إدارة جو بايدن تعتزم استئناف تقديم مساعدات للفلسطينيين وإعادة البعثات الدبلوماسية

BBC
27 يناير 2021 ()
0 قراءة
+ -
أوقف ترامب تمويلا بمئات الملايين من الدولارات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)
Reuters
أوقف ترامب تمويلا بمئات الملايين من الدولارات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" عام 2018

تعتزم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن استئناف تقديم مساعدات للفلسطينيين، كان الرئيس السابق دونالد ترامب قد أوقفها، فضلا عن استئناف نشاط البعثات الدبلوماسية.

وقال ريتشارد ميلز، القائم بأعمال السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة، في كلمة أمام مجلس الأمن إن بايدن يؤيد حل الدولتين لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأضاف أن الولايات المتحدة، على سبيل المساعدة في إحراز تقدم، سوف "تستأنف المشاركة الموثوق بها".

وكان الفلسطينيون قد قطعوا العلاقات مع إدارة ترامب، ورفضوا خطته للسلام ووصفوها بأنها منحازة لإسرائيل.

ونصت الخطة، التي كُشف عنها العام الماضي، على الاعتراف بسيادة إسرائيل على المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة ووادي الأردن، وبقاء القدس "عاصمة إسرائيل غير مقسّمة".

كما اقترحت إقامة دولة فلسطينية على نحو 70 في المئة من الضفة الغربية، وكل غزة، وأن تقع عاصمتها على أطراف القدس الشرقية.

وكانت إسرائيل قد احتلت الضفة الغربية والقدس الشرقية في حرب الشرق الأوسط عام 1967، ويعتبر معظم المجتمع الدولي المستوطنات غير شرعية بموجب القانون الدولي، رغم اعتراض إسرائيل على ذلك.

وقال ميلز، خلال نقاش أمام مجلس الأمن، إن إدارة بايدن "ستحث حكومة إسرائيل والسلطة الفلسطينية على تجنب اتخاذ خطوات أحادية الجانب تجعل حل الدولتين أكثر صعوبة، مثل ضم الأراضي والأنشطة الاستيطانية وهدم المنازل والتحريض على العنف، وتعويض أفراد سُجنوا بسبب أعمال إرهابية".

وأضاف أن الإدارة تعتزم أيضا تجديد العلاقات الأمريكية مع القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بعد أن "تراجعت خلال السنوات الأربع الماضية"، فضلا عن استئناف برامج المساعدات الأمريكية والمساعدات الإنسانية واتخاذ خطوات تهدف إلى إعادة فتح البعثات الدبلوماسية التي أغلقت.

وشدد ميلز: "نحن لا نعتبر هذه الخطوات خدمة للقيادة الفلسطينية، إن المساعدات الأمريكية تفيد ملايين الفلسطينيين العاديين وتساعد في الحفاظ على بيئة مستقرة تعود بالنفع على الفلسطينيين والإسرائيليين".

وأضاف "في ذات الوقت يجب أن أكون واضحا أن الولايات المتحدة ستواصل دعمها الراسخ لإسرائيل".

كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أبرز حلفاء دونالد ترامب
EPA
كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أبرز حلفاء دونالد ترامب

كما صرح ميلز بأنه في الوقت الذي رحبت فيه إدارة بايدن باتفاقات إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وأربع دول عربية بوساطة ترامب، فإنها تعترف بأن "التطبيع العربي الإسرائيلي ليس بديلا عن السلام الإسرائيلي الفلسطيني".

وكان رياض المالكي، وزير الخارجية الفلسطيني، قد تحدث قبل تصريحات ميلز قائلا: "نتطلع إلى إلغاء الإجراءات غير القانونية والعدائية التي اتخذتها إدارة ترامب وأن نعمل معا من أجل السلام".

وقال جلعاد إردان، سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة: "الطريقة الوحيدة لتحقيق سلام حقيقي هي من خلال مفاوضات ثنائية مباشرة"، مضيفا أنه يتعين على مجلس الأمن الدولي دعوة الفلسطينيين لبدء محادثات على أساس خطة ترامب، ووصف ذلك بأنه "نقطة انطلاق جيدة".

وكان الزعماء الفلسطينيون قد قطعوا العلاقات مع إدارة ترامب عام 2017، بعد أن قرر الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل إليها السفارة الأمريكية بدلا من تل أبيب.

وفي عام 2018 أوقف ترامب تمويلا بمئات الملايين من الدولارات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، المعنية بتقديم مساعدات لنحو 5.5 مليون شخص في شتى أرجاء الشرق الأوسط، واصفا إياها بأنها "معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه".

كما أغلقت إدارة ترامب مكتب منظمة التحرير الفلسطينية، المعترف بها دوليا كممثل للشعب الفلسطيني، في العاصمة واشنطن، وقالت إن زعمائها أخفقوا في المشاركة في جهود السلام.

وفي عام 2019 ناقضت وزارة الخارجية الموقف الأمريكي بإعلانها أن مستوطنات الضفة الغربية "لا تتعارض في حد ذاتها مع القانون الدولي".

ومن المتوقع أن يلغي بايدن هذا القرار، بيد أن وزير خارجيته، أنطوني بلينكين، قال إنه لن يلغي اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل أو يعيد السفارة الأمريكية إلى تل أبيب.

&
هيومن رايتس ووتش: قوات إريترية قتلت مئات الأطفال والمدنيين في إقليم تيغراي الإثيوبي
14 قراءة
تعرف على "أخطر" تهديد أمني يهدد البشرية في العصر الحالي
34 قراءة
ما المعركة التي تدور رحاها بين الديمقراطيين والجمهوريين؟
14 قراءة
انخفاض عدد المواليد في الولايات المتحدة خلال فيروس كورونا
10 قراءة
لقاح كورونا: لماذا لا يقبل معظم المصريين على أخذه؟
23 قراءة

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول