"حملة معاقبة المتقاعسين ستتواصل"

أخبار الوطن
12 أغسطس 2020 () - ف.غ
0 قراءة
+ -

قال رئيس الجممهورية، عبد المجيد تبون في افتتاح لقاء الحكومة – الولاة، إن حملة معاقبة المتقاعسين ستتواصل. وتساءل رئيس الجمهورية، إن كان تأخر تطبيق الكثير من التعليمات لا "يدخل في إطار الثورة المضادة"، مستشهدا بتعطيل صب المنحة الاستثنائية لعمال قطاع الصحة.

وحذر رئيس الجمهورية كل المسؤولين عن التأخير في صب منح كورونا لمستحقيها من المواطنين وأفراد السلك الطبي.

وقال رئيس الجمهورية "أخذ مجلس الوزراء، قرارات لتخفيف وطأة جائحة فيروس كورونا على المواطن، نحن ندرك الوضع الصعب الذي خلفه الحجر الصحي على الناس، لذلك تقرر تخصيص منح للمعوزين والطبقة الهشة، لنصون نوعا ما كرامتهم".

 وأشار الرئيس تبون، أن هذا القرار لم يطبق منذ 3 أشهر، متسائلا: "أين الولاة، والمسؤولين المشرفين على هذه العملية، هل تريديون عرقلة الأمور".

وتابع رئيس الجمهورية قائلا: "لكي نشجع الأطباء والممرضين، خصصنا لهم بعض المميزات، ولم تسلم لهم كذلك.. ماذا يعني هذا؟". وأورد رئيس الجمهورية: "حذاري.. الأمور ليست بهذه البساطة، هناك قوى ضد الاستقرار السياسي، ومازالوا طامعين في التخلاط”.

واستشهد الرئيس أيضا بما بثه التلفزيون العمومي أمس، من صور تلاعب مسؤولين محليين من خلال توفير متطلبات الحياة الكريمة أمام الكاميرات فقط. وكشف الرئيس تبون خلال كلمته، أن 4 ولاة أصيبوا بكرورنا.

وعاد رئيس الجمهورية لما توصلت إليه التحقيقات حول نقص السيولة مشيرا "كيف لمكتب بريد واحد في العاصمة يسحب منه 40 مليار سنتيم". وأضاف "شخص يبلغ عمره 109 يسحب مبالغ مالية مرتين في الأسبوع، هل يعقل هذا".

وفي موضوع آخر قال الرئيس إن مشروع تعديل الدستور سيطرح قريبا على الاستفتاء الشعبي.

وعن الأطراف التي لا تزال تطمع في مرحلة انتقالية فصرخ الرئيس "الناس الذين طالعين في مرحلة انتقالية وزمارة ما وراء البحار.. القطار لا يعود إلى الوراء".

ولمح رئيس الجمهورية، إلى قيام رجل الأعمال المسجون علي حداد، دون ذكر اسمه، بدفع 10 ملايين دولار لمكتب ضغط أمريكي، متسائلا كيف أعطيت الأوامر؟ ومن نفذها؟.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول