الصراع في تيغراي: قوات الحكومة الإثيوبية "تتقدم" نحو عاصمة الإقليم

BBC
18 نوفمبر 2020 ()
0 قراءة
+ -
قوات موالية للحكومة تتوجه لقتال القوات المحلية في تيغراي.
Reuters
قوات موالية للحكومة تتوجه لقتال القوات المحلية في تيغراي.

استولت القوات الإثيوبية على بلدتين في إقليم تيغراي الشمالي حيث يقاتل جنود موالون للحزب السياسي المحلي الحكومة المركزية.

وأكد زعيم الإقليم الخسائر، لكنه قال إن هذا انتكاسة مؤقتة وتعهد بهزيمة الحكومة.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي قد قال إن القوات المركزية تتقدم نحو عاصمة إقليم تيغراي الشمالي حيث يقاتل جنود من الإقليم قوات الحكومة المركزية.

واتهمت الحكومة قوات الإقليم بتدمير الجسور بالقرب من مدينة ميكيلي لوقف تقدم الجيش.

وقد لقي مئات الأشخاص حتفهم - بحسب تقارير - في اشتباكات مازالت مستمرة لما يقرب من أسبوعين.

ومن الصعب التحقق من المعلومات الواردة من تيغراي بسبب قطع الاتصالات في معظمه.

وأشار رئيس الوزراء آبي أحمد الثلاثاء إلى أن القتال يقترب من نهايته، قائلا "ستنتهي آخر عملية عسكرية حاسمة لتنفيذ القانون في الأيام المقبلة".

كثير من الأسر فر من المعارك.
Reuters

وتعود جذور الصراع إلى توتر طويل الأمد بين حزب تيغراي القوي، جبهة تحرير شعب تيغراي، والحكومة المركزية في إثيوبيا.

وعندما أجل آبي الانتخابات الوطنية بسبب فيروس كورونا في يونيو/حزيران، تصاعد التوتر بين الجانبين. وترى الجبهة أن الحكومة المركزية غير شرعية، وتقول إن آبي لم يعد يتمتع بتفويض لقيادة البلاد.

أما الحكومة فتتهم الجبهة بمهاجمة قاعدة عسكرية من أجل سرقة أسلحة، وهذا ما نفته الجبهة. وردا على ذلك، أمر آبي بشن هجوم عسكري، متهما جبهة تحرير شعب تيغراي بالخيانة.

ما آخر التطورات؟

سيطرت القوات الحكومية على بلدتي شاير وأكسوم بعد انتهاء مهلة ثلاثة أيام منحها رئيس الوزراء آبي لقوات تيغراي للاستسلام.

وأكد زعيم جبهة تحرير شعب تيغراي، ديبريتسيون غبريمايكل، لمحطة تلفزيون محلية الأربعاء أن جنوده فقدوا السيطرة على شاير وأكسوم، لكنه وصف ذلك بأنه "نجاح مؤقت" للحكومة وتعهد بهزيمة قوات آبي.

وقالت جبهة تحرير تيغراي في بيان، بحسب وكالة رويترز للأنباء، إن "تيغراي الآن جحيم لأعدائها. وأهل تيغراي لن يركعوا أبدا".

الاتفاق بين إريتريا وإثيوبيا احتفل به الناس.
Getty Images
الاتفاق بين إريتريا وإثيوبيا احتفل به الناس.

ومع تقدم القوات الحكومية نحو ميكيلي عاصمة الإقليم، قال مسؤولون إيثيوبيون إن جنودا من تيغراي ردوا بتدمير أربعة جسور وجزء من الطريق بين المدينة وبلدتي شاير وأكسوم.

ولم تعلق جبهة تحرير شعب تيغراي على الاتهامات.

وفر 27 ألف شخص على الأقل عبر الحدود الشمالية إلى السودان، وحذرت الأمم المتحدة من بدء "أزمة إنسانية واسعة النطاق".

وقال مستشار جبهة تحرير شعب تيغراي، فيسيها تيسيما، وهو دبلوماسي إثيوبي سابق، لبي بي سي إن القوات الفيدرالية تقصف مواقع مدنية في ميكيلي.

وأضاف: "[شعب تيغراي] لم يرتكب أي خطأ، إنهم في منازلهم وكنائسهم".

ونفت الحكومة الفيدرالية استهداف المدنيين، وقالت إن الهجمات الجوية تستهدف قوات تيغراي.

وأشار آبي إلى أن عددا من مقاتلي جبهة تحرير شعب تيغراي انضموا إلى الحكومة، لكنه لم يذكر عددهم.

أفراد من مليشيات الأمهرة يقاتلون إلى جانب الحكومة المركزية.
AFP
أفراد من مليشيات الأمهرة يقاتلون إلى جانب الحكومة المركزية.

وأضاف أن حكومته "مستعدة لاستقبال وإدماج إخواننا الإثيوبيين الفارين إلى الدول المجاورة".

ما مدى سوء الأزمة الإنسانية؟

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إن آلاف الأشخاص فروا من القتال.

وقال المتحدث باسم المفوضية، بابار بالوش، إن الوكالة كانت "على أهبة الاستعداد لتقديم المساعدة في تيغراي عندما يسمح الأمن وسبل الوصول بذلك".

آلاف الأشخاص أجبروا على الفرار من منازلهم.
Getty Images

وقال ينس لاركه، المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة:

"قد يكون هناك نزوح جماعي داخل تيغراي، وهذا بالطبع مصدر قلق، ونحن نحاول الاستعداد بأفضل طريقة ممكنة".

وتخشى الأمم المتحدة من أن تكون أعداد الفارين من إثيوبيا مجرد جزء بسيط ممن أجبروا على ترك منازلهم بسبب القتال، لكن وكالات الإغاثة في الوقت الحالي لا تستطيع الوصول إلى منطقة تيغراي.

ودعت بعض القوى الإقليمية، مثل كينيا وأوغندا، إلى إجراء مفاوضات لإيجاد حل سلمي للصراع.

لكن الحكومة الإثيوبية استبعدت إجراء أي مفاوضات مع جبهة تحرير شعب تيغراي.

ما مدى سوء العنف؟

قالت منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان (أمنستي) إنها أكدت أن "العشرات، وربما المئات، تعرضوا للطعن أو الضرب حتى الموت" في بلدة ماي كادرا الأسبوع الماضي.

واتهم آبي القوات الموالية لقادة تيغراي بتنفيذ عمليات قتل جماعي. ونفت جبهة تحرير شعب تيغراي ضلوعها، وقالت إنها سترحب بإجراء تحقيق دولي مستقل.

وقالت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية إنها سترسل فريقا للتحقيق.

لماذا يتقاتل الجانبان؟

سيطرت جبهة تحرير شعب تيغراي على الحياة العسكرية والسياسية لإثيوبيا لعدة عقود من الزمن قبل أن يتولى آبي منصبه في عام 2018 ويدفع بإصلاحات كبيرة.

خريطة منطقة القرن الإفريقي
BBC

وحل آبي في العام الماضي الائتلاف الحاكم المكون من عدة أحزاب إقليمية ذات أساس عرقي، ودمجها في حزب وطني واحد، وهو حزب ترفض جبهة تحرير شعب تيغراي الانضمام إليه.

وتصاعد الخلاف في سبتمبر/أيلول، عندما أجرى إقليم تيغراي انتخابات محلية متحديا الحظر المفروض على الاقتراع في جميع أنحاء البلاد بسبب وباء فيروس كورونا، ورد آبي على ذلك بوصف التصويت بأنه غير قانوني.

وترى حكومة تيغراي أن إصلاحات آبي هي محاولة لمنح حكومته المركزية المزيد من السلطة، وإضعاف الولايات الإقليمية.

وتستاء حكومة الإقليم أيضا مما تسميه صداقة رئيس الوزراء "غير المبدئية" مع الرئيس الإريتري أسياس أفورقي.

وقد فاز آبي بجائزة نوبل للسلام في عام 2019 لجهوده لإحلال السلام مع إريتريا.

ويعتقد رئيس الوزراء أن مسؤولي جبهة تحرير شعب تيغراي يقوضون سلطته.

&
مسلحون يهاجمون عدة مصارف في بلدة بالبرازيل
671 قراءة
"تقاعس متعمد" من سلطات لبنان في مواجهة الأزمة الاقتصادية
294 قراءة
فيروس كورونا: دراسة ترصد "تلف في الرئة" يطول أمده بعد الإصابة بكوفيد-19
1440 قراءة
هل تتعرض الحريات في فرنسا لمخاطر بتقليصها؟
418 قراءة
جوليو ريجيني: السلطات المصرية "تغلق مؤقتا" التحقيقات في مقتل الباحث الإيطالي
335 قراءة

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول