آخر الأخبار

علماء قلقون من ازدحام الأقمار الاصطناعية في الفضاء

+ -



حذر علماء الفلك من أن الأقمار الاصطناعية، قد تشكل تهديدًا كبيرا للفضاء نتيجة الومضات الضوئية المنبعثة منها، لأنها تظهر في الصور الملتقطة بواسطة التلسكوبات وتؤثر على فهم وتحليل التغيرات الفضائية.

حذرت مجلة "نيتشر" المختصة في الشؤون العلمية، من وجود أعدادٍ ضخمة من الأقمار الاصطناعية في السماء.

وأعرب  قلقهم بشأن ما يمكن أن يحدث نظرًا للعدد المتزايد من هذه الأجسام فوق الأرض، فيما حذروا مرارًا وتكرارًا من أن مجموعات الأقمار الاصطناعية الجديدة، التي يتم إطلاقها لتملأ السماء، تعيق عمليات الرصد الأرضية من الفضاء.

ووفق مجلة نيتشر، فإذا استمر إطلاق الأقمار الاصطناعية بهذه الوتيرة، سيواجه العلماء معوقات كبير في رصد الملاحظات عبر مسار محدد يُستند إليه في مراقبة الفضاء.

وراقب العلماء الصور الواردة من الفضاء بين عامي 2002 و2021 ، وتبين أن اثنين ونصفا في المائة من حالات سطوع النجوم، كانت عبارة عن أقمار اصطناعية صادف مرورها بالفضاء.

وحسب الخبراء، فإن غالبية هذه الأقمار تتبع شركة "سبيس أكس" الأميركية وتؤثر على صور السماء في الليل، حيث تظهر هذه الأقمار على شكل شرائط ساطعة بيضاء، وتؤثر على رؤية النجوم.

ويخشي العلماء من أن الحزم العملاقة من الأقمار، يمكن أن تحجب في المستقبل نطاق صور التلسكوبات الضوئية وتتداخل مع عمليات الرصد الفلكية.