الاستعجالات واجهة المؤسسات الصحية

عيادة الخبر
9 ابريل 2016 () - الجزائر: ص. بورويلة
0 قراءة
+ -

 تعتبر مصالح الاستعجالات الطبية الواجهة الرئيسية لكل مؤسسة صحية، كونها أول من يستقبل المرضى وعلى مدار 24 ساعة، حيث يتولى الفريق الطبي وشبه الطبي الممارس بهذه المصالح الاعتناء بالمرضى الوافدين عليها، مع احترام الأولوية تبعا لكل حالة على حدة، علما أن ضحايا حوادث المرور وحوادث العمل وجرحى المشادات العنيفة في الأحياء يشكلون أكبر مرتادي أقسام الاستعجالات.

وعن هذه الممارسات، أكد لنا الدكتور عصمان ماحنداد، مختص في التخدير والإنعاش بالمؤسسة الاستشفائية جيلالي رحموني “ ليزورونجي” سابقا بالجزائر العاصمة، أنه عند استقبال الوافدين على مصالح الاستعجالات بكل مؤسسة صحية، يتم تقييم الحالة إن كانت مستعجلة أو يمكن تأجيلها لإسعاف حالات أكثر استعجالا، مشيرا إلى أن هناك ثلاثة أمور تشكل الأساس في الاستعجالات وهي: مراقبة ضغط الدم، قياس التنفس باستعمال آلات خاصة، وتقييم وعي المريض حسب قياس غلاسكو للغيبوبة، والذي يوضح محدثنا أنه عبارة عن مقياس للأعصاب يهدف إلى إعطاء قياس لحالة الوعي عند المريض، علما أن المعايير المقررة للمقياس تتراوح بين 3 و15 درجة، حيث تشير الدرجة الثالثة إلى غيبوبة عميقة، و8 إلى لا وعي، في حين تمثل الدرجة 15 المقياس الأنسب للوعي، ليتم التعامل مع المريض حسب نتائج الضغط الدموي والتنفس والوعي. فإن كان المريض فاقدا للوعي مثلا، يقول ماحنداد، يتولى طبيب الاستعجالات تنشيطه وإخراجه من حالة الغيبوبة التي هو عليها، والتي يمكن أن تكون غيبوبة هادئة في حال ما تعلق الأمر مثلا بحالات تسممات الأدوية أو غيبوبة مضطربة عادة ما تكون في حالات مرضى السكري، ليتم بعدها وضع المريض بمصلحة الإنعاش وربطه بآلات التنفس الاصطناعي إن تعذّر عليه التنفس الطبيعي، وفي المقابل يحاول الفريق الطبي وشبه الطبي البحث عن أسباب حالته المرضية بإجراء فحوصات الدم والتحاليل والأشعة، كل ذلك يتم في الساعة التي تلي استقبال المريض بمصلحة الاستعجالات، ليوضح محدثنا أن التعامل مع الحالات الاستعجالية يختلف من حالة لأخرى.

وعن أهمية استقرار الضغط الدموي للمريض، يفيد اختصاصي التخدير والإنعاش بأنه في حال ما إذا كان قاصد مصلحة الاستعجالات يعاني من تذبذب في ضغطه الدموي، يتوجب على طبيب المصلحة أن يعدّل قياس الضغط لضمان تغذية الرئتين والدماغ، كون الأمر يتعلق بأعضاء نبيلة ممثلة في القلب، الكلى والرئتين، موضحا أنه من شأن تذبذب الضغط أن يتسبب في عجز كلوي.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول