قلوب نابضة: الكرنتيكا ملاذ الأطفال الوحيد في بيروت

BBC
29 سبتمبر 2020 ()
0 قراءة
+ -
مستشفى الكرنتينا في بيروت يعد من بين المؤسسات الحيوية التي دمرها انفجار الرابع من أغسطس.
BBC
مستشفى الكرنتينا في بيروت يعد من بين المؤسسات الحيوية التي دمرها انفجار الرابع من أغسطس.

كان مستشفى الكرنتينا في بيروت من بين المؤسسات الحيوية التي دمرها الانفجار الذي هزّ المدينة في الرابع من أغسطس/ آب الماضي. ويقع هذا المستشفى في وسط المدينة في منطقة الكرنتينا على بعد أقل من كيلومترين من مرفأ بيروت، حيث يوجد فيه قسم (أسامي) Assameh - Birth & Beyond المختص بطب الأطفال العام، ولا يوجد غيره في لبنان .

من بين الأطفال الدين يتلقون العلاج، شربل صدقة، الذي لم يتجاوز من العمر أربع سنوات، وهو الإبن الوحيد لوالديه، وقد سُرح أبوه في الآونة الأخيرة خلال الانهيار الاقتصادي الذي شهده لبنان. وهو الآن مثل كثيرين غيره، يعتمد على إعانات وزارة الصحة العامة في توفير الرعاية الصحية لعائلته.

وُلد شربل مصابًا بالتهاب في الرئة أدى الى نقص في المناعة.

"كنا في مستشفى خاص. نقلناه إلى الطوارئ، لكنهم لم يسمحوا لنا بالدخول"، يقول والد شربل، إلياس، لبي بي سي. "أخذني الطبيب جانبًا، وكان الأمر أشبه بالاستجواب، وقال لي إن ابني في حالة حرجة وسيكلف علاجه ٥٠٠٠ دولار، وبمجرد أن أوضحتُ أننا نعتمد على تأمين الوزارة، لم يعد هناك سرير لابني".

الكرنتينا كانت الخيار الوحيد المتبقي للعائلات ذوات الدخل المنخفض، "بعد أن ترفضهم أماكن أخرى"
BBC
الكرنتينا كانت الخيار الوحيد المتبقي للعائلات ذوات الدخل المنخفض، "بعد أن ترفضهم أماكن أخرى"

يحتاج شربل إلى العلاج بالجلوبيولين المناعي الوريدي (IVIG)،وهو مصل يتم إعطاؤه ومراقبته عبر خط وريدي. يستخدم هذا العلاج في العديد من حالات نقص المناعة وكان ضروريًا لإنقاذ حياة شربل. إنه علاج مكلف، لكنه مدعوم من قبل الوزارة لأولئك الذين يجري تشخيصهم بأمراض مثل شربل وتعتمد حياتهم عليها.

ويوضح إلياس أن الكرنتينا كانت الخيار الوحيد المتبقي لهم: "لم أكن أعرف ماذا أفعل، لم يقدم الأطباء أي مساعدة، كانوا يطلبون مني فقط أن أدعو له".

دور العبادة في بيروت: إعادة إعمار بقعة التلاحم "الهش"

الحريق الهائل والسفينة اللّغز

رئيس الوزراء اللبناني المكلف يعتذر عن تشكيل الحكومة

تقول ماري خليفة، رئيسة الممرضات في قسم طب الأطفال: "يأتي الناس إلينا كملاذ أخير، بعد أن ترفضهم أماكن أخرى". ومنذ إنشائه في عام ٢٠١٦، أصبح "أسامي" ملاذاً آمناً للرضع والأطفال الخدج والأطفال المهجورين، فضلاً عن كونه شريان الحياة للأسر ذات الدخل المنخفض أو المنعدم الذين لا يمكنهم الحصول على الرعاية الصحية في أي مكان آخر.

منذ إنشائه عام 2016 أصبح "أسامي" ملاذاً للرضع والأطفال الخدع والمهجورين
BBC
منذ إنشائه عام 2016 أصبح "أسامي" ملاذاً للرضع والأطفال الخدع والمهجورين

وقد أسس د. روبرت ساسي والسيد عبود شامي هذا القسم لخدمة العائلات عندما وجدا جناحاً غير مستخدم في مستشفى الكرنتينا، وكان المبنى يستخدم كغرفة تعذيب خلال الحرب، لكنه بات مهجورا منذ أن وضعت الحرب أوزارها عام ١٩٩٠.

ولا تزال بقايا هذا التاريخ حاضرة في الثكنات العسكرية المجاورة حتى أن للمستشفى سورا ومدخلا مشتركين مع الثكنات.

وخلال وجود طاقم فيلم (قلوب نابضة) أمكن التصوير في مناطق واتجاهات معينة فقط، حتى داخل مباني المستشفى.

وقد فكر عبود وساسي في طريقة لإنشاء وحدة طب الأطفال بتمويل أولي، إذ يقول عبود: "طلبنا من الحكومة تمكيننا من إعادة تأهيل المبنى وإطلاق هذه الخدمة من خلال المستشفيات العامة. نحن نلعب دور الدعم المالي الإضافي. الموظفون هم موظفون حكوميون، يعملون في منشأة طبية من الدرجة الخاصة داخل هذا المستشفى العام الموجود مسبقًا ".

ثم جاء الانفجار الذي وقع في الرابع من أغسطس الماضي بسبب إهمال شحنة ٢٧٥٠طنًا من نترات الأمونيوم.

ودمر الانفجار القسم ومستشفى الكرنتينا بالكامل في غضون دقائق، ولكن الأطفال أخرجوا من المستشفى قبل وقوع الانفجار الثاني الأكبر، ولذلك أصيبت الممرضات بجروح طفيفة فقط.

بسبب قرب المستشفى من الميناء أمكن للعاملين رؤية الحريق قبل أن يخرج عن نطاق السيطرة. وبسرعة لا تصدق، ذهبوا إلى الثكنة المجاورة لطلب المساعدة. "ساعد الجيش في احضار المزيد من سيارات الإسعاف ووزعت الممرضات الأطفال على مستشفيات أخرى في جميع أنحاء بيروت،" يروي السيد عبود. أخذ الأهالي الذين كانوا حاضرين أطفالهم إلى المنزل".

في غضون أيام بعد الانفجار، وصل فريق سويسري للمساعدات الإنسانية للمساعدة في إيجاد حل مؤقت لمستشفى الكرنتينا وإعادة بناءه.

وأثناء عملهم على إعادة تأهيل "أسامي"، أعدوا أيضًا مستشفى سانت جورج وشغلوه لتجنب حدوث فجوة في الرعاية الصحية للأطفال.

كان هدفهم المباشر هو تشغيل قسمين في"أسامي".

ونجحوا الآن بعد أربعين يومًا من الانفجار، في إعادة تأهيل خمسة حاضنات وأربع أسرّة للعناية المركزة للأطفال.

يقول السيد عبود: "نحن نعيش الآن بجوار كارثة"، على الرغم من ذلك فإن العمل مستمر وقد أحرز تقدم ولكن ما زال هناك الكثير من العمل أمامنا.

&
فيروس كورونا: الولايات المتحدة تسجل أرقام إصابة غير مسبوقة
2128 قراءة
الانتخابات الأمريكية 2020: ماذا تريد الهند من الرئيس الأمريكي القادم؟
1069 قراءة
سد النهضة: إثيوبيا تتعهد بعدم الرضوخ للتهديد وباستكمال بنائه
817 قراءة
خسارة ريال مدريد أمام شاختار: زين الدين زيدان يقر بمسؤوليته عن الهزيمة المذلة
2336 قراءة
قتل المدرس الفرنسي: هل هناك "أزمة" في فرنسا مع الدين الإسلامي؟
2208 قراءة

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول