24 جولية 2021
24 جولية 2021 °C

الملعب الأولمبي الجديد بوهران: مقابلة مع صلاح الدين سعيدون و توم شيهان‎

+ - 0 قراءة

لماذا وهران؟

صلاح الدين سعيدونقررت الجزائر بناء مركب أولمبي في مدينة وهران مثله مثل المركبات الأخرى المتواجدة بمدينة تيزي وزو و الجزائر-براقي و الجزائر-دويرة، و بالرغم من الوضع السياسي الصعب خل التسعينات، ساهمت كل اللّجان الأولمبية الوطنية في هذا الحدث. لهذا السبب نجح الرياضيون الجزائريون في العديد من التحديات مثل بولمرقة و مرسلي و اللذان استطاعا الحصول على ميداليات بصفة مستمرة، و كان هذا بمثابة قاعدة أساسية لبلادنا. 

كيف و متى بدأت مغامرة هذا المشروع الفريد من نوعه؟

توم شيهانوهران مدينة كبيرة ذات توسع سريع في الغرب الجزائري، معروفة بسكانها المحبين للإحتفال و مناخها البحري الجميل. العديد من الأندية الكبرى لكرة القدم تلعب في هذه المدينة و كثير من أفضل اللاعبين في الجزائر ينحدرون من هذه المنطقة. نحن نتكلم عن مكان لديه ثقافة كروية حقيقية و شرعية رياضية.الرغبة في تشييد ملعب عصري و قطب للتدريبات و الكفاءات الرياضية على المستوى الوطني صار ضروريا.

ما هو برنامج المركّب؟
صلاح الدين سعيدونفي بداية الأمر قامت وكالة الإستشارة بوضع مخطط رئيسي  لمركب أولمبي يحتوي على العديد من التجهيزات الرياضية و يتربع على مساحة 105 هكتارات يتوسّطه شارع الألفيّة. تتمثّل التجهيزات في ملعب لكرة القدم و ألعاب القوى بقدرة استيعاب 40000 مقعد مغطاة، ملعب صغير لألعاب القوى من 5000 مقعد، مسبحين أولمبيين من 4000 مقعد و مسبح للإسترجاع إضافة إلى ميادين متعددة الرياضات بقدرة 6000 متفرّج و حديقة و مساحات للعب في الهواء الطلق.

كيف صممتم هذا المركّب؟

توم شيهانلقد درسنا جغرافية المكان و المحيط، تضاريس الموقع كانت أهم مصدر إلهام لنا. تم تصميم الملعب على شكل مدرّج من العهد القديم، مدمج في المنحدر الطبيعي للأرضيّة. إنّه مفتوح بواسطة هيكل رقيق من أجل تغطيته و الذي صمم على شكل لبدة الأسد "وهران". سيتمكن المتفرّجون من التحرك بكل حرية و بكل أمان من موقع إلى آخر بفضل تحكّم في الدخول بطريقتين، إيجابية و سلبية تم تصميمهما خصيصا لهذا الغرض. لقد تخيّلنا أن المتفرجين سيكون بإمكانهم التحرّك بسهولة بين مختلف المنشآت الرياضية مثلما هو الحال في منتزه أو متحف في الهواء الطلق. سيكون بإمكانهم مشاركة جمال الموقع و كل الحماس المتعلّق بالمنافسات، جماعيّا. حرّية تنقّلاتهم ستجعل المكان ينبض بالحياة، كما يقوم الرياضيون بجعل قلوب الجمهور تنبض بالشغف. 

صلاح، ماذا تتمنى كمستقبل للمركّب؟

صلاح الدين سعيدونهذا المشروع معلم حقيقي في تاريخنا و أتمنى أنه سيخدمنا كلّنا بطريقة جيّدة. لأن هيكلا مثل هذا لن يتلف إلّا إذا لم يتم استعماله. سيحتضن المركب الأولمبي لوهران العديد من التظاهرات الرياضية بما فيها الألعاب المتوسطية المقبلة. ستصبح هذه المركّبات أول المركّبات الرياضية العصرية لبلادنا منذ إنشاء ملعب 5 جويلية. قام أبي بأخذ صورة تذكارية لي مع ملعب 5 جويلية في الخلفية و هو في طور الإنجاز! أرجو أن يرتبط هذا المكان بذكريات جميلة مثل تلك التي كان لي الحظ بعيشها في الجزائر العاصمة.

  

شركة ATSP تصبح ORIGIN Architectes

 في أصل كل مشروع من مشاريعنا، يلتقي المكان بالإستخدام.

لقد جمعنا هياكلنا ATSP/AEA بباريس و الجزائر تحت علامة واحدة ORIGIN Architectes. و هي تضم مجموعة من المهندسين المعماريين و مهندسي البناء من جنسيات مختلفة، هذه الوكالة المعمارية التي تم إنشاؤها من طرف توم شيهان و صلاح سعيدون يتواجد مقرّها بباريس مع نشاط كبير في الجزائر منذ 2003، ثم التحق كريستيان بونو بالمجموعة كشريك إضافة إلى مهدي بولكرون، مصممين مشاريع سياقيّة، نافعة، دائمة و مبتكرة.
تتمثل مساهمة ORIGIN في الجزائر في العديد من المشاريع: المركّب الأولمبي بوهران، ملعب الجزائر شرق ببراقي، ميادين بن عكنون، مشاريع السكن الاجتماعي، مباني مكتبية مثل بنك بي إن بي، البركة و أوريونتال بزنس بارك.
منذ 2003 في الجزائر، قمنا بخلق علاقات دائمة مع شركائنا و زبائننا من أجل مزيد من الجواريّة، نحن الآن متواجدون في 1 شارع الإستقلال بالجزائر العاصمة. لقد قمنا بتوسيع مجال عملنا و عدد عمّالنا و أدمجنا مهن الهندسة، حيث تعدّ مكاتبنا أكثر من 190 عضوا. مشاريعنا العديدة على المستوى الدولي تمنح لمكتبنا مكانة الريادة في السوق الجزائرية.

هذا العمل الجماعي هو الذي يمكّن من الإنتقال من الفكرة إلى الحقيقة: و في النهاية، يصبح مشروعنا لديه روح.

شاركنا برأيك