تراجع العجز التجاري للجزائر خلال2017

مال و أعمال
21 أغسطس 2017 () - الخبر أونلاين/ وأج
0 قراءة
+ -

تراجع العجز التجاري للجزائر خلال الأشهر السبعة الاولى من 2017 الى 6.17 مليار دولار مقابل عجز بـ 10.61 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2016 اي بانخفاض قدره 44. 4 مليار دولار ما يمثل تراجعا بلغ 42 بالمئة، حسبما علمت واج لدى الجمارك.
وارتفعت الصادرات بشكل كبير لتبلغ 71. 20 مليار دولار خلال الأشهر السبعة الأولى من 2017 مقابل 55. 16 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2016 (+06. 25 بالمئة)، حسب معطيات المركز الوطني للإعلام الآلي و الاحصائيات التابع للجمارك .
أما الواردات فعرفت تراجعا طفيفا اذ بلغت 87. 26 مليار دولار مقابل 17. 27 مليار دولار (-1.08 بالمئة) خلال نفس الفترة حسب نفس المصدر. و بهذا ارتفع معدل تغطية الواردات بالصادرات الى 77 بالمئة مقابل 61 بالمئة.
و تشكلت المحروقات كعادتها اغلب مبيعات الجزائر الى الخارج (71. 94 بالمئة من الحجم الاجمالي للصادرات) بمبلغ 61. 19 مليار دولار مقابل 53. 15 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2016 أي بارتفاع نسبته 25. 26 بالمئة.
و تبقى حصة الصادرات خارج المحروقات هامشية (29. 5 بالمئة من الحجم الاجمالي للصادرات) بمبلغ لم يتعد 09. 1 مليار دولار بالرغم من ارتفاعها ب93. 6 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من 2016 .
وتتشكل هذه الصادرات اساسا من المواد نصف المصنعة ب786 مليون دولار (مقابل 782 مليون دولار) و المواد الغذائية ب219 مليون دولار (159 مليون دولار) و المواد الخام ب40 مليون دولار (مقابل 45 مليون دولار) و منتجات التجهيز الصناعي ب40 مليون دولار (مقابل 29 مليون دولار) و المواد الاستهلاكية غير الغذائية ب11 مليون دولار (مقابل 10 ملايين دولار).
أما الواردات فقد عرفت بعض الفئات من المواد تراجعا مثل المنتجات نصف المصنعة (-26. 9 بالمئة) الى 22. 6 مليار دولار مقابل 85. 6 مليار دولار و منتجات التجهيز الصناعي (-10. 5 بالمئة) الى 41. 8 مليار دولار مقابل 86. 8 مليار دولار و المواد الخام (-85. 3 بالمئة) الى 898 مليون دولار مقابل 934 مليون دولار.
من جهة اخرى سجلت مجموعات اخرى من الواردات ارتفاعا على غرار مواد التجهيز الفلاحي (+07. 39 بالمئة) الى 388 مليون دولار مقابل 279 مليون دولار و المواد الطاقوية ومواد التشحيم (+72. 20 بالمئة) الى 938 مليون دولار مقابل 777 مليون دولار.
كما ارتفعت واردات المواد الغذائية ب13. 10 بالمئة الى 17. 5 مليار دولار مقابل 7. 4 مليار دولار في حين ارتفعت واردات السلع الاستهلاكية غير الغذائية ب77. 1 بالمئة الى 84. 4 مليار دولار مقابل 75. 4 مليار دولار خلال نفس فترة المقارنة.
و لتغطية كلفة اجمالي الواردات خلال الأشهر السبعة الأولى من 2017 و التي بلغت 87. 26 مليار دولار تم تخليص 31. 16 مليار دولار نقدا (7. 60 بالمئة من اجمالي الواردات) بارتفاع 23. 3 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016 بينما غطت خطوط القرض مبلغ 65. 9 مليار دولار (-02. 6 بالمئة) اي ما يمثل93. 35 بالمئة من اجمالي الواردات.
و ساهمت الحسابات الخاصة بالعملة الصعبة في تغطية 0.02 بالمئة فقط من الواردات بمبلغ 6 ملايين دولار مقابل 2 مليون دولار.
و تم تسديد قيمة ما تبقى من الواردات بمبلغ 904 مليون دولار (36. 3 بالمئة من اجمالي الواردات) ب"وسائل دفع اخرى" اي بتراجع 37. 17 بالمئة مقارنة بنف الفترة من سنة 2016.

ايطاليا و الصين تحافظان على مرتبتيهما كأهم شريكين للجزائر

و خلال الاشهر السبعة الاولى من السنة الجارية كانت ايطاليا من أهم زبائن الجزائر ب5. 3 ملايير دولار (9. 16 بالمئة من أجمالي صادرات الجزائر) متبوعة بفرنسا ب60. 2 مليار دولار (55. 12 بالمئة) و اسبانيا ب32. 2 مليار دولار (23. 11 بالمئة) و الولايات المتحدة الامريكية ب09. 2 مليار دولار (11. 10 بالمئة) و البرازيل ب39. 1 مليار دولار (74. 6 بالمئة) أهم زبائن الجزائر.
واحتلت الصين الصدارة في قائمة الممونين بمبلغ 21. 5 مليار دولار (40. 19 بالمئة من واردات الجزائر الاجمالية) تليها فرنسا ب35. 2 مليار دولار (77. 8 بالمئة) و ايطاليا ب98. 1 مليار دولار (37. 7 بالمئة) ثم المانيا ب84. 1 مليار دولار (85. 6 بالمئة) و اسبانيا ب75. 1 مليار دولار (53. 6 بالمئة).

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول