بودربالة يأمر بالتحقيق في توظيف المضيّفين

أخبار الوطن
22 نوفمبر 2015 () - الجزائر: فاروق غدير
0 قراءة
+ -

أمر عبدو بودربالة، المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، بفتح تحقيق في ملف توظيف مضيفين، بعد ورود معلومات للإدارة بوقوع تجاوزات خطيرة في المسابقة، من خلال توظيف مرشحين من أقارب إطارات الشركة دون مراعاة شروط التوظيف.

 أطلقت شركة الخطوط الجوية الجزائرية، في عهد المدير السابق، برنامج توظيف واسع لمضيفين ومضيفات، عبر إعلان نشر في الصحافة، وهذه المرة اختارت الشركة طريقة جديدة في تكوين الفائزين في المسابقة، فتم حذف التكوين في الخارج لمدة سنة واستبداله بتكوين يدوم 45 يوما في أرض الوطن، ليتم استغلال الفائزين في مرحلة أولى كمستخلفين خلال فترة الصيف التي يعرف فيها حجم الطلب ارتفاعا كبيرا، وعقب ذلك يتم اختيار أحسن العناصر لتوظيفهم كدائمين وتسريح البقية.

وانطلقت عملية التكوين شهر أفريل الفارط، وأطلقت على الدفعات التي كانت تدخل مركز التكوين كل شهر أرقام تسلسلية من الدفعة 107 إلى غاية 112 حاليا.
غير أن بعض المعلومات التي وردت للمدير العام للشركة، حسب ما كشفه مصدر عليم لـ”الخبر”، أفادت بأن الأغلبية الساحقة ممن فازوا بالمسابقة هم من أقارب إطارات في الشركة، وحتى بعض أقارب أعضاء في لجنة التوظيف، من بينهم مسؤولة وظفت ابنتها. ومن بين 450 مرشح، تقول مصادر ”الخبر” من الشركة، لم ينل المرشحون ”العاديون”، إن صح القول، سوى 20 منصبا.

 

تابعونا على صفحة "الخبر" في "غوغل+"

 



وفي السياق نفسه، من بين الشكاوى التي وصلت مكتب بودربالة، أن بعض المرشحين ”فوق العادة” ليس بحوزتهم مستوى بكالوريا + سنتين جامعة، وهو شرط أساسي للمشاركة في المسابقة.

التحقيق، يضيف مصدرنا، الذي أمر به المدير العام لـ”الجوية الجزائرية”، منذ حوالي 15 يوما، سيكشف الكثير من التلاعبات التي وقعت والتي أفقدت مصداقية المسابقة، فبعض المرشحين الذين تربطهم علاقة قرابة بمسؤولين في الشركة لم يتم اختيارهم في وهلة أولى، وبعد وساطات وتدخلات، طلب منهم تقديم طعن ليتم إعادة إدماجهم. ومن جهة أخرى، فإن بعض الفائزين فشلوا في أحد الامتحانات التي تمثلت في امتحان كتابي وآخر شفهي وأيضا تمرين سباحة، ولكن رغم هذا تم توظيفهم.   

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول