عيد دام في عين الدفلى

أخبار الوطن
18 يوليو 2015 () - عين الدفلى: منصور ڤوجيل / ح. ياسين / الجزائر: مراد محامد
0 قراءة
+ -

أقدمت مجموعة إرهابية مجهولة العدد، الليلة ما قبل الماضية، على اغتيال 11 عسكريا على الأقل، بينما يجهل عدد الجرحى،
في كمين تم نصبه على مستوى منطقة تيفران التي تبعد بـ40 كلم عن مقر بلدية طارق بن زياد، في ولاية عين الدفلى.


ذكرت مصادر أمنية أن موكبا من جنود وضباط كان في طريقه إلى الثكنة العسكرية المتواجدة بمنطقة تيفران بمناسبة عيد الفطر، عندما تعرض لكمين نصبه الإرهابيون على مستوى الغابة المحاذية للطريق، حيث وقع اشتباك وتبادل لإطلاق النار، أسفر عن مقتل 11 عسكريا على الأقل..
ولا يعرف إن كان الإرهابيون تكبدوا خسائر في صفوفهم. بينما قالت مصادر محلية إن المعتدين توغَلوا داخل المنطقة الغابية. وفور توقف إطلاق النار، وصلت تعزيزات أمنية كبيرة إلى المنطقة، حيث سارعت قوات الجيش إلى اقتفاء آثار الإرهابيين لتتم محاصرتهم في موقع غابي، واستمر الحصار إلى غاية مساء أمس.

 


وتضاربت الأنباء حول حصيلة الاعتداء، إذ أشارت مصادر إلى اغتيال 13 جنديا ورجحت وفاة بعض الجرحى الذين نقلوا إلى المستشفى. غير أن مصادر من بلدية طارق بن زياد، تحدثت إليها “الخبر”، استبعدت سقوط هذا العدد من أفراد الجيش، ورجحت أن تكون الحصيلة أقل بكثير. وحسب ذات المصادر، فإن الجيش كان في مهمة استطلاع للمنطقة بالليل، عندما تعرض للكمين الذي وقع بالتحديد قرب إقليم بلدية بربوش بالجهة الشرقية للولاية، بالحدود المتاخمة لولاية المدية.


وعن تفاصيل الاعتداء، تقول مصادر محلية إن الإرهابيين استعملوا أسلحة رشاشة وقنابل يدوية، وتم في بدايته استهداف ثلاثة عسكريين كانوا على متن عربة مكشوفة وتم اغتيالهم، ليقوموا بعد ذلك باستهداف المجموعة الثانية المشكلة من عشرة عسكريين، كانوا على متن عربة لنقل الجنود، مستعملين قنابل يدوية ورشاشات.
وتفيد مصادر أخرى بأن الإرهابيين نفذوا عمليتين في وقت واحد. إحداهما وقعت في مكان يسمى أولاد أحمد وأسفرت عن اغتيال ثلاثة عساكر وجرح آخر. أما الكمين الثاني فقد كان بالمكان المسمى الريدان ببربوش. وقد استعمل المعتدون، حسب المصادر، أحمرة في طريق الموكب العسكري للتمويه، ولما توقف العساكر في انتظار ابتعاد الدواب، باغتهم الإرهابيون بأسلحتهم.

 


وتحمل العملية الإرهابية بصمات القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، حسب نفس المصادر التي استبعدت أن تكون على علاقة بالتهديدات التي أطلقها التنظيم الإرهابي “داعش” قبل أربعة أيام باستهدافه الجزائر. لكن مصادر أخرى قالت إنه لا يعرف إن كان المعتدون من بقايا الإرهابيين الذين سيطروا على المنطقة في فترة التسعينات أم أنهم جاءوا من منطقة أخرى.
وفور وقوع الجريمة شرعت وحدات من الجيش في مطاردة الإرهابيين الذين يرجح، حسب مصادر أخرى، أن يكونوا قد فروا إلى مرتفعات الونشريس، حيث ينشط حوالي 18 إرهابيا، بحسب تقديرات الأمن، والذين يقفون وراء عملية اغتيال رئيس بلدية برج الأمير عبد القادر، المسماة تازا بولاية تيسمسيلت قبل عام أيضا.


وقد نشرت مصالح الأمن مؤخرا قائمة بأسماء وصور 18 إرهابيا مطلوبا أو مبحوثا عنهم، تتراوح أعمارهم بين 19 و51 سنة، ينحدرون من إقليم الولاية وما جاورها.
والمؤكد أن العملية الإرهابية تعكس حاجة الجماعات المسلحة إلى الصدى الإعلامي، في محاولة للتأكيد بأنها لازالت رقما في المعادلة الأمنية، وبالتالي تكذيب الخطاب الرسمي الذي مفاده أن قوات الأمن قضت نهائيا على الإرهاب. وفي العادة، يترقب الإرهابيون مناسبات معينة، مثل الأعياد الدينية والوطنية، لاستغلال تراجع اليقظة لدى رجال الأمن لتحقيق أهدافهم.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول