تأجيل محاكمة علي حداد

أخبار الوطن
20 سبتمبر 2020 () - مصطفى بسطامي
0 قراءة
+ -

تأجيل قضية رجل الأعمال علي حداد إلى يوم 27 سبتمبر، والدفاع يطلب رخصة استثنائية لحضور اجراءات المحاكمة رفقة المتهمين في السجون.

 

مجريات جلسة اليوم: 

 

 

* عبد المجيد سيليني: لم يسبق لي في حياتي أن حضرت طلب تأجيل يطول بهذا الشكل. ما الذي يمنع التأجيل؟

* القاضي: من يوم أنهيت الدراسة ودخلت القضاء لم أميز بين قضية وأخرى. الجميع سواسية. ما يمنعني أنني أوصيت الكاتب بمنحكم الملف.

* المحامي رحموني: لكننا لم نحصل عليه. كنا نأتي دوريا لطلبه. ولا أحد منحنا اياه.

*عبد المجيد سيليني للقاضي: وفروا محاكمة عادلة للمتهمين "واذا حبيتو قطعولهم رؤوسهم .. أنتم (يخاطب القاضي) موجودون للسهر على محاكمة عادلة ولكن الدفاع لم يحصل على الوثائق التي يفترض أنها تدين موكلنا. الأمر لا يتعلق بأشخاص ولكن بالعدالة الجزائرية.

*المحامي رحموني (دفاع حداد) : لا يجوز التمييز بين المتهمين باستقدام البعض ومحاكمة آخرين عن بعد.

القاضي: هذه إجراءات خاصة، لا يوجد هضم حقوق نسأل المتهم عن بعد ويجيب عادي.

 القاضي: نباشر المحاكمة وبعدها ندرس كل اعتراضاتكم. ظروف المحاكمة العادلة متوفرة.

 

جدل كبير بين دفاع حداد والقاضي

 

* دفاع حداد يطلب تأجيل المحاكمة، بسبب عدم الاطلاع على الوثائق ويؤكد أن موكله هضمت حقوقه في محاكمة عادلة.

القاضي : الجلسة ستتواصل، وفي حال أردتم التحصل على وثيقة سيتم تقديمها لكم. ولا تجاوز لحقوق المتقاضين.

دفاع حداد " لم نحصل على الملف رغم تكرار مطالبنا عند قاضي التحقيق. في بداية وأثناء سير التحقيق بدون جدوى. موكلنا توبع وأحيل وأدين وتمت مصادرة املاكه على أساس وثائق لم يطلع عليها حداد ولا هيئة الدفاع".

"نطالب باحترام القانون وتمكيننا من الوثائق ومنحنا أجل معقول لدراستها".

القاضي: نفس الوثائق التي كانت موجودة على مستوى محكمة سيدي محمد بين أيدينا الآن، لا توجد وثيقة جديدة.

 

* ربط الاتصال عن بعد من خلال شاشة وضعت على يسار رئيس الجلسة مع سجن تازولت (لامبيز سابقا) بباتنة، حيث يوجد رجل الأعمال علي حداد، وبسجن لعبادلة ببشار، حيث يوجد رئيس الحكومة الأسبق أحمد اويحي.

استقدام باقي المتهمين في القضية إلى القاعة، وهم، عمارة بن يونس، عبد المالك سلال، وعبد القادر قاضي.

والمناداة على باقي المتهمين ومنهم: حداد عمر، حداد محمد (غائب) حداد مزيان، حداد سفيان، عبد السلام بوشوارب (في حالة فرار) عبد الله بن منصور، عبد العزيز طراح.

 

* تنطلق اليوم في مجلس قضاء الجزائر جلسة الاستئناف في قضية رجل الأعمال علي حداد، ومسؤولين في نظام بوتفليقة منهم الوزيران الأولان الأسبقان أحمد أويحيى وعبد المالك سلال.

وكانت محكمة سيدي امحمد قد أدانت في جويلية 2020 حداد ب 18 سنة سجنا نافذا، وغرامة تقدر ـ 8 ملايين دينار ومصادرة جميع أملاكه، وأصدرت ضد كل من أويحي وسلال حكما بـ 12 سنة سجن، في التهم المذكورة في الملف وهي: الاستفادة من امتيازات جمركية وعقارية والظفر بـ125 صفقة عمومية بصفة غير قانونية. ويتواجد رئيس نادي أرباب العمل على حداد في السجن منذ يذكر أن حداد منذ مارس 2019 قبل أيام من استقالة بوتفليقة.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول