غذاء محاربة السرطان يحتاج لمشاركة الجميع

عيادة الخبر
13 فبراير 2016 () - كريم مسوس
0 قراءة
+ -

هل يستطيع الغذاء أن يقلل من خطر الإصابة بالسرطان؟
أثبتت العديد من الدراسات الطبية العالمية أن هناك علاقة وطيدة بين النظام الغذائي للإنسان والوقاية من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، حيث إن اختيار الطعام بشكل صحي من شأنه مكافحة السرطان لخصائصه المضادة للأكسدة، والتي تمنح الخلايا القدرة على محاربة الالتهابات ونمو الخلايا السرطانية، ما يوجب علينا الاستفادة يوميا من الأطعمة المضادة للسرطان قدر الإمكان.
ما دور الفواكه والخضروات في الوقاية من السرطان؟
ينصح الأطباء ومختصو التغذية بتناول الخضر الفصلية خلال كل وجبة غذائية، حيث ثبت أن الأطعمة الغنية بالألياف والمعادن لها تأثير وقائي ضد الأمراض الخطيرة مثل السرطان، ولاسيما سرطانات الجهاز العلوي “الفم والمريء”، وكذا سرطان المعدة والرئة والقولون والمستقيم.
هل يمكن اعتبار الحمضيات فاكهة مضادة للسرطان؟
نعلم جميعا بأن الحمضيات مصدر لفيتامين “ج” ولكن فوائدها لا تتوقف عند مد الجسم بهذا الفيتامين فقط، بل كشفت الدراسات الطبية عن وجود علاقة بين استهلاك الحمضيات وانخفاض خطر الإصابة وتطور بعض أنواع السرطان، ومنها سرطانات المريء والفم والحنجرة والبلعوم، فالحمضيات هي النبات الوحيد الذي يحتوي على كمية كبيرة ومتنوعة من مادة البوليفينول المضادة للسرطان، ومضادات الأكسدة وكذا مضادات الالتهابات. وقد أكدت العديد من الحقائق علمية أنه من شأن الحمضيات أن تبطئ من انتشار العديد من الخلايا السرطانية وتقلل من نموها، لذا ننصح قراءنا باستهلاكها قدر المستطاع خاصة أنها متوفرة حاليا على مستوى أسواقنا بكثرة وبأسعار معقولة.
هل يحمي الثوم والبصل من السرطان؟
طبعا، يستحق الثوم والبصل ويفضل غير المستورد منهما أن يكونا من المواد الغذائية التي تحمي ضد الإصابة ببعض أمراض السرطان، حيث إن للثوم القدرة على إزالة السموم من جسم الإنسان وتقوية الجهاز المناعي، ما يجعل الجسم أكثر قدرة على مقاومة السرطان، فالمركبات الموجودة في الثوم والبصل تساعد على التقليل من معدل نمو الأورام السرطانية، كما أن المواد المضادة للأكسدة التي يتميز بها كل من الثوم والبصل تعتبر بمثابة السلاح المفضل لضرب الجذور الحرة التي تتلف الحامض النووي للخلايا، ولضمان الحصول على أفضل النتائج ينصح بتناول الثوم والبصل بشكله الطبيعي الطازج.
وهل للمشروبات دور في مكافحة السرطان؟
تساهم بعض المشروبات في مكافحة أمراض السرطان، حيث إن اختيار الشاي وبعض الأعشاب الطبيعية وتناولها في شكل مشروب ساخن من شأنه أن يقاوم بعض السرطانات، شريطة أن تستهلك باعتدال ودون سكر، مع تحضيرها على درجة حرارة غير عالية، لأن الشاي المحضّر على درجة حرارة جد مرتفعة يزيد من احتمال الإصابة بسرطان المعدة. أما عن العصائر غير الطبيعية والمشروبات الغازية، فهي ضرر كونها لا تخلو من المواد الحافظة ومحسّنات النكهة والملونات المسببة للسرطان.
ومن أجل حياة طبيعية يبقى شعارنا “لا للمبيدات السامة على الفواكه والخضروات” ولا لأي إضافات معدلة أو مواد مشعة، بل ننصح باتباع نظام غذائي طبيعي متنوع وباحترام تربية طبيعية للحيوانات في طعامها ودوائها، لنضمن جودة منتجاتها من البيض والحليب والجبن واللبن والعسل.

 

kari[email protected]

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول