مرسيدس تطلق "حافلة المستقبل" بتصميم مثير للدهشة

الخبر الرقمي
14 يونيو 2017 () - الخبر اونلاين/ وكالات
0 قراءة
+ -

 أطلقت مرسيدس العام الماضي، حافلتها شبه ذاتية القيادة في رحلة مثيرة من مطار، Schiphol، في أمستردام إلى مدينة، هارلم، مسافة 19 كم، عبر طرق وأنفاق مليئة بإشارات المرور.

وتراهن شركة السيارات الألمانية على أن الحافلات ذاتية القيادة، مثل "حافلة المستقبل"، ستحقق نموا في الطلب، مع استمرار تزايد عدد السكان، والحاجة إلى المزيد من وسائل النقل العام.

وقال ولفغانغ برنارد، الرئيس التنفيذي لشركة ديملر للشاحنات والحافلات، في يوليو الماضي، عندما انطلقت الحافلة في رحلتها الأولى حول أمستردام: "نحن نعيش في عالم حضري، حيث تعد المدن موطنا لأكثر من 50% من سكان العالم".

وأضاف موضحا: "مع تزايد عدد السكان، فإن العديد من التحديات الكبيرة تبرز على الساحة، حيث تمثل عملية نقل هؤلاء الناس بسرعة وأمان، أحد التحديات الرئيسة".

وتجدر الإشارة إلى أن مرسيدس شركة رائدة في مجال الشاحنات ذاتية القيادة، لذا عملت على تطوير نظام القيادة الذاتية ضمن المدن، على أساس نظام الطرق السريعة، وهو النظام الذي تستخدمه الحافلة.

ويمكن لـ "حافلة المسقبل" المزودة بنظام "City Pilot"، تطبيق عملية القيادة الذاتية مثل أي شاحنة مجهزة بنظام "Highway Pilot". كما يمكنها رصد إشارات المرور والمشاة وراكبي الدراجات، وكذلك السير عبر الأنفاق.
وقامت الشركة ببرمجة "حافلة المستقبل" للانتقال إلى محطة الحافلات بدقة متناهية، هذا ويتيح النظام الذاتي إمكانية وقوف الحافلة على بعد أقل من 10 سم عن الرصيف، ما يسهل على الركاب الصعود إليها.

وفي الوقت الراهن، تتمتع حافلة مرسيدس ذاتية القيادة، بسرعة قصوى تبلغ 43 ميلا في الساعة، وبُرمجت للعمل على ممر الحافلات فقط.

وتستخدم الحافلة أنظمة الكاميرا وأجهزة الاستشعار عن بعد، وكذلك نظام تحديد المواقع. وتقول شركة مرسيدس، إن "حافلة المستقبل" أكثر كفاءة في استهلاك الوقود من الحافلة المتوسطة في المدينة، والتي يقودها الإنسان.

وتجدر الإشارة إلى أن "حافلة المستقبل" ليست ذاتية القيادة بشكل كامل، فلا يزال هناك حاجة إلى السائق من أجل مراقبة محيط الحافلة، كما يمكنه إيقاف النظام في أي وقت.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول