وتشير أبحاث علمية حديثة إلى أن انتشارَ مرض مُعدٍ معين كفيل بأن يقطع الطريق على انتشار مرض معد آخر، ولا يزال من غير المعلوم مدى انطباق ذلك على فيروس كورونا المستجد.

وعليه، فهل نحن في الطريق إلى العودة للحياة الاعتيادية بحلول أعياد الميلاد كما يرى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أم تكون تلك خطوة غير محسوبة؟

هل يزيد معدل انتشار فيروس كورونا في الشتاء؟

سؤال صعب مسكوت عنه، لكن العلم يميل إلى الإجابة بـ"نعم"، وتستند هذه الإجابة بشكل كبير إلى سلوك الفيروسات الأخرى.

وثمة أربعة أنواع أخرى تنتمي لعائلة فيروسات كورونا، تتسبب في ظهور أعراض البرد الشائعة، وكلها تجد سهولة أكثر في الانتشار في فصل الشتاء.

تقول ريتشل لاو، الباحثة في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، لبي بي سي: "قد تكون موجات انتشار فيروس كورونا موسمية، قياسا على سلوك الفيروسات الأخرى التي تميل إلى أن تكون ذروة تفشّيها في فصل الشتاء".

وتضيف الباحثة: "لكن الآليات التي تقف وراء الانتشار لا تزال غير واضحة، وما إذا كانت تتعلق بحالة الطقس أم بالسلوك البشري؟"

وتتعايش كل الفيروسات خارج الجسم بشكل أفضل عندما يكون الطقس باردا. وتقول المجموعة الاستشارية العلمية للطوارئ في المملكة المتحدة إن وصول درجة الحرارة إلى أربعة مئوية يمثل جوًّا مثاليا لفيروس كورونا. ومع شمس الشتاء الخافتة، يقلّ ضوء الأشعة فوق البنفسجية الذي يعوق نشاط الفيروس.

وفي برودة الشتاء يحتمي الناس بالبيوت ويذهب بريق المتنزهات، وتُغلق النوافذ وتقلّ التهوية، وكلها عوامل مهيِّئة لتفشّي فيروس كورونا.

وهكذا، فإن في الصيف متسعًا للنجاة من الفيروس أكثر مما في الشتاء.

ويقدّر تقرير لأكاديمية العلوم الطبية وفاة 251 ألفا في الشتاء القادم في المملكة المتحدة، في أسوأ السيناريوهات. ويشير هذا الرقم إلى أن كل مصاب بالفيروس سيكون في إمكانه نقل العدوى إلى نحو 1.7 آخرين.

ويذكر أنه وقبل فرض تدابير الإغلاق كان المصاب الواحد بإمكانه نقل العدوى إلى 3.0 آخرين، بينما قل هذا العدد إلى 1.0 في الوقت الراهن.

وتقول الباحثة وندي باركلي من كلية امبريال كوليدج في لندن لبي بي سي: "قلق الناس له ما يبرره. من الوارد جدا أن تكون هناك موجة ثانية، ومن الواضح أننا لم نصل بعد إلى أي شيء من قبيل مناعة القطيع، ويعتبر الشتاء وقتا مهيئا لموجة تفشٍّ ثانية للفيروس".

وتضيف الباحثة: "لا يزال الأمر غير معلوم في الوقت الراهن، وقد تسوء الأمور، نعم".

وتشير التقديرات إلى أن نحو خمسة في المئة فقط من سكان المملكة المتحدة قد أصيبوا بفيروس كورونا حتى الآن - بمعنى آخر هناك حوالي 95 في المئة من السكان ليس لديهم مناعة ضد الفيروس على الإطلاق.

الولايات المتحدة، على صعيد آخر، تقول إن أعداد الإصابات يمكن أن تشهد ارتفاعا كبيرا إذا تراخت قبضة تدابير مكافحة الفيروس.

ستة أقدام ممدة ترتدي جوارب شتوية
Getty Images
في الشتاء يلتئم الناس في بيوتهم أكثر من باقي فصول السنة

فيروس كورونا: موجة انتشار الوباء في الشتاء قد تكون أسوأ بكثير من الموجة الأولى

هجوم مزدوج

أكثر ما نخشاه هو التعرض لهجوم مزدوج في هذا الشتاء من فيروسَي الإنفلونزا وكورونا المستجد في موجته الثانية.

ولا يزال الوضع رغم كل شيء خارج السيطرة، لكن التغييرات الجمّة التي شهدتها سلوكيات المجتمعات -من غسل مكثف للأيدي، وارتداء الكمامات، والتباعد الاجتماعي، والعمل من المنزل- كلها تسهم بشكل فعال في مكافحة كورونا المستجد وفيروسات أخرى كذلك.

وفي أستراليا التي تعيش شتاءً الآن لا وجود تقريبا لإصابات بفيروس الإنفلونزا أو أن ظهوره قد تأخر هذه السنة على غير المعتاد.

صورة مشابهة لتلك التي في أستراليا تظهر هناك في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، لا سيما في تشيلي وجنوب أفريقيا، فيما يتعلق بفيروس الإنفلونزا وجراثيم الشتاء الأخرى.

ومع ذلك يصعب الافتراض أن تكون هذه هي الحال في نصف الكرة الأرضية الشمالي عندما يأتيه الشتاء. صحيح أن تدابير الإغلاق ذات أثر، لكن بعض الدول في نصف الكرة الشمالي لا تفرض إغلاقا في الوقت الراهن.

وفي حال انتشار فيروسات وجراثيم الشتاء بمستويات عالية، والتي تسبب السعال والحمى، على غرار فيروس كورونا، عندئذ يتعين إجراء فحوص على المزيد من الأشخاص.

يقول جوليان هيسكوكس، الباحث في جامعة ليفربول، لبي بي سي: "أظن أن علينا الاستعداد لموجة ثانية، وألا نتهاون فيما يتعلق بإجراءات التباعد الاجتماعي ونظافة الأيدي".

ويضيف الباحث: "أحد أوجه استعدادنا من وجهة نظري تتمثل في محاولة التمييز بين ثلاثة أو أربعة من أنواع العدوى التي تصيب الجهاز التنفسي والتي تبدو أعراضها حتى الآن متشابهة تماما ... حتى يمكن الفصل بسرعة فيما إذا كان أحدهم مصابا بـكوفيد أو بالإنفلونزا".

وهذا هو السبب في سعي المملكة المتحدة إلى زيادة طاقة الفحوص التي تجريها يوميا إلى 500 ألف، مع تحصين أكبر عدد ممكن من السكان ضد فيروس الإنفلونزا.

كورونا
BBC

ماذا يحدث عندما تختلط الفيروسات؟

أكثر ما يثير فضول الباحثين بشأن هذا الشتاء هو الوقوف على الطريقة التي سيتفاعل بها فيروس كورونا المستجد مع غيره من الفيروسات.

وتحاول كل الفيروسات التنفسية أن تصيب نفس الجهاز في الجسم - والذي يتكون من خلايا الأنف، والحلق، والرئتين. وهذا بدوره قد يقود إلى مباراة بين تلك الفيروسات.

وتشير أبحاث إلى أن تفشي عدوى فيروس معين يمكن أن يقطع الطريق على غيره من الفيروسات.

على سبيل المثال، كان لتفشي فيروس البرد بشكل كبير في عام 2009 أثر في تأخير وصول وباء إنفلونزا الخنازير إلى بعض الدول الأوروبية.

إحدى التفسيرات لهذه الظاهرة هي أن المناعة الجماعية المكتسبة من عدوى بعينها تصدُّ انتشار عدوى أخرى.

يقول بابلو ميرسيا، الباحث في جامعة غلاسكو، لبي بي سي: "الإصابة بفيروس معين تحفز الجسم على تكوين مناعة داخلية، وهذه بدورها تحمي من الإصابة بفيروسات معينة، لفترة زمنية متفاوتة".

لكن نفس الدراسات تشير إلى أن بعض الفيروسات قادرة على التعايش مع بعضها البعض والانتشار في آن واحد. فكيف ستبدو حال فيروس كورونا المستجد في هذا المضمار؟

يقول بابلو ميرسيا: "نتائج أبحاثنا تشير إلى أن فيروس الإنفلونزا نادرا ما يُرى مشاركا غيره من الفيروسات في عمل عدوى، وعليه، فلا أظن أن يتشارك الإنفلونزا وكورونا المستجد في مهمة واحدة".

وسُجلت حالات نادرة لأشخاص أصيبوا بالفيروسين معا - وكانت حالة المصابين أسوأ بكثير مما لو كانت الإصابة بفيروس واحد.

&
محمد بن سلمان: ولي العهد السعودي يواجه اتهامات بإرسال فرقة اغتيالات إلى كندا لقتل مسؤول استخباراتي سابق
2351 قراءة
تعرف على سيشل الدولة التي حصلت على "صفقة استثنائية" ساعدتها على سداد ديونها
1529 قراءة
انفجار بيروت: صور لما قبل الحادث وما بعده
1711 قراءة
انفجار بيروت: نصر الله ينفي وجود أي أسلحة أو ذخيرة لحزب الله في مرفأ بيروت ويحذر من التسييس
877 قراءة
الرحلة البحرية التي غيرت مسار علوم البحار والمحيطات
1104 قراءة

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول