"اتفاق التطبيع" جزء من خطة أكبر تستهدف المنطقة

أخبار الوطن
15 أغسطس 2020 () - س.أ
0 قراءة
+ -

أدانت حركة البناء الوطني إتفاق التطبيع بين دولة الإمارات العربية المتحدة و الكيان الصهيوني، الذي اعتبرته "جزء من خطة أكبر تستهدف المنطقة بأكملها و تهدد مشروع الأمة وحقوق شعوبها".

وقالت الحركة في بيان لها نشرته على صفحتها الرسمية على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك أنهاتتابع  بقلق كبير وألم شديد عمليات الاعتداء المتكرر على الحق الفلسطيني والهرولة المتكررة للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي المحتل على حساب شعوب الأمة.

وتعتبر "الحركة" أن تطبيع النظام الإماراتي هو حلقة ضمن صفقة القرن وانعكاساتها الخطيرة على القضية الفلسطينية، التي تمثل صورة سافرة للتواطؤ الدولي بجريمة متكاملة الأركان ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

وأكدت الحركة أن "شعوب الأمة قاطبة تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واستعادة أرضه ومقدساته، وإقامة دولته، وهي تدرك أن الشعوب العربية مع استرجاع الحق الفلسطيني؛ ونظام الحكم الذي يدعي تمثيل شعبه يجب ان يستجيب لطلبات شعبه".

واعتبر حركة البناء أن "ما أقدمت عليه دولة الإمارات العربية من التنصل من التزاماتها بالموقف العربي بالخروج على الجامعة العربية، خاصة اتفاقية قمة بيروت التي كانت بإجماع القادة العرب على مبادرة الملك عبد الله بن عبدالعزيز رحمه الله، يمثل وقوفا صريحا مع الاحتلال الصهيوني ضد حقوق الشعب الفلسطيني ، ويجعل الإمارات جزءأ من خطة أكبر تستهدف المنطقة بأكملها وتهدد مشروع الأمة وحقوق شعوبها".

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول