لقاح كورونا: أين ذهبت جرعات اللقاح التي أهدتها الإمارات للرئاسة التونسية؟

BBC
1 مارس 2021 ()
0 قراءة
+ -

يتحدث التونسيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن تلقي رئاسة الجمهورية التونسية ألف جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا هدية من دولة الإمارات لم يعلموا أين وجهت ومن استفاد منها. فما الحكاية؟

بدأ الجدل بتدوينة على صفحة فيسبوك الرسمية للنائب في البرلمان بدرالدين قمودي تقول: "لقاح الكورونا وصل منذ مدة من دولة خليجية ... المعلومة شبه مؤكدة ... تم توزيع اللقاح على كبار المسؤولين والسياسيين وقيادات أمنية ... وللشعب رب يحميه" .

تداولت وسائل الإعلام تصريح القمودي.

ثم نشر النائب ياسين العياري عبر صفحته الرسمية ما يفيد علمه بالأمر منذ أيام.

وأوضح أن الدولة مصدر اللقاح هي الإمارات، متسائلا عن سبب غياب الإعلان الرسمي عن هذا الأمر.

وسرعان ما انتشرت هذه التصريحات.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي اتهامات لرئاسة الدولة بالفساد و"احتكار اللقاح للرئيس وحاشيته".

من جهتها، نشرت الرئاسة التونسية عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك بيانا تؤكد فيه تلقي ألف جرعة من اللقاح تكفي لتطعيم خمسمئة شخص.

لكن البيان نفى تلقي أي شخص من الرئاسة أو خارجها اللقاح.

وقال البلاغ إن الرئيس قيس سعيد "أمر بتسليم هذه الجرعات إلى الإدارة العامة للصحة العسكرية".

وأضاف البيان "أنه لم يقع تطعيم أيّ كان لا من رئاسة الجمهورية ولا من غيرها من الإدارات بهذا التلقيح، وذلك في انتظار مزيد التثبت من نجاعته، وترتيب أولويات الاستفادة منه" .

"لا علم لنا"

كانت هذه إجابة أغلب الجهات الحكومية الرسمية في البلاد عن سؤال حول تفاصيل دخول جرعات اللقاح إلى تونس.

رئاسة الحكومة التونسية قالت في بيان رسمي إنه "لا علم لها بوصول هذه اللقاحات ولا بمصدرها ولا بمدى توفّرها على الشروط الصحية والقانونية الضرورية، ولا بمآلها".

وأذن رئيس الحكومة هشام مشيشي بفتح "تحقيق فوري حول ملابسات دخول هذه اللقاحات وكيفية التصرّف فيها وتوزيعها".

من جهتها، قالت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة وعضوة اللجنة العلمية لمكافحة وباء كورونا في تونس نصاف بن علية إنه "لا علم لها" بدخول جرعات من اللقاح إلى تونس.

https://twitter.com/RadioShemsFm/status/1366345357593051136

لم التكتم؟

انتشرت مع بداية الحديث عن الأمر اتهامات للرئيس قيس سعيد بالفساد، خاصة بين من صدق ما قيل عن أن سعيد وعائلته ومن حوله تلقوا اللقاح، لكن البعض برر هذا، إن كان قد حدث فعلا، "بالحفاظ على الأمن القومي".

وبعد نفي الرئاسة لتلقي أي كان اللقاح٫ وإعلان رئاسة الحكومة فتح تحقيق فوري في الأمر، يدور الجدل الآن حول سبب إخفاء أمر الهبة الإماراتية، حتى عن الحكومة والمختصين بمكافحة الوباء.

https://twitter.com/Neila_Hammi/status/1366315070549032961

https://twitter.com/alazaatour/status/1366310967005609989

وضع وبائي "حرج"

يذكر أن تونس لم تتحصل رسميا على أي نوع من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا حتى الآن، رغم الوعود بقرب بدء عمليات التطعيم وفتح باب التسجيل للحصول على ما يتوفر من لقاحات حسب الأولوية.

وما زال الوضع الوبائي في تونس "حرجا" و"يتطلب الحذر"، رغم تراجع عدد التحاليل الإيجابية.

لكن هناك تهديدات بانتشار السلالة الجديدة من الفيروس، كما صرحت عضوة اللجنة العلمية لمكافحة الوباء نصاف بن علية، داعية إلى اليقظة.

وتتنامى مخاوف تفشي الفيروس خاصة مع عدم التزام جهات كثيرة، منها شخصيات سياسية ورسمية، بإجراءات الوقاية من الوباء.

فقد نظمت حركة النهضة، بحضور رئيسها ورئيس البرلمان راشد الغنوشي، مسيرة في قلب العاصمة تونس.

ويقدر عدد من شارك فيها بعشرات الآلاف، أتوا من مناطق مختلفة وسط البلاد تلبية لدعوة من الحركة ودعما للحكومة.

وأثارت المسيرة جدلا بما مثلته من خروقات لكل إجراءات الوقاية من الوباء المفروضة في البلاد، من منع التنقل بين المحافظات حتى حظر التجمعات وضرورة الحفاظ على التباعد الجسدي.

&
هيومن رايتس ووتش: قوات إريترية قتلت مئات الأطفال والمدنيين في إقليم تيغراي الإثيوبي
0 قراءة
تعرف على "أخطر" تهديد أمني يهدد البشرية في العصر الحالي
0 قراءة
ما المعركة التي تدور رحاها بين الديمقراطيين والجمهوريين؟
0 قراءة
انخفاض عدد المواليد في الولايات المتحدة خلال فيروس كورونا
0 قراءة
لقاح كورونا: لماذا لا يقبل معظم المصريين على أخذه؟
0 قراءة

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول