وفد من وزارة الثقافة بميلة لمعاينة الآثار المكتشفة جراء الزلزال

ثقافة
18 أغسطس 2020 () - إ.ب/وأج
0 قراءة
+ -

 

حل بميلة وفد من وزارة الثقافة والفنون لمعاينة الآثار المكتشفة جراء الهزتين الأرضيتين اللتين ضربتا الولاية في 10 أوت الجاري، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن رئيس مصلحة التراث الثقافي بالمديرية المحلية للثقافة لزغد شيابة.

وأوضح ذات المسؤول بأن الوفد الذي يضم كلا من المدير العام للديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية عبد القادر دحدوح ومديرة المركز الوطني للبحث في علم الآثار آمال سلطاني عاين أمس الإثنين خلال هذه الزيارة الموقع الأثري بحي الأمل المعروف محليا باسم "مشتة بورقايد" بعاصمة الولاية حيث كشفت التشققات والانزلاقات الأرضية التي تسببت فيها الهزتان الأرضيتان عن أحجار مصقولة من مختلف الأحجام وقرميد وحوض حجري وكذا جدران بنايات وأبدان أعمدة حجرية أسطوانية الشكل، علاوة على معاينة عدة مواقع أثرية أخرى بالولاية.

وقد تم الاتفاق -استنادا لذات المتحدث- على "إيفاد خلال الأيام القليلة المقبلة فرقة مختصة من المركز الوطني للبحث في علم الآثار لمعاينة الاكتشافات الجديدة بحي الأمل و اتخاذ الإجراءات اللازمة لحمايتها وحماية الموقع عموما" المدرج -حسبه- ضمن قائمة الإحصاء العام للممتلكات الثقافية العقارية لولاية ميلة.

جدير بالذكر أن التشققات الأرضية التي ظهرت بحي الأمل بمدينة ميلة جراء الهزتين الأرضيتين المسجلتين في 10 أوت الجاري بحمالة "شمالا" كشفت عن آثار رومانية جديد تتمثل في مزرعة رومانية تتربع على مساحة معتبرة وتعد امتدادا للموقع الأثري بالمدينة العتيقة لميلة.

 

في نفس السياق

باتنة: قافلة مساعدات للمتضررين من زلزال ميلة
البناء الفوضوي والتواطؤ مع بارونات العقار سبب الدمار بالخربة
ميلة: التكفل بأعباء إيجار منازل للمتضررين المقيمين بالخيم
"الهلال الأحمر" يتسلم هبة مالية من "سويس-الجزائر"
كلمات دلالية:
mila

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول