24 جولية 2021
24 جولية 2021 °C

زيادة نسبة حوادث المرور بـ 30 بالمائة

+ - 0 قراءة

تعتبر الفاتورة التي تكبدها حوادث المرور عبئا ثقيلا على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي سيما فيما يتعلق بالتكفل بالضحايا الذين ينجر عنهم تكاليف مالية كبيرة متوفين كانوا أم معاقين، إضافة إلى أعباء التعويض عن الأضرار المادية للمركبات.

وكشف ناصر سايس المدير العام للشركة الجزائرية للتأمينات للقناة الإذاعية الثالثة أن حوادث المرور أخذت منحى تصاعديا بنسبة 30 بالمائة مقارنة بسنة 2020 وأن الكلفة الإجمالية للتعويضات على مستوى هذه الشركة للتأمينات تجاوزت 60 مليار دينار نهاية ماي 2021 .

وفي نفس السياق أكد حسن خليفاتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الجزائري للتأمين وإعادة التأمين أن" هنالك عددا كبيرا من الوفيات غير محصيين، وهناك التكلفة التي يتم التكفل بها من طرف المؤمنين لكن الرقم الأكبر هو الذي تتكفل به الدولة مباشرة كل عام الذي يقارب سنويا مليار دولار".

شاركنا برأيك