وهران: تأجيل محاكمة بودور وتونسي إلى الثلاثاء القادم

أخبار الوطن
2 مارس 2021 () - ل. ب
0 قراءة
+ -

 

 

أجل رئيس هيئة محكمة الجنح وهران فلاوسن، صباح اليوم النظر في المعارضة التي تقدم بها الصحفي سعيد بودور والمبلغ عن الفساد نور الدين تونسي في الحكم الصادر ضدهما، في 24 نوفمبر 2020، بعام حبسا نافذا في الدعوى التي رفعها ضدهما شخص ادعى أنهما حاولا ابتزازه، إلى جلسة يوم الثلاثاء 9 مارس الجاري.

وكان الصحفي سعيد بودور، قد تقدم يوم أمس، أمام نيابة الجمهورية لدى محكمة وهران فلاوسن، لإفراغ الأمر بالقبض الصادر ضده من طرف غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء وهران، منذ قرابة السنة. حيث تم نقله إلى سجن وهران على أن يمثل مع نور الذين تونسي الموجود هو الآخر رهن الحبس المؤقت، نهار اليوم. إلا أنه تقرر تأجيل الجلسة إلى الثلاثاء القادم بسبب عدم توفر وسيلة المحاكمة عن بعد.

ومعلوم أن هذه القضية برزت يوم 4 أكتوبر 2019، حين ألقت الشرطة القبض على سعيد بودور، على خلفية نشاطه في الحراك، وفي اليوم الموالي تقدم مسبوق قضائيا في الليل وتقدم بشكوى ضده وضد نور الدين تونسي يتهمهما بابتزازه. وحين أحيلت القضية على التحقيق القضائي أمر قاضي التحقيق بالإفراج عليهما. ثم استأنفت النيابة هذا القرار، ليصدر أمرها بوضع نور الدين تونسي تحت الرقابة القضائية مع قرار بإيداع سعيد بودور رهن الحبس المؤقت. وهو الذي وجهت له قبلها تهم أخرى منها إضعاف معنويات الجيش وغيرها. وأحيلت القضية للمحاكمة لتتأجل سبع مرات بسبب عدم حضور سعيد بودور، وفي خضم ذلك ألقت الشرطة القبض على نور الدين تونسي في سبتمبر 2020 ، وأودع الحبس بتهم ثقيلة. وفي جلسة نوفمبر 2020 الماضي، نظرت المحكمة في هذه القضية في غياب المتهمين، وصدر حكم غابي بحبسهما لمدة سنة.

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول