"ملف الصحراء الغربية أساس للتوتر بين المغرب وألمانيا"

العالم
4 مارس 2021 () - حاورته: نسرين جعفر
0 قراءة
+ -

 

أكد منسق العلاقات العربية الأوروبية مع البرلمان الألماني عبد المسيح الشامي أن التصعيد الواقع بين برلين و الرباط يتعلق  بشكل أساسي بقضية الصحراء الغربية مستبعدا وجود لا قضايا خلافية أخرى، وقال في حوار مع 'الخبر" أن تصرف المغربي الارتجالي جاء في شكل تصعيدي لا يليق بالمخاطبات الدبلوماسية

 

كيف تفسر تعليق المغرب لجميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية في الرباط دون توضيح خلفية وأسباب الخطوة ؟

تعليق المغرب لجميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية في الرباط وهيئات ومنظمات التعاون التابعة لها يأتي بعد توتر دبلوماسي شهدته العلاقات بين البلدين خلال الفترة الأخيرة، ومن المؤكد أن ألمانيا تعرف جيدا خلفياته حتى لو لم يذكرها المغرب بشكل صريح، وأعتقد أن الرباط أرادت بهذا الموقف إيصال رسالة من باب الضغط الدبلوماسي على ألمانيا لتغيير بعض من موقفها، ونعرف أن خلفية الخلاف والتصعيد الحاصل نابع بشكل أساسي من عدم موافقة ألمانيا على ضم إقليم الصحراء الغربية إلى المغرب، إضافة إلى رفع العلم الصحراوي أمام مبنى البرلمان الألماني بمناسبة ذكرى إعلان الجمهورية الصحراوية قبل أيام قليلة، وربما كان هذا السبب المباشر والدافع نحو اتحاد المغرب لهذه الخطوة، ولكن هناك أيضا أسباب كثيرة وهي عملية تراكمية على ما يبدو تأتي في سياق الخلاف المتعلق بالصحراء الغربية.

 

وزارة الخارجية الألمانية قالت أنها علمت بخطوة المغرب من خلال الإعلام، كيف يمكن قراءة هذا الوضع من الجانب الدبلوماسي؟ 

تصريحات وزارة الخارجية إشارة تدل على امتعاض مغربي من سياسات برلين، أعتقد أن الموقف المغربي الذي جاء في شكل تصعيدي ومتوتر جدا لا يليق بالمخاطبات الدبلوماسية وغير دبلوماسي بشكل عام، وكان الموقف الألماني في هذا الإطار متحفظ إلى حد ما ولم يريدوا التعامل بالمثل، بل كان هناك بيان من وزارة الخارجية الألمانية أعتبر أن الموقف كان مفاجئ وسيتم دراسة القرار والرد عليه بشكل مناسب، وبشكل عام ألمانيا ليست من الدول التي تحبذ هذه الطريقة في التعامل، وهي تفضل دائما وتسعى وتحرص أن يكون تعاملا بين الدول بشكل دبلوماسي يليق بالعلاقات الدولية التقليدية وبالنسبة للمغرب كان هذا الموقف ارتجالي ولا ينم على مستوى دبلوماسي عالي حقيقية.

 

وباعتقادك هل يقتصر تحرك المغرب على مواقف ألمانيا من ملف الصحراء الغربية فقط ؟

التصعيد الواقع بين البلدين مرتبط بشكل أساسي بقضية الصحراء الغربية ولا يوجد قضايا خلافية أخرى، صحيح أن الخلاف المتعلق بعدم دعوة المغرب لمؤتمر برلين لحل الأزمة الليبية العام الماضي يدخل أيضا في سياق الخلافات، ولكن المشكل الأساسي يرتبط بملف الصحراء الغربية وبموقف ألمانيا التي لم تتقبل أو توافق على قرار ترامب الذي اعترف فيه بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية، واعتبرت أن هذه القضية بحاجة إلى شرعية دولية ومؤسسات دولية حتى  تطلق  الأحكام حول مدى شرعية تبعية أو عدم تبعية المنطقة للمغرب.

 

وبشكل عام هل كانت هناك أي مؤشرات واضحة على توتر العلاقات بين البلدين خلال الفترة السابقة ؟

في السابق لم يكن هناك خلافات بين ألمانيا والمغرب التي تعتبر شريكا تجاري مهم بالنسبة لألمانيا وللاتحاد الأوروبي ككل، و هناك علاقات تجارية واستثمارات كبيرة في الاتجاهين، فالعلاقات عموما كانت جيدة والتوتر الحاصل اليوم لا يوجد له أي خلفيات سياسية أو اقتصادية أو أمنية سابقة بل يقتصر كما سبق أن ذكرت بموقف ألمانيا تجاه قضية الصحراء الغربية.

 

وبرأيك كيف ستؤثر هذه التطورات على مستقبل العلاقات المغربية الألمانية ؟

رغم أن الأمور متوترة و التصعيد كبير من قبل المغرب، أعتقد أن ألمانيا ستحاول استيعاب الموقف وتخفيف التوتر وحل المشكلة بطريقة دبلوماسية وبعقلية باردة فهذه طبيعة السياسة الألمانية الخارجية وبرلين ليست متهورة ولا تعتمد على العنتريات التي تتبناها بعض دول الشرق الأوسط بل تحاول التعامل مع القضايا ببعد سياسي دبلوماسي هادئ، وأعتقد يمكن أن تجد حلولا  لهذه المشكلة أيضا لكن لن يكون الأمر سريعا.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول