هل اجتمعت الكوليرا وكورونا على اليمنيين لتزيد مأساتهم؟

BBC
4 أغسطس 2020 ()
0 قراءة
+ -
اجتمعت الكوليرا والكورونا على اليمنيين لتزيد مأساتهم
Getty Images
اجتمعت الكوليرا والكورونا على اليمنيين لتزيد مأساتهم

وكأن الكوارث لاتأتي فرادى على اليمن، فبعد الحرب المستمرة منذ خمسة أعوام، والتي تمثل الكارثة الكبرى بالنسبة لليمنيين، جاءت الأوبئة لتزيد المشهد عتمة، كانت الكوليرا في البداية، ثم جاء كورونا، لتعود الكوليرا من جديد، فيجتمع وباءان فتاكان على اليمنيين، الذين باتوا يئنون تحت حمل سنوات الحرب الثقيل.

تحذيرات جديدة

في تحذيرات جديدة أطلقتها منظمات إغاثة دولية، قالت هذه المنظمات إن اليمنيين، قد يكونون عرضة للموت، دون أن يشعروا بذلك، بفعل تفشي وباء الكوليرا من جديد في البلاد، مشيرة إلى أنه ونظرا لأن اليمنيين خائفون من الذهاب إلى المستشفيات للعلاج، خشية إصابتهم بفيروس كورونا المنتشر هناك، فإنهم قد يهملون إصابتهم بالكوليرا المتفشية ولايسعون لطلب العلاج.

ووفقا للتقرير الذي تضمن تلك التحذيرات، والذي نشرته صحيفة (الجارديان) البريطانية، فإنه من المتوقع أن تصل حالات الإصابة بفيروس كورونا في اليمن، إلى ذروتها خلال الأسابيع المقبلة، غير أن الصحيفة تنقل عن منظمة (أوكسفام) الخيرية، تحذيرها من انخفاض أعداد من يزورون المراكز الصحية ،طلبا للعلاج من الكوليرا في هذا الوقت من العام، وهو ماتراه المنظمة مثيرا للقلق، ويؤشر إلى مخاوف المصابين بالكوليرا، من زيارة المراكز الطبية، خشية تعرضهم للاصابة بكورونا.

ووفقا للتقرير فإن حالات الإصابة بالكوليرا في اليمن، تتزايد بصورة كبيرة في هذا الوقت من العام، قبيل هطول أمطار آب/أغسطس، غير أن الانخفاض الملحوظ، والذي يقدر بنسبة 50% في عدد الأشخاص الذين يسعون لطلب العلاج من الكوليرا، على مدى الأشهر الثلاثة الماضية يثير مخاوف، من أن عشرات الآلاف من الناس، ربما يتجنبون المراكز الصحية خوفًا من الإصابة بكورونا.

ضربة مزدوجة

ويزيد ذلك أيضا من المخاوف، من أن نصف المصابين بالكوليرا في اليمن، قد يموتون بسبب المرض إذا تُرك دون علاج، وفقًا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، في وقت ينوه فيه تقرير الجارديان، إلى أن اليمن يعاني من أسوأ تفشي للكوليرا في العصر الحديث، حيث سجلت التقارير الصحية إصابة ما يصل إلى 110 يمني بالوباء، في الفترة بين كانون الثاني/يناير ونيسان/إبريل من العام الحالي.

ويمثل تفشي وباء الكوليرا، الذي يأتي متزامنا مع تفشي فيروس كورونا،ضربة مزدوجة لليمنيين، إذ رجَّحت منظمة أوكسفام الخيرية،أن الرقم الفعلي لحالات الإصابة بفيروس كورونا في اليمن، يتجاوز بكثير الرقم المعلن، إذ لايتم في العادة، الإبلاغ عن كل الحالات، في وقت تعاني المرافق الصحية، من نقص في الأدوات اللازمة، لإجراء الفحوص، وكانت وزارة التنمية الدولية البريطانية، قد أشارت إلى أن العدد لحالات الإصابة بالكورونا في اليمن، قد يصل إلى مليون حالة.

وكان (مارك لوكوك)، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، قد تناول الموقف الانساني المتدهور في اليمن قبل عدة أيام، في احاطته لمجلس الأمن الدولي،مشيرا إلى أن الأزمة الانسانية في البلاد، هي أسوأ من أي وقت مضى، وقال لوكوك إن "المجاعة تلوح في الأفق مرة أخرى. والصراع يتصاعد مجددا. والاقتصاد في حالة يرثى لها. وكادت الوكالات الإنسانية أن تصل مرحلة الإفلاس مرة أخرى… كوفيد-19 ينتشر خارج نطاق السيطرة".

هل اجتمعت الكوليرا وكورونا على اليمنيين لتزيد من مأساتهم؟

إذا كنتم في اليمن حدثونا عن حالة تفشي الكوليرا ومدى هذا التفشي؟

هل تتفقون مع ماتقوله منظمات إغاثية من أن الإصابة بفيروس كورونا في اليمن هي أعلى من المعلن بكثير؟

لماذا برأيكم تتواصل المأساة الإنسانية في اليمن دون أفق لنهايتها؟

ولماذا لا تنهي الأطراف المتقاتلة الحرب الدائرة في اليمن استجابة للأوضاع الانسانية المتردية؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الأربعاء 5 آب/أغسطس من برنامج نقطة حوار في الساعة 16:06 بتوقيت غرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على [email protected]

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Message

كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar

&
التغير المناخي: تعرف على 6 مناطق تراثية تتعرض للخطر في أفريقيا، منها منطقتان عربيتان
232 قراءة
التغيير المناخي: ديفيد أتينبورو ينضمّ إلى إنستغرام مستقطباً الملايين
113 قراءة
التطبيع: هل يلحق السودان ڊ"القطار" بعد أشقائه العرب؟
175 قراءة
مصطفى أديب رئيس الوزراء اللبناني المكلف يعتذر عن تشكيل الحكومة
89 قراءة
الإمارات: مساواة أجور النساء بالرجال في القطاع الخاص
103 قراءة

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول