دراسة كورية جنوبية لتهيئة وحماية وادي مزفران

أخبار الوطن
30 يوليو 2020 () - ب. سليم.
0 قراءة
+ -

 

كشف اليوم وزير الموارد المائية براقي ارزقي عن منح مشروع التحويلات الكبرى لسد كاف الدير بالداموس غربي تيبازة للشركة الوطنية كوسيدار بعد فسخ العقد مع شركة حداد، كما أكد الشروع في الدراسة لتهيئة وادي مزفران وتطهيره من المياه القذرة.

وأوضح الوزير في ندوة صحفية عقدها على هامش زيارته لقطاعه بتيبازة اليوم أنه تم الاتفاق على منح مشروع التحويلات الكبرى لمياه سد كاف الدير الذي تفوق سعته 100 مليون متر مكعب لشركة كوسيدار بعدما تم فسخ العقد مع شركة حداد لتموين ولاية تيبازة وفلاحيها بمياه الشرب والسقي إذ تم تحديد شطر أول استعجالي ينجز في 6 أشهر إلى غاية بلدية شرشال فيما يتم انجاز ما تبقى من المشروع في فترة خمس سنوات، كما أعلن عن مشروع لربط سد بوكردان ببلدية سيدي اعمر بسد بورومي ببوجبرون في تيبازة لدعم سد بوكردان في حال شح المياه.

وفي السياق، أشار الوزير إلى اتفاقه مع والي تيبازة على حفر 11 بئرا عميقا وتقليديا لدعم تزويد بلديات الولاية بمياه الشرب خاصة التي تعاني من عجز في التزود بمياه الشرب، وقد تم تكليف الوكالة الوطنية للموارد المائية بإجراء الدراسة لتحديد أماكن حفر هذه الآبار، معلنا عن منح الموافقة لإعطاء التراخيص للفلاحين من أجل حفر آبار بهدف السقي لإنقاذ الموسم الفلاحي، وكذا منح فلاحي المنطقة 50 ألف متر مكعب لسقي مزروعاتهم.

وبخصوص التطهير أعلن الوزير عن وجود مشروع لتطهير وتهيئة وادي مزفران لتهديده الصحة العمومية حيث سيتم إسناد الدراسة لمكتب دراسات كوري جنوبي في إطار التعاون الدولي، مشيرا إلى محطة التطهير ببواسماعيل التي تم إعطاء إشارة استغلالها والتي ستمكن حسب الوزير من حماية الساحل البحري، حيث كان من المفروض أن يتم منح تسيير هذه المحطة لشركة برتغالية إلا أنه تم إلغاء الصفقة ومنح التسيير لـ"سيال" باعتبارها شركة وطنية.

وبخصوص تزويد السكنات الجديدة بتيبازة بمياه الشرب، أشار الوزير إلى أن مديرية الموارد المائية بتيبازة لديها مبلغ 7 ملايير دينار ستتم إعادة هيكلتها والعمل على توصيل مياه الشرب نحو السكنات الجديدة قبل توزيعها.

أما فيما يتعلق بعيد الأضحى فأكد ذات المسؤول على تجنب تبذير المياه، لافتا إلى أن الجزائري يستهلك صبيحة العيد وخلال 5 ساعات ما يستهلكه خلال 24 ساعة بالعادة، لافتا إلى ضرورة تجنب العادات السيئة في استهلاك الماء للسماح لكل العائلات الجزائرية باستعماله.

كما أعلن الوزير عن إنشاء أول وكالة تجارية لـ"سيال" بولاية تيبازة في انتظار وكالة ثانية لتمكين المواطنين من دفع فواتير المياه دون التنقل لبلديات أخرى، لافتا إلى أن 13 بلدية من أصل 28 بلدية تتوفر على وكالات تجارية، مضيفا أن هذه الوكالات ستسمح أيضا للزبائن بطرح انشغالاتهم.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول