عودة التلاميذ إلى الدراسة ضرورية ولا مبرر للتأجيل

أخبار الوطن
19 أكتوبر 2020 () - ك.ب/الاذاعة
0 قراءة
+ -

أكد إلياس مرابط رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية أن عودة التلاميذ إلى أقسامهم ضرورية ولا مبرر للتأجيل، غير أن التحدي الأساسي هو ضمان احترام وتجسيد الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا .

وأوضح مرابط لدى نزوله ضيفا على القناة الأولى الإذاعية ، اليوم الإثنين، أن التحدي اليوم يكمن في الموازنة بين ضرورة عودة أبنائنا لمقاعد الدراسة والعودة إلى الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والنشاط الجمعوي في جو عادي في ظل هذه الظروف غير العادية مع احترام البروتوكول الصحي " .

وشدد مرابط على ضرورة اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة من أجل عدم تكرار ما يحدث في عدة دول تسابقت لفتح المدارس واستئناف النشاط الجامعي، غير أنها أصبحت تحصي الآلاف من الإصابات والمئات من الوفيات في اليوم، مضيفا أنه "عند عودة مثل هذه النشاطات يجب أن نرفع من مستوى التنسيق بين قطاعات مختلفة مهامها الأساسية هي ضمان الإجراءات الاحترازية التي يقرها البروتوكول الصحي ". و

أضاف مرابط "إن خلاصنا هو أن ننجح في البرنامج الوقائي، فلا يجب أن نعتد بالأرقام اليومية المتباينة لعدد الإصابات ونقول إن الأمر متحكم فيه، لأن الوباء قد يفجر الوضع بسرعة كما جرى في عديد البلدان، ولا أحد يعرف وتيرة الانتشار خلال الأسابيع والأشهر المقبلة".

وبخصوص الدخول المدرسي ، أوضح ضيف الأولى أن هناك إجراءات مادية ولوجيستية تعمل على توفيرها وزارة التربية والجماعات المحلية من أجل أن ينطلق الموسم الدراسي بصفة مريحة وضامنة لكل شروط السلامة والوقاية من الفيروس، مشيرا أن توفير شرط التباعد من خلال التفويج المعلن عنه من أهم الإجراءات الاحترازية المتخذة ، "غير أنه - يضيف مرابط - بالمقابل لا بد من توفير مواد التطهير والمياه في كل المؤسسات التربوية من أجل استكمال البروتوكول الصحي كما يجب.

مشددا على الدور الكبير لفرق الصحة المدرسية في مرافقة الدخول المدرسي والمهمة المميزة لها والمتعلقة بتنفيذ البروتوكول الصحي والسهر على أن توفر له أجواء وشروط التنفيذ.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول