الحاج محمد الطاهر الفرقاني في ذمة الله

ثقافة
7 ديسمبر 2016 () - الخبر أونلاين/ حسام حريشان
0 قراءة
+ -


توفي عميد فن المالوف الحاج محمد الطاهر الفرقاني، الأربعاء، بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 88 عاما، بإحدى مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس.

 

وكان الحاج الفرقاني قد تنقل إلى باريس منذ 6 أشهر للعلاج من وعكة صحية أصابته، وعاد خلال الأيام الأخيرة إلى الجزائر، إلا أن حالته ازدادت سواء، ليتم نقله، أول أمس، على جناح السرعة مرة أخرى إلى باريس، أين فاضت روحه إلى بارئها.

 

ويعتبر الراحل من أعمدة الأغنية الأندلسية ومن آخر قلاع فن المالوف في الجزائر. ينحدر "الحاج محمد الطاهر فرقاني" من أسرة فنية، حيث كان والده الشيخ "حمو" مطربا معروفا وملحنا وعازفا في طبع الحوزي، وبدأ "محمد الطاهر" بامتهان الطرز الذي كان فنا شائعا في مسقط رأسه قسنطينة، قبل أن يقتفي خطوات أبيه، بداية من سن الثامنة عشر، ليهب حياته للموسيقى.

 

استهل الفنان مشواره بالعزف على الناي، قبل أن ينضم إلى جمعية "طلوع الفجر"، ليتعلم فيها مبادئ الطرب الشرقي، فكان يؤدي بفضل صوته الدافئ والقوي قصائد "أم كلثوم" و"محمد عبد الوهاب" ببراعة فائقة.

 

وفي 1951 بعنابة، حاز على الجائزة الأولى في مسابقة موسيقية، ليسجل بعدها ألبومه الأول، فارضا نفسه به كمطرب شعبي وأستاذ في طبع المالوف. ويعترف اليوم بالحاج "محمد الطاهر فرقاني" كمعلم من معالم المالوف، بفضل أدائه الخارق، حيث يتميز بفضل صوته حسب المختصين "بقدرته على أداء أغانيه على أربعة مجموعات من ثماني وحدات (أوكتاف)"، وعلى "أدائه الأغاني التقليدية بطريقة متزنة، يسحر بها جمهوره الواسع والعريض".

 

ويتميز الحاج "الطاهر" بحسه الموسيقي المرهف، وعبقريته الفريدة في الارتجال وثراء أسلوبه، وإبداعه في العزف على الكمان، مما نصبه مدرسة في فن المالوف لأكثر من نصف قرن، يسعى كل من إبنيه "مراد" و"سليم" إلى ضمان استمراريتها. وقد حصد "الحاج فرقاني" العديد من الجوائز، وحظي بالتشريف على الصعيدين الوطني والدولي، ويبقى يمثل إحدى أعظم مرجعيات الموسيقى الجزائرية الأصيلة.

في نفس السياق

بوتفليقة: فقدنا"هرما شامخا من أهرام الفن الجزائري"
جثمان فقيد أغنية المالوف يصل غدا
كلمات دلالية:
فرقاني

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول