عدة دول ترسل مساعدات عاجلة إلى لبنان

العالم
5 أغسطس 2020 () - خ.د/وكالات
0 قراءة
+ -

صرحت وزارة الطوارئ الروسية عن إرسال 5 طائرات إلى لبنان للمساعدة في إزالة أنقاض الانفجار الذي حصل في مرفأ بيروت يوم أمس الثلاثاء، كما أعلنت الوزراة عن إرسال متخصصين من هيئة حماية المستهلك الروسية إلى بيروت، ومختبرات للكشف عن فيروس "كورونا" وملابس ووسائل للوقاية.

وذكر المكتب الصحفي للوزارة لوكالة "سبوتنيك": " سيتم إرسال 5 طائرات تابعة لوزارة الطوارئ الروسية كجزء من العمل الإنساني إلى بيروت لتقديم المساعدة والقضاء على آثار انفجار المرفأ".

وأضاف المكتب الصحفي: "ستنقل الطائرات مشفى متنقلا، وأطباء وعمالا من مركز الإنقاذ، بالإضافة إلى متخصصين من هيئة حماية المستهلك، وكذلك مختبرات للكشف عن فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

كما أعلنت فرنسا والولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، أنهما بصدد إرسال مساعدات عاجلة إلى لبنان لمساعدته في مواجهة تداعيات الانفجار الدامي الذي ضرب مرفأ بيروت البحري، وأوقع عشرات القتلى وآلاف الجرحى.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عبر حسابه الرسمي على "تويتر": "أعبرُ عن تضامني الأخوي مع اللبنانيين بعد الانفجار الذي تسبب بعدد كبير من الضحايا في بيروت وخلف أضرارا جسيمة".

وأضاف: "فرنسا تقف إلى جانب لبنان دائما. هناك مساعدات وإسعافات فرنسية يتمّ الآن نقلها إلى لبنان"، دون توضيح طبيعة وحجم هذه المساعدات. وفي واشنطن، أجرى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري، وأبلغه بأن الولايات المتحدة ستقدم مساعدات عاجلة للبنان لمواجهة آثار الانفجار.

وعن تفاصيل الاتصال، قال الحريري، عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، إن بومبيو "قدّم تعازيه بالضحايا الذين سقطوا بالانفجار الكبير الذي ضرب بيروت، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى". وأضاف أن بومبيو أبلغه أن "الولايات المتحدة ستقدم مساعدات عاجلة للبنان لمواجهة آثار الانفجار الكبير الذي ضرب مرفأ بيروت"، دون توضيح طبيعة هذه المساعدات وحجمها.

يأتي ذلك فيما تصل إلى لبنان، اليوم، 3 مستشفيات ميدانية مقدمة من قطر والعراق؛ لمساعدته في إسعاف ضحايا الانفجار. والثلاثاء، وقع انفجار ضخم في مرفأ بيروت؛ ما تسبب في سقوط 1OO قتيل وأكثر من ثلاثة آلاف جريح.

كما قال متحدث باسم الحكومة الألمانية عقب اجتماع لوحدة إدارة الأزمات التابعة للحكومة إن فريق إنقاذ سيتوجه إلى بيروت للمساعدة في جهود البحث عن الأفراد وانتشالهم من حطام المباني المنهارة جراء الانفجار. وأضاف إن الفريق الذي يتكون من 47 شخصا، سيغادر "إن أمكن اليوم"، مضيفا أن الفريق سيتولى أيضا "دعم إدارة الأزمات في السفارة" من خلال عمليات التسليم والخدمات.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول