أعمال ليالي العشر الأواخر

اسلاميات
13 يونيو 2017 () - عبد الحكيم ڤماز
0 قراءة
+ -

اختصّ الله عزّ وجلّ شهر رمضان الفضيل بخصائص عظيمة عن غيره من الشّهور، فهو شهر الصّيام والقيام والقرآن، وشهر الجهاد والانتصارات، شهر الجود والخيرات والبركات والنّفحات، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر من حُرِمَ خيرَها فقد حُرِمَ الخير كلّه، وفيه لله عزّ وجلّ في كلّ ليلة عتقاء من النّار، ومن أفضل أيّام وليالي هذا الشّهر، العشر الأواخر الّتي فيها ليلة القدر الّتي هي خيرٌ من ألف شهر.

من رحمة الله سبحانه وتعالى بالعباد أن جعل أفضل أيّام رمضان آخره، إذ النّفوس تنشط عند قرب النّهاية وتستدرك ما فاتها رغبةً في التّعويض، والعشر الأواخر هي خاتمة مسك رمضان، إذ كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يُعطي هذه الأيّام عناية خاصة ويجتهد في العمل فيها أكثر من غيرها. عن عائشة رضي الله عنها: “أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان يجتهد في العشر الأواخر ما لاَ يجتهد في غيرها” أخرجه مسلم.
ومن الأعمال المستحبة في هذه الأيّام المباركة الّتي فيها ليلة القدر الّتي هي خيرٌ من ألف شهر:
الاعتكاف، عن عائشة رضي الله عنها أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان “يعتكف في العشر الأواخر من رمضان حتّى توفاه الله تعالى”. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: “كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يعتكف في كلّ رمضان عشرة أيّام، فلمّا كان العام الّذي قُبِض فيه اعتكف عشرين”.
ليلة القدر، قال الله تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} القدر:1-3. وهي ليلة عظيمة مباركة اختصّها الله سبحانه وتعالى بفضائل وخصائص كثيرة عن غيرها من الليالي، منها: أنّ الله تعالى أنزل القرآن الكريم في هذه اللّيلة، كما قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ}، وعن ابن عباس رضي الله عنهما: “أنّ القرآن الكريم أُنْزِل في ليلة القدر جملة واحدة من اللّوح المحفوظ إلى بيت العِزّة في السّماء الدنيا”. وأنّ الله تعالى عظَّم شأنها وذكرها بقوله: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ}. وأنّ العبادة والعمل الصّالح فيها من صيام وقيام ودعاء وقراءة القرآن خير من العمل في ألف شهر ليس فيها ليلة القدر، قال تعالى: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ}. وفي هذه اللّيلة لا يخرج الشّيطان معها، قال صلّى الله عليه وسلّم: “إنّ الشّمس تطلع كلّ يوم بين قرني الشّيطان إلاّ صبيحة ليلة القدر”. وأنّ الملائكة والرّوح تتَنَزَّل في هذه اللّيلة، قال تعالى: {تَنَزَّلُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ}. وأن الأمن والسّلام يحلّ في هذه اللّيلة على أهل الإيمان، قال تعالى: {سَلاَمٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْر}. وأنّهـا ليلة مباركة، قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ}.
ويكون تحرّي ليلة القدر في اللّيالي الوتر من هذه العشر، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: “مَن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدّم من ذنبه”. وعن عُبادة بن الصّامت عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: “من قامها ابتغاءها ثمّ وقعت له غُفِر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر”.
وقد بيَّن لنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّ ليلة القدر ليست في ليلة معيّنة وإنّما أرشدنا إلى تحرّي هذه اللّيلة المباركة وطلبها في اللّيالي الوتر من العشر الأواخر، فعن عائشة رضي الله عنها أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: “تحرّوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان”. وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “مَن كان متحريًا فليتحرّها ليلة سبع وعشرين -أو قال-: تحرّوها ليلة سبع وعشرين”.
الإكثار من الدعاء، وقد بيّن لنا الله تعالى أنّه قريب من عباده يستجيب لهم إذا دعوه، فقال سبحانه: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ”.
ويستحب للإنسان الإكثار من الدّعاء في هذه الأيّام واللّيالي المباركة، فعن عائشة رضي الله عنها أنّها سألت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قالت: إن وافقني ليلة القدر فماذا أقول؟ فقال: “قولي اللّهمّ إنّك عَفُوٌ تحبّ العفو فاعْفُ عنّي”.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول