ماكرون فرنسا...وماكروات الجزائر؟!

نقطة نظام
21 فبراير 2017 () - الخبر
0 قراءة
+ -

أولا يا سعد، الغرب انكفأ على نفسه ولم يعد بمقدوره مسايرة أولوية الخارج على الداخل في بلدانه... وقد صرح لافروف بهذا لما دعا إلى عالم جديد.. عالم ما بعد الغرب... وفرنسا تحديدا هي في مفترق طرق، والخلاص من المعضلة الجزائرية سيكون أحد أسباب نجاتها... لأن الحقيقة التي لا نريد رؤيتها كلنا هي أن أكبر متضرر من ارتباط فرنسا بالجزائر ليس نحن بل فرنسا، وأكبر مستفيد هو الجزائر. ولو نفكر ببراغماتية، نلاحظ أن ما تخسره فرنسا بعلاقاتها مع الجزائر أكبر بكثير مما تربحه، خاصة من جانب تجانس مجتمعها، ولهذا أنا أظن أن ماكرون يريد أن يفعل العكس تماما مع الجزائر مما فعل ديغول وهو فك الارتباط النهائي معنا. والكل يعلم أن فرنسا تحملت فضائح ومشاكل مسؤولين أكثر مما تحملته الجزائر.. وأقول لك يا سعد لو بقيت هذه السلطة بهذه الرداءة ونفضت فرنسا يدها بصفة كلية من الجزائر.. فيومذاك، قل سترك يارب على الجزائر وليس العكس.
ب. نور الدين

* لو أن ما تقوله هو الحقيقة، فإنني أقول لك هذا أول نوفمبر جديد بطله ماكرون وليس بن بوالعيد هذه المرة، لكن حسب معلوماتي المؤكدة أن ماكرون جاء إلى الجزائر وصرح ما صرح به بناء على نصيحة من السيدة سيغولان روايال التي سبقته في زيارة إلى الجزائر.. وقضت فترة راحة كاملة، وجست نبض بعض المسؤولين الجزائريين في مسألة مساعدة ماكرون ماديا لخوض الانتخابات الرئاسية... ولهذا قابل ماكرون نوعا معينا من رجال الأعمال والمسؤولين الجزائريين الذين لهم علاقة خاصة بهذا المترشح. وليس من المستبعد أن يكون الزائر قد عاد بـ”كموسة” مهمة لتمويل حملته... لأن جزائر الشاذلي موّلت أيضا حملة ميتران ذات مرة، وكشفت ذلك صحيفة “كنار أونشيني”.
ماكرون له علاقة خاصة مع بعض الشخصيات في الجزائر، لأنه مصرفي وكان يسيّر لهم حساباتهم البنكية في فرنسا ونيويورك!
وتقول معلومات أخرى إن فضيحة فرانسوا فيون كان وراء تسريبها ماكرون أيضا.. بحكم منصبه السابق كمسؤول عن الاقتصاد الفرنسي!
وأزيدك من البيت شعرا، أن المعني لم يستقبله الرئيس بوتفليقة لأمر ما قد يكون له علاقة باعتماد ماكرون على الجناح الذي يغني في عرس فرنسا القادم... ورغم أنه المرشح الأوفر حظا للفوز بالرئاسة وتأسيس جمهورية فرنسا السادسة؟
علينا أن ننتظر سنوات لتتكرم علينا “كنار أونشيني” وتقول لنا بالتدقيق ما يحدث الآن بين الجزائر وفرنسا.

[email protected]

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول